الليرة التركية تتهاوى والسورية تفاجئ الجميع … سعر صرف الليرة 27/3/2021

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

الليرة التركية تتهاوى والسورية تفاجئ الجميع … سعر صرف الليرة 27/3/2021

بلغ سعر صرف الليرة التركية اليوم السبت في تركيا ومناطق الشمال السوري المحرر 8.14 أمام الدولار، و9.54 أمام اليورو، وسجَّل الدولار الأمريكي سعر 1.18 أمام اليورو.

وذكرت مواقع العملات أن سعر صرف الليرة السورية في الشمال السوري بلغ 4700 شراءً و 3775 مبيعاً أمام الدولار، وسعر 4355 شراءً و4449 مبيعاً أمام اليورو، و456 شراءً و470 مبيعاً أمام الليرة التركية.

وسجلت الليرة السورية في الجنوب السوري سعر 3700 شراءً و3775 مبيعاً أمام الدولار، وسعر 4355 شراءً و4449 مبيعاً أمام اليورو، و456 شراءً و470 مبيعاً أمام الليرة التركية.

يشار إلى أن الذهب سجَّل 183,799ليرة سورية للغرام الواحد من عيار “21”، وسجَّل غرام الذهب من عيار “18” سعر 157,636 ليرة سورية.

لم يعلن النظام السوري عن موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، حتى الآن، ولا حتى عن أسماء المرشحين، وذلك رغم اقتراب موعد إجراء الانتخابات المقررة في أيار/ مايو المقبل.

وفي أحدث تصريح صادر عن مسؤول من النظام حول الانتخابات، قال سفير النظام السوري في روسيا، رياض حداد، إن “الانتخابات ستجرى في موعدها، والوضع الوبائي المرتبط بانتشار فيروس كورونا هو العامل الرئيسي المحدد في العملية الانتخابية المقبلة”.

وأضاف في تصريحات لوكالة تاس الروسية قبل يومين: “ما زالت الاستعدادات جارية لهذه الانتخابات (…) ستجرى مع مراعاة الوضع الوبائي”.

وتحمل تصريحات حداد على الاعتقاد بأن النظام لم يحسم مسألة تأجيل الانتخابات الرئاسية، ويُقرأ فيها تلميحات إلى أن التأجيل أمر وارد.

وقرأ الباحث في جامعة “جورج واشنطن” الأمريكية، الدكتور رضوان زيادة، في حديث حداد عن كورونا، مؤشرات على احتمالية تأجيل الانتخابات، بضغط روسي.

وأضاف لـ”عربي21″، أن تأجيل الانتخابات أمر محتمل، والواضح أن روسيا ترغب بابتزاز الغرب فيما يتعلق بإجراء الانتخابات.

لكن المطلوب، وفق زيادة، ليس تأجيل الانتخابات، وإنما وقف تنظيمها كليا، وعقدها تحت إشراف “الأمم المتحدة” الكامل وفقا للقرار الأممي ٢٢٥٤، الذي ينص على انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف أممي.

في المقابل، قلل الكاتب الصحفي المختص بالشأن الروسي، طه عبد الواحد، من احتمالية توجه النظام وروسيا نحو تأجيل الانتخابات، وقال: “أرجح أنه إذا لم يخرج كورونا عن السيطرة لن يكون هناك أي تأجيل”.

وقال لـ”عربي21″: “لكن إذا ارتفعت الإصابات، فإن هذا يزيد من الضغوط على النظام والروس، وأقصد هنا تصاعد حالة الاستياء داخليا، وهذا قد يعطل الانتخابات”.

وأضاف عبد الواحد، أن المجتمع الدولي سيكون له موقف إن أصر النظام على الانتخابات في حال تفشى الوباء بصورة أكبر، وتابع: “النظام هنا أمام مأزق كورونا، فهو يخشى تأثيره على الانتخابات، علما أن المجتمع الدولي أعلن مسبقا عدم اعترافه بها”.

وكانت مصادر النظام السوري قد تحدثت عن تسلم دفعة جديدة من لقاح “سبوتنيك V” الروسي المضاد لكورونا في شهر نيسان/ أبريل المقبل.

وهنا لم يستبعد الصحفي أن تكون موسكو قد سهلت تقديم اللقاح الروسي لدمشق، حتى لا تتسبب الجائحة في تأجيل الانتخابات، إن لم يتم محاصرة كورونا مبكرا.

وتساءل عبد الواحد عن الصيغة التي حصل النظام بموجبها على اللقاحات الروسية، وأجاب: “هل هي هبة، أم بيع، وكيف سيتم السداد”؟

وسبق أن أعلن وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، في بيان مشترك، عن رفضهم إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا، وقالوا إنها “لن تكون حرة ونزيهة، ولن تلبي تطلعات المجتمع الدولي”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.