رسمياً.. السعودية تخالف التوقعات وتعلن عن الشرط الوحيد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

رسمياً.. السعودية تخالف التوقعات وتعلن عن الشرط الوحيد

نفى وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، التكهنات بأن السعودية قد تقيم علاقاتٍ دبلوماسية كاملة مع إسرائيل.

وزير الخارجية السعودي يوضح موقفهم من السلام مع إسرائيل
وقال وزير الخارجية السعودي إن السعودية لن توقّع اتفاق سلام مع إسرائيل إلا بموجب خطة من شأنها أن توفر للفلسطينيين دولة مستقلة ، رافضاً التكهنات بأن المملكة ستنضم قريباً إلى إسرائيل، أو يمكن أن تصبح أحدث دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية كاملة.

نتنياهو كاذب.. تصريحات سعودية غير مسبوقة

شدد الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخـ.ـبارات السعودية الأسبق، على أن بلاده لا تتحـ.ـضر للتطـ.ـبيع مع الاحـ.ـتلال، كما اعتبر أن مصداقية المملكة “أعلى بكثير”، من مصـ.ـداقية رئيس وزراء حـ.ـكومة الاحـ.ـلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وجاءت تصريحات الفيصل، خلال مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، ردا على تقارير وتسـ.ـريبات صحفية، تحدثت بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التقى بنيامين نتنياهو، خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة في مدينة نيوم، .

وأضاف بخصوص لقاء نيوم أن “وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أنكـ.ـر ذلك كليا، وللأسف وسائل الإعلام تتبع ما يصدر من إسرائيل ولا تتـ.ـبع ما يصدر من المملكة”.

وتابع: “المملكة نفـ.ـت ذلك وأعتقد أن مصـ.ـداقية الممـ.ـلكة يجب أن تكون أعلى بكثير من مصـ.ـداقية شخص مثل نتنياهو، شخص متهم في بلده أنه كـ.ـذب على الشعب الإسرائيلي في عدة أمور، فكيف يصـ.ـدقون واحدا كـ.ـذابا ولا يصـ.ـدقون واحدا صـ.ـادقا في كل إصداراته السابقة”.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت هناك تحضيرات للتطبيع بين السعودية وإسرائيل، قال الفيصل: “ليس هناك تحضير لأي شيء، المملكة موقفها ثابت، والملك في خـ.ـطابه لمجلس الشورى ذكر أن القـ.ـضية الفلسطينية هي قـ.ـضية المملكة الأولى وأن الممـ.ـلكة ملتزمة بالمبادرة العربية للسـ.ـلام”.

في المقابل، نفى رئيس وزراء حكـ.ـومة الاحـ.ـتلال بنيامين نتنياهو، الخميس، الأنباء التي ترددت عن زيارته إلى المملكة العربية السعودية ولقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وفي لقاء عبر تقنية الفيديو مع معهد هدسون الأمريكي للأبحاث، وجه كبير الباحثين بالمعهد مايكل دوران سؤالا إلى نـ.ـتنياهو عن الأنباء التي ترددت عن زيارته إلى السـ.ـعودية، ورد نتنيـ.ـاهو قائلا: “لا يجب أن تصدق كل شيء تقرأه في وسائل الإعلام”.

وفي سياق منفصل كشف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، عن موقفه من التحركات الأمريكية والكويتية بشأن حل الأزمة مع قطر بشكل منفرد عن دول المقاطعة.

ونشرت وسائل الإعلام السعودية بيانًا من الديوان الملكي السعودي يوضح موقف “الملك سلمان” والذي اعتبر أن” المستفيد الأكبر من الخلاف الحالي مع قطر هم أعداء الخليج والعرب والمنطقة”.

وأضاف “الملك سلمان”: أن “السعودية ومنذ اليوم الأول لتجدد الأزمة الطارئة مع قطر في العام 2017 وقبلها في العام 2013، وهي تؤمن بأهمية الحل السياسي ليقينها بأنه السبيل لتجاوز كل المشكلات”.

وتابع: “مهما بلغت حدة خلافات الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي إلا أن أواصر الوحدة والمصير المشترك التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون لهذا الصرح وسارت عليها القيادات المتعاقبة من بعدهم”.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أكد إحراز تقدم كبير في جهود فض الأزمة الخليجية وأعرب عن دعم الرياض لجهود الوساطة الكويتية والأمريكية في هذه المسألة.

ويأتي ذلك عقب إعلان الكويت عن إجراء مفاوضات مثمرة ضمن جهود تحقيق المصالحة الخليجية وترحيب قطر بما وصفته “خطوة مهمة نحو حل الأزمة”.

وتأتي هذه التطورات على خلفية زيارة مستشار وصهر ترامب، جاريد كوشنر، إلى المنطقة، وسط تقارير عن تفعيل البيت الأبيض جهوده لتسوية الأزمة الخليجية المستمرة منذ 2017.

مسؤول كويتي يزف بشرى سارة للأمة العربية

أعلن نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجارالله أن “الأزمة الخليجية طويت وتم التوصل إلى اتفاق نهائي بين الأطراف الخليجية”، مضيفا “سوف يترتب على هذا الاتفاق الدخول في التفاصيل المتعلقة به قريبا”.

وأضاف الجارالله، في تصريح تلفزيوني اليوم الجمعة، أن “هناك خطوات قريبة سوف يتم الإعلان عنها للانطلاق نحو المستقبل وطي صفحة الخلاف”، مشيدا بجهود الأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد وأمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح والجهود الأمريكية.

وحول دور مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر في هذه المصالحة، قال الجارالله إن كوشنر أجرى مباحثات مع المملكة العربية السعودية والدوحة وأجرى اتصالات مع الكويت وهذه الجهود “ساهمت في بلورة هذا الاتفاق بالتنسيق والدعم من قبل الأشقاء في دول مجلس التعاون”.

وزار كوشنر مع فريق من مساعديه قبل أيام السعودية والدوحة حيث التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر أعلنت في حزيران/ يونيو 2017 قطع علاقاتها مع قطر وفرض حصار عليها، ووضعت 13 شرطا للتراجع عن الحـ.ـصار وقطع العلاقات.

طويت وأصبحت من الماضي.. تطورات عاجلة جديدة

قالت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن نائب وزير الخارجية الكويتي يقول إن الأزمة الخليجية طويت وتم التوصل لاتفاق نهائي

وأضافت بحسب الجزيرة أن هناك خطوات سيتم الإعلان عنها للانطلاق نحو المستقبل وطي صفحة الخلاف

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة لديها “أمل كبير” في حل الخلاف الخليجي الذي شهد مقاطعة السعودية ودول حليفة لها لقطر منذ ما يزيد عن ثلاث سنوات.

وأضاف بومبيو أن حل الخلاف الخليجي هو “الأمر الصائب” لشعوب المنطقة.

وأحجم بومبيو خلال تصريحات أدلى بها خلال حوار المنامة عن التكهن بموعد تحقق مثل هذا الحل لكنه قال إن واشنطن ستواصل العمل لتسهيل عقد محادثات وحوار من أجل الحل.

وفي وقت سابق الجمعة، كشف وزير خارجية الكويت أحمد ناصر الصباح عن مباحثات “مثمرة” جرت أخيرا في إطار تحقيق المصالحة ودعم وتحقيق التضامن والاستقرار الخليجي والعربي.

أعرب وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، الجمعة، عن تقدير بلاده لجهود الكويت بتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية.

وقال في تغريدة عبر حسابه على تويتر: “ننظر ببالغ التقدير لجهود دولة الكويت الشقيقة لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية، ونشكر المساعي الأمريكية في هذا الخصوص، ونتطلع لأن تتكلل بالنجاح لما فيه مصلحة وخير المنطقة”.

وفي وقت سابق الجمعة، كشف وزير خارجية الكويت أحمد ناصر الصباح عن مباحثات “مثمرة” جرت أخيرا في إطار تحقيق المصالحة ودعم وتحقيق التضامن والاستقرار الخليجي والعربي.

وقال في بيان بثه التلفزيون الرسمي: “جرت مباحثات مثمرة خلال الفترة الماضية أكد فيها كافة الأطراف حرصهم على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نھائي يحقق ما تصبو إليه من تضامن دائم بين دولھم وتحقيق ما فيه خير شعوبھم”.

وأعرب الوزير الكويتي عن تقديره لكبير مستشاري الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر، على جهوده في هذا الصدد، بحسب البيان ذاته.

وعقب البيان، قال وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الجمعة، إن أولوية بلاده كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة، معربا في تغريدة عبر “تويتر” عن شكره لجهود الكويت.

والخميس، قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية إن إدارة ترامب ترغب في حلحلة الأزمة الخليجية قبل رحيلها بهدف تضييق الخناق على إيران.

وأضافت الصحيفة، في تقرير، أنه “ضمن الخطوات الأولى في هذا الاتجاه تضغط إدارة ترامب على السعودية لفتح مجالها الجوي للرحلات الجوية القطرية التي تدفع ملايين الدولارات مقابل استخدام المجال الجوي لإيران”.

فيما نقلت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، عن 3 مصادر مطلعة (لم تسمها)، الخميس، أن السعودية وقطر تقتربان من التوصل لاتفاق أولي لإنهاء الخلاف المستمر منذ أكثر من 3 سنوات، بضغط من ترامب.

وأوردت الوكالة، عن مصدر رابع (لم تسمه) قوله إن “التوصل إلى اتفاق أوسع لإعادة ترتيب الأوضاع لا يزال بعيد المنال بسبب استمرار وجود قضايا عالقة، مثل علاقة الدوحة مع طهران”.

والأربعاء، بحث أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد، مع كوشنر، القضايا الإقليمية والدولية، لا سيما تطورات الأوضاع في الشرق الأوسط، وفق بيان قطري رسمي.

ولم يذكر البيان تفاصيل أكثر بشأن زيارة كوشنر إلى الدوحة، غير أن وسائل إعلام أمريكية قالت إنها تستهدف “تأمين مزيد من الاتفاقات الدبلوماسية بالشرق الأوسط قبل مغادرة البيت الأبيض في يناير (كانون الثاني) المقبل”.

ومنذ 5 يونيو/ حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر؛ بزعم دعمها للإرهـ.ـاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.