فقط.. هذه الدول التي لجمت ماكرون

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

استنكرت دول عربية وإسلامية تصريحات أطلقها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول الرسوم المسـ.ـيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وعبرت جهات رسمية في كل من الأردن وتركيا والكويت إلى جانب منظمة التعاون الإسلامي عن تنـ.ـديدها بتصـ.ـريحات الرئيـ.ـس ماكرون، ولم يصدر عن باقي الدول العربية والإسلامية أي تصـ.ـريحات رسمية بالخصـ.ـوص، وفق ما رصـ.ـدته صحيفة “عربي21″، حتى الآن.

وخلال حفل تأبـ.ـين المعلم الفرنسي صامويل باتي، الأربعاء، قال الرئيـ.ـس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ إن بلاده ستـ.ـحمل راية العلمانية عاليا.

وأضـ.ـاف ماكرون: “لن نتخـ.ـلى عن الكاريكاتير (في إشارة إلى الكاريكاتير المسيء)، ولو تقهـ.ـقر البعض”.

وتعهد الرئيس الفرنسي بمواصلة نشر الكاريكاتير المسيء للنـ.ـبي محمد صلى الله عليه وسلم، قائلا: “لن نتخلـ.ـى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض”.

الأردن
من جانبها، أدانت وزارة الخارجية الأردنية استمرار نشر الرسوم المسيـ.ـئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم تحت ذريعة “حرية التعبير”.

وأكد الناطـ.ـق باسم وزارة الخـ.ـارجية ضيف الله الفايز، في بيان نشـ.ـرته الوزارة عبر “تويتر” السـ.ـبت، على أن مثل هذه الرسوم تمثل “إيذاء لمشاعر ما يقارب من 2 مليار مسلم، وتشكل استهـ.ـدافا واضحا للرموز والمعـ.ـتقدات الدينية وخـ.ـرقا فاضـ.ـحا لمبادئ احـ.ـترام الآخر ومعتـ.ـقداته”.

وقال الفايز: “إن هذه الإسـ.ـاءات تغذي ثقافة العنـ.ـف والتطـ.ـرف التي تديـ.ـنها الممكلة”.

وأضاف أن المملكة تدين “أي محاولات تمييزية تضليلية تسعى لربط الإسلام بالإرهاب، تزييفا لجوهر الدين الإسلامي الحنيف”.

وشدد على ضرورة رفض المجتمع الدولي الإساءة للمقدسات والرموز الدينية.

تركيا
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، السبت، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بحاجة لاخـ.ـتبار قدراته العقلية، عقب تصريحاته العنصـ.ـرية الأخيرة حول الإسلام.

جاء ذلك في كلمة له خلال مؤتمر لحـ.ـزب العدالة والتنمية الحـ.ـاكم، في ولاية قيصري، وسط البلاد.

وأضاف متسائلا: “ماذا يمكـ.ـننا القول لرئيس دولة لا يفـ.ـهم حرية العقيدة، ويعـ.ـامل الملايين من أتباع ديـ.ـانة مختلفة (المسلمين) في بلاده بهذه الطريقة؟ عليه قبل كل شيء إجراء اخـ.ـتبار عقلي”.

وأردف أردوغان: “ما مشكلة المدعو ماكرون مع الإسلام والمسلمين؟ إنه بحاجة لعلاج عقلي”.

ومضى مخاطبا ماكرون: “لماذا تحاول الانشـ.ـغال بأردوغان مرارا وتكرارا، الانشـ.ـغال بي لن يكسـ.ـبك شيئا”.

وتابع قـ.ـائلا إن فرنسا “ستشـ.ـهد انتخابات بعد نـ.ـحو عام، وسنـ.ـرى مصـ.ـير ماكرون حينها، وأعتقد أن نهايته ليسـ.ـت بعيدة، لأنه لم ينفع فرنسا بشيء، فكيف له أن ينفع نفسه”.

وشدد على أن “قيام فرنـ.ـسا التي تعتبر نفـ.ـسها قلعة العلمـ.ـانية والحريات، بعرض الرسـ.ـوم الكاريكاتورية المسـ.ـيئة للنبي محمد مرة أخرى، يعتبر من أبشـ.ـع أشكال الابتـ.ـذال، ولا ينـ.ـدرج تحت حدود الحرية، إنما يعد معـ.ـاداة للإسـ.ـلام بشكل صـ.ـارخ”.

قطر
طالب عدد من طلاب جامعة قطر إدارة الجامعة بإلغاء فعالية الأسبوع الثقافي القطري الفرنسي الذي ستنظمه خلال الفترة من 25 إلى 29 أكتوبر/تشرين الأول الجاري ردا على الإسـ.ـاءة للإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

واستجابة لذلك، قررت إدارة الجامعة تأجيل الفعالية إلى أجل غير مسمى، مؤكدة أن أي مساس بالعقيدة والمقدسات والرموز الإسلامية “أمر غير مقبول نهائيا”.

كما ذكرت صحف قطرية أن شركة الميرة للمواد الاستهلاكية بدأت بسحب المنتجات الفرنسية من جميع فروعها احتجاجا على الإساءة إلى الرسول الكريم وتضامنا مع الغضبة الشعبية للمسلمين ضد هذه الإساءة.

وأكدت الشركة على التزامها بالعمل وفق رؤية تنسجم مع الدين الإسلامي الحنيف والعادات والتقاليد العربية والإسلامية الراسخة.

الكويت
من جانبها، أصـ.ـدرت وزارة الخارجية الكويتية الجمعة بيانا حـ.ـذرت فيه من مغـ.ـبة دعم الإساءات واستمرارها للأديـ.ـان السماوية كافة أو الرسل عليهم السلام.

وقالت إن الإسـ.ـاءات والسياسات التمـ.ـييزية، التي تربط الإسلام بالإرهـ.ـاب تمثل “تزييفا للواقع وتطاولا على تعاليم شـ.ـريعتنا السمحاء الرافضة للإرهـ.ـاب، فضلا عما تمـ.ـثله من إسـ.ـاءة لمشاعر المسـ.ـلمين حول العالم”.

وسبق بيان الخارجية الكويتية، تصريح صحفي لرئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، دعا فيه الحكومة الكويتية إلى اسـ.ـتنكار الإساءات المقـ.ـصودة لرموز الإسلام، والتحرك العملي ضـ.ـمن المحيط الدبلـ.ـوماسي لحظر الإساءة للمـ.ـعتقدات كافة حول العالم.

كما طالب النائب أحمد الفضل وزارة الخارجية بتحـ.ـرك دبلوماسي دولي لكبح جماح هذا التطـ.ـرف المتدثر بثوب الحـ.ـرية.

وسبق أن أدانت منظمة التعاون الإسلامي، الجمعة، “استمرار هجـ.ـوم فرنسا المنظم على مشاعر المسلمين بالإسـ.ـاءة إلى الرموز الدينية”.

وقالت الأمانة العامة للمنظمة، إنها تابعت استـ.ـمرار نشر الرسوم المسـ.ـيئة، مبدية استغرابها من الخطاب السـ.ـياسي الرسمي الصادر عن بعض المسؤولين الفرنسيين، الذي يسيء للعلاقات الفرنسية الإسلامية، ويغذي مشاعر الكـ.ـراهية من أجل مكاسب سياسية حزبية.

وتزامن ذلك مع موجة غضب وحملات مقاطعة للبضـ.ـائع الفرنسية أطلقها الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لنـ.ـصرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتصدرت الوسوم و”الهاشتاغات” المناهضة لفرنسا مواقع التواصل الاجتماعي منها: (#مقاطعه_المنتجات_الفرنسية، #ماكرون_يسيء_للنبي، #إلا_رسول_الله، #رسولنا_خط_أحمر).

وطالب النشطاء بمقاطعة شاملة للبضائع الفرنسية، كما توجهوا بدعوة جميع المسلمين حول العالم إلى مراسلة السفراء الفرنسيين، والإعراب عن استنكارهم لما يحدث مع المطالبة بأن تحمي الدولة الفرنسية الأقلية المسـ.ـلمة بها، لا أن تكون هي رأس الحـ.ـربة في مهاجـ.ـمتهم.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.