دقت ساعة الصـ.ـفر.. أولى التحـ.ـركات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

دقت ساعة الصـ.ـفر.. أولى التـ.ـحركات

أكدت مصادر مـ.ـيدانية أن الجـ.ـيش الوطـ.ـني بدأ بشـ.ـن هجـ.ـوم واسع على مـ.ـواقع عصـ.ـابات #P.YD_PK.K في محـ.ـور مدينة #عين_عيسى شمال #الرقة.

وتجددت الاشتـ.ـباكات بين قـ.ـوات سوريا الديمـ.ـقراطية”قـ.ـسد” وفصـ.ـائل الجيـ.ـش الوطـ.ـني التابع لقـ.ـوات المعـ.ـارضة ليل الإثنين – الثلاثاء على محور “عين عيسى” شمال الرقة.

وقالت مصادر إعلامية نقلاً عن مصادر مـ.ـيدانية إن “الجـ.ـيش الوطني” استهـ.ـدف بالمدفـ.ـعية الثقيـ.ـلة مواقـ.ـع “قـ.ـسد” في محور قرية “المعلك” شمال عين عيسى على طريق الـ “m4″، كما طـ.ـال القصـ.ـف مواقع الميلـ.ـيشيات في قرى “المعـ.ـلك و كـ.ـازية الاتحـ.ـادية” على الطريق الدولي.

وأضافت إلى أن إنّ 3 عـ.ـناصر مِن “قسـ.ـد” أصـ.ـيبـ.ـوا خلال الاشـ.ـتباكات التي اندلـ.ـعـ.ـت، ليلاً، مع فصـ.ـائل الجيـ.ـش الوطني على محور عين عيسى، وسـ.ـط قصـ.ـفٍ مدفـ.ـعي وصـ.ـاروخـ.ـي متبـ.ـادل بين الطـ.ـرفين.

وأشارت أن الجيـ.ـشان التركي والوطـ.ـني السوري استهـ.ـدفا بقـ.ـذائف المدفـ.ـعية الثقيـ.ـلة، مواقع “قسد” على أطـ.ـراف قرى “المعلك، والهيشة، وصيدا، وفارس” شمالي عين عيسى، إضـ.ـافةً لـ قرية “الفاطـ.ـسة” المـ.ـطلة على طريق الـ M4.

ويأتي هذا التصـ.ـعيد في الحديث عن فشـ.ـل الاتفاق والضـ.ـغط الروسي لتسلـ.ـيم عين عيسى لقـ.ـوات النظـ.ـام لتفـ.ـادي التقدم التركي.

ولم تعد التطـ.ـورات الميدانية الجارية في مدينة عين عيسى بريف الرقة، تندرج ضـ.ـمن خـ.ـانة المنـ.ـاوشات المعـ.ـتادة والمتكررة منذ نحو عام بين الجـ.ـيش الوطني السوري و”قـ.ـوات سوريا الديمقـ.ـراطية” (قسد)، فالأسـ.ـابيع الأخيـ.ـرة الفائتة

أخذت الأحداث في المدينة منحىً متصاعداً، يدلل على ما يبدو على اقتراب اشتعـ.ـال الرمـ.ـاد تحت المدينة، التي لطـ.ـالما كانت هـ.ـدفاً للجـ.ـيش التركي الداعـ.ـم للجـ.ـيش الوطـ.ـنـ.ـي السوري، كما أنها كانت ومـ.ـازالت حتى الساعة خط الدفـ.ـاع الأول لـ”قسد” عن بقـ.ـايا مشـ.ـروعها على الحدود السورية التركية، وعاصـ.ـمة لـ “الإدارة الذاتية”.

في 22 تشرين الثاني 2019، انتهـ.ـت المعـ.ـارك بشكلها الرسمي والفعلي في منطقة شرق الفرات وقرب عين عيسى، إثر اتفـ.ـاق روسي- تركي، حينئذ، توقفت العملـ.ـيات العسكـ.ـرية، إلا أن المـ.ـناوشات والاشتـ.ـباكات لم تهـ.ـدأ حتى الساعة قرب عدة منـ.ـاطق من شرق الفرات مكان قيام تركيا والجيـ.ـش الوطـ.ـني بعمـ.ـلية “نبع السلام”.

حيث استقرت سيـ,ـطرة الجـ.ـيش الوطني السوري على مدينتي تل أبيض بريف الرقة ورأس العـ.ـين بريف الحسكة، في حين ظـ.ـلت باقي مناطق شـ.ـرق الفرات بيد “قسد” بإشـ.ـراف روسي، كانت عين عيسى مركزاً رئيـ.ـسياً لتـ.ـبادل الرسائل بأن بين الجـ.ـيش الوطني و”قسد”، بأن معـ.ـركة “نبـ.ـع السلام” لم تـ.ـنته.

كانت هذه الرسائل عبارة عن هجـ.ـمات وقصـ.ـف واعتـ.ـقـ.ـالات متبادلة بين الطـ.ـرفين، وكان البـ.ـريد هو عنـ.ـاصر الطـ.ـرفين.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.