الإعلامي السوري موسى العمر يصدم الجميع ويعلن إصابته بـ”كورونا”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال – متابعة

الإعلامي السوري موسى العمر يصدم الجميع ويعلن إصابته بـ”كورونا”

في مفاجئة صادمة، أعلن الإعلامي والناشط السوري المعارض، موسى العمر، اليوم الجمعة، إصابته بفيروس كورونا الجديد.

وقال “العمر” في تغريدة عبر حسابه “تويتر”: “بعد أن وصلت لندن بـ10 أيام، قادمًا من الخليج قبل إغلاق المجالات الجوية، بدأت أعاني آلامًا وأوجاعًا شديدة توزعت على جسدي، مع درجات حرارة عالية، تم إسعافي للمشفى، ليخبرني الأطباء، الخميس قبل 8 أيام أن (كوفيد_19) تمكّن مني”.

وأضاف الإعلامي السوري المعارض: “أقاومه وأخضع للعلاج وبدأت أتماثل للشفاء والحمد لله على كل حال”.

وكان الطبيب السوري فايز عيّاش، المقيم في العاصمة البريطانية لندن، توفي الأربعاء الفائت، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، قبل 10 أيام.

ونعى موقع “عرب لندن” – صوت الجالية العربية في بريطانيا – الطبيب السوري “عيّاش”، والذي بلغ من العمر 77 عامًا، وينحدر من مدينة دمشق مقدّمًا التعازي لأبناء الجالية السوريّة والأطباء السوريين في بريطانيا.

وسجلت بريطانيا، 938 وفاة بـ(كوفيد-19)، في الساعات الـ24 الماضية، لتتخطى بذلك الحصيلة الإجمالية للوفيات سبعة آلاف شخص، فيما بلغ عدد الإصابات 60733 حالة.

بعد أن وصلت لندن ب10 أيام قادماً من الخليج قبل إغلاق المجالات الجوية بدأت أعاني آلاماً وأوجاعًا شديدة توزعت على جسدي مع درجات حرارة عالية ،تم إسعافي للمشفى ليخبرني الأطباء الخميس قبل ٨ أيام أن #كوفيد_19 تمكن مني ، أقاومه وأخضع للعلاج وبدأت أتماثل للشفاء و الحمد لله على كل حال .

اقرأ أيضأ: أردوغان يكشف عن حجم الجيش الطبي في تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده تملك جيشاً طبيًا ضخماً يضم مئات الآلاف من الكوادر العاملة في مكافحة وباء كورونا.

جاء ذلك في رسالة بعثها الأربعاء، إلى المواطنين الأتراك الذين تتجاوزت أعمارهم 65 عاماً، مرفقة بطرود تحتوي مواد تنظيف وزعت عليهم.

وأضاف أردوغان أن تركيا أصبحت عبر التحول الذي شهدته خلال الأعوام الـ18 الأخيرة، واحدة من الدول الأكثر استعدادا لوباء كورونا.

وطمأن أردوغان الشعب التركي قائلاً: “اطمئنوا ليس هناك فيروس أو وباء أقوى من تركيا”، مؤكدًا أن البلد في حالة كفاح وطني ضد كورونا الذي أصبح وباء عالميا.

وأردف: “لدينا جيش طبي ضخم يضم 165 ألف طبيب و205 آلاف ممرضة و360 ألف موظف مساند”.

وتابع: “نتخذ كافة التدابير اللازمة، ونحشد جميع إمكاناتنا ضد الوباء الذي يهدد صحة شعبنا”.

ولفت إلى أن تركيا لديها أقوى نظام ضمان صحي بالعالم، وأنشأت أحدث المستشفيات وباتت نموذجا يحتذى به في العالم.

وأردف: “تواصل جميع مؤسساتنا ذات الصلة، ولا سيما الصحية والأمنية والمتخصة بتقديم المعونات الاجتماعية، أنشطتها من خلال نهج التعبئة العامة في مواجهة وباء كورونا”.

وأكد الرئيس أنه إلى جانب الاستعدادات التي قامت بها الدولة فإن هناك مهمة كبيرة تقع على عاتق المواطنين، وهي الاستماع لتحذيرات المؤسسات المعنية، واتباع كافة التعليمات الصادرة عنها.

ولفت إلى أن الحكومة توزع الكمامات وزجاجات الكولونيا على المواطنيين ممن هم فوق 65 عاماً، بناءً على توصية من المجلس العلمي لمكافحة الوباء.

ودعا أردوغان المواطنيين الأتراك ممن فوق 65 عاماً إلى البقاء في بيوتهم، وعدم الخروح إلى الشارع بأي شكل من الأشكال، مؤكداً أن أفضل طريقة لحمايتهم من الوباء هو بقائهم في منازلهم.

وبيّن أن الدولة لن تترك المواطنين المسنين الذين ليس لهم أقرباء، وفي حال قاموا بالاتصال بالأرقام 112، و155، و156 ستتوجه إليهم فرق الوفاء للدعم الاجتماعي لتلبية كافة احتياجاتهم.

وحتى الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة التركية ارتفاع عدد وفيات كورونا في البلاد إلى 725، والإصابات إلى 34 ألفا و109.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.