ذهب الثلج وبان المرج.. فضيحة بكل معنى الكلمة وفيديو ينشر للمرة الأولى

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

ذهب الثلج وبان المرج.. فضيحة بكل معنى الكلمة وفيديو ينشر للمرة الأولى

كشف مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي حقيـ.ـقة أصـ.ـل عائلة الأسد التي حـ.ـكمت سوريا على مدار 50 عاما.

وتبين من مقطع الفيديو بحسب ما تم نقله عن مـ.ـؤرخ عراقي أجرى لقاءً مع جميل الأسد شقـ.ـيق حافظ الأسد أن العائلة الأسـ.ـدية ليست ضمن أي طـ.ـائفة سورية وليـ.ـسوا مسـ.ـلمين، حيث يديـ.ـنون بمـ.ـذهـ.ـب ” الكاكـ.ـائية”.

يأتي هذا في الوقت الذي تؤكد فيه دائما عائلة الأسد أنهم مسلـ.ـمـ.ـون، وأنهم عـ.ـرب، حيث يتغـ.ـنـ.ـون بالعروبة، بالإضـ.ـافة إلى احتـ.ـمائهم بالطـ.ـائفية العلـ.ـوية، في الوقت الذي لم يكـ.ـونوا يـ.ـوما منها، حيث تبين أن عائلة الأسد كـ.ـردية الأصل، كـ.ـاكائية الديـ.ـن.

وكان جميل الأسد شـ.ـقيـ.ـق حافـ.ـظ الأسد اعتـ.ـرف أنهم ليـ.ـسوا مسـ.ـلمين ولا عـ.ـربا، وهذا ما أكـ.ـده عام 1993 للمـ.ـؤرخ العـ.ـراقي عز الديـ.ـن رسـ.ـول، وذلك في منزل جمـ.ـيل الأسد بالقـ.ـرداحـ.ـة.

واعـ.ـترف جمـ.ـيل الأسد أن العائلة الأسـ.ـدية تنحـ.ـدر من أصـ.ـول كـ.ـردية في قضـ.ـاء خانـ.ـقين على الحدود الإيرانية العراقية، والتي تديـ.ـن بالكـ.ـاكائية.

وتنتشر ديـ.ـانة الكـ.ـاكائية بين الحدود الإيرانية العـ.ـراقية.

وأضاف المؤرخ العراقي عز الديـ.ـن رسول أنه يوجد لدى الكاكـ.ـائية كتاب مقـ.ـدس، يحمل اسم سـ.ـارنجام، ولا يبـ.ـوح الكـ.ـاكائيون بمضمون هذا الكتاب إلا فيما بينهم، حتى لا يتم اكتـ.ـشاف أمرهم وأنهم لا يديـ.ـنون للإسـ.ـلام.

عشر معلومات عن الطـ.ـائفة الكـ.ـاكائية:

أولاً:
أصل كلمة الكـ.ـاكائية هي “كاكا”، وتعني “الأخ الأكبر”؛ حيث تعدّ من أقدم الديـ.ـانات التوحـ.ـيدية، التي تؤمن بإله واحد، وتنتشر في شمال العراق

وغالبية المنتـ.ـمين لها من الطـ.ـائفة الكردية، وتمتاز بالغمـ.ـوض والسرية فيما يتـ.ـصل بأفكارها ومعـ.ـتقداتها وطرق ممـ.ـارسة شـ.ـعائرها. أسّسها فخر العاشقين سلطان إسحـ.ـاق البرزنجي، المولود عام 671 للهجرة.

ثانياً:
تنتشر الكـ.ـاكائية في مدينة كركوك، التي تعد موطنها الأصلي، وعلى ضفـ.ـاف نهر الزاب الكبير، على الحدود العراقية الإيرانية

وينتمي أغلب أتـ.ـباعها لمنطقة كردستان الجنوبية، بحسب الباحث العراقي المتخصص في علم تاريخ الأديان والحضارات، الدكتور خزعل الماجدي.

ومن بين المناطق التي تمثل مراكز انتشار لهم هي: كـ.ـركوك، وخانقين، ومندلي، والسليمانية، إضافة إلى منطقة كـ.ـردستان الشرقية؛ في قصر شيرين وكرماشان وسربيل زهاو.

بيد أنّ الباحث العراقي، يلفت إلى أنّ هؤلاء الذين يعـ.ـيشون في المنطقة الأخيرة، يسمون “أهل الحـ.ـقّ”، وينتسـ.ـبون إلى ما يعرف بـ “الصـ.ـارلية” و”اليارسـ.ـانية”.

ثالثاً:
تقوم هذه الطـ.ـائفة الدينية في معـ.ـتقداتها على أربعة أركان، أو شـ.ـروط وهي: الطـ.ـهارة، الصـ.ـدق، الفـ.ـناء، والعـ.ـفو؛ حيث تؤمن بتناسخ الأر.واح.

رابعاً:
من بين الكتب التي تعدّ مقـ.ـدسة، بحسب معتقدهم؛ هو كلام الخـ.ـزانة أو “سـ.ـرانجام”، والذي يعود إلى القرنين السابع والثامن الهجري

ويتكون من ستة أجزاء، بيد أنّ هذا الكتاب غير متوفر إلا لدى أبناء الطـ.ـائفة فقط، ولم يطبع أو يتداول، وغير معروف كنه تعاليمه والأفكار التي يحـ.ـض عليها.

خامساً:
يشير الباحث العراقي، الدكتور خزعل الماجدي، في محاضرة قدمها في مدينة لاهاي بهولندا، عن وحدة وتنوع الحضارات في العراق

إلى أنّه من بين تعاليم مؤسس الطـ.ـائفة الكاكائية، سلطان إسحـ.ـاق البرزنجي، عدم الكشف عن أسـ.ـرار الديانة للعامة

كما يجب الحديث عنها من خلال الرموز والكنايات، وقد ورد فيما هو مدون عن فـ.ـخر العاشقين، مؤسس الكـ.ـاكائية أنّه

قال: “لا تكشفوا الأسـ.ـرار، فيا أيها الياران (أي الأنـ.ـصار) إياكم وكشـ.ـف الأسـ.ـرار، فالحـ.ـكمة يتلقاها الأهل برموز، لئلا تحتـ.ـرقـ.ـوا في محـ.ـرقة أعمالكم”.

سادساً:
تتـ.ـعدد المزارات الدينية للطـ.ـائفة الكاكائية؛ والتي من بينها: مزار سـ.ـلطان إسـ.ـحاق، الموجود في جبل هورامان، ومزار سيد إبراهيم

والذي يقع بين مقبـ.ـرة الشيـ.ـخ عمر، والباب الأوسط ببغداد، إضافة إلى دكان داوود، ويتـ.ـواجد بين سربيل وباي طاق، في كـ.ـهف جبل، وبعض تلك المزارات قام تنـ.ـظيم داعـ.ـش بتفـ.ـجيـ.ـرها ونسـ.ـف محتوياتها.

سابعاً:
يخضع الزواج في الطـ.ـائفة الكـ.ـاكائية لشروط القـ.ـانون المدني في العراق، وهم ملتزمون به، بيد أنّ الزواج لديهم لا يختلف في شروطه وإجراءاته وطقوسه، عن مثيـ.ـلتها في الإسلام.

ثامناً:
يلفت الماجدي إلى أنّ كاكـ.ـائية الموصل، تختلف قليلاً عن الطـ.ـائفة الأصلية؛ حيث تسمى “شارلي”، أو “سارلي”، أو “سارولي”

بحسب اخـ.ـتلاف اللهـ.ـجات المحلية، وتنتـ.ـسب لهم العـ؟ـشيرة التركـ.ـمانية، التي تسكن في المنطقة بين المـ.ـوصل وأربيل، وذلك في عدد من القرى التركمانية، التي يبلغ عددها أكثر من 15 قرية، بحسب الماجدي.

تاسعاً:
هناك بعض الأمور العقدية المعروفة عنهم، مثل: تحـ.ـريم الخمـ.ـر، وعدم تعـ.ـدد الزوجات، ورفض الطـ.ـلاق إلا إذا كان برضا الطرفين

وتقديس يومَي الإثنين والجمعة؛ حيث يؤدون فيهما بعض الأدعـ.ـية والطقوس الخاصة بهم، ويحظـ.ـرون أن يتـ.ـزوح الشيخ ابنة مريده، وكذلك أن يتـ.ـزوج المريد ابنة شـ.ـيخه.

عاشراً:
يتمـ.ـيز الكاكئيون بالشـ.ـارب الطويل، والذي يعد إرثاً ثقافياً وديـ.ـنياً، يحافظون على استمراريته، إضافة إلى زيـ.ـهم المميز، الذي يتكون من: “الصـ.ـاية”، وهو رداء طويل يشبـ.ـه العـ.ـباءة البدوية، والجاكيت، وربطة الرأس التقليدية.

يخضع الزواج في الطـ.ـائفة الكـ.ـاكائية لشروط القـ.ـانون المدني في العراق وهم ملتـ.ـزمون به

وأخيراً..
ليس للكاكائيين نشاط سيـ.ـاسي كبير، بيد أنّهم حاولوا بشكل عفـ.ـوي وغير منظم البحث عن تمثيل سـ.ـياسي لهم في البرلمان العراقي

وحاولوا منذ سقـ.ـوط النظام في العام 2003، الحصول على بعض الحقـ.ـوق والامتيازات القانونية والمدنية في المجتمع وحمايتهم كأقليات، كما شكلوا ميليـ.ـشيات عسكرية مع القوات الكردية، إثر التهـ.ـديدات التي مثلـ.ـتها لهم داعـ.ـش.

ويذكر أنّ الكاكـ.ـائيين قاموا بتدشـ.ـين استقبال حافل أثناء زيارة جلال طالباني، الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، في قلاجولان، بالقرب من السليمانية بالعراق، عام 2004

حيث نظموا وفداً مكوناً من 60 شخصية، من النخبة الاجتماعية والدينية للطـ.ـائفة الكاكـ.ـائية، في عدة مناطق بالموصل وكركوك والسليمانية، وطالبوه بزيادة الاهتمام وحماية أبناء الطـ.ـائفة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.