بعد رفضها مشاركة إسرائيل الرياضية.. اللجنة الدولية تسحب من ماليزيا استضافة البطولة!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

سحبت اللجنة البارالمبية الدولية حق استضافة ماليزيا لبطولة العالم للسباحة 2019 بسبب منع إسرائيل من المشاركة.

وقالت اللجنة، في بيان اليوم الأحد، “سحبت اللجنة الدولية البارالمبية حق استضافة ماليزيا بطولة العالم للسباحة البارالمبية والتي كان من المقرر عقدها في كوتشينغ بين 29 يوليو/ تموز و 4 أغسطس/ آب”.

وأضاف البيان أن “القرار اتخذ من قبل مجلس إدارة اللجنة في اجتماعه في لندن بعد أن فشلت وزارة الداخلية الماليزية في توفير الضمانات اللازمة التي تمكن السباحين الإسرائيليين من المشاركة، دون التعرض للتمييز، وهذا يشمل الامتثال الكامل لبروتوكولات اللجنة المتعلقة بالأناشيد والأعلام، وتوفير تأشيرات الدخول عند الحاجة”.

وكان وزير الخارجية الماليزي قد أعلن، في وقت سابق، أن بلاده لن تستضيف أية فعاليات جديدة تشارك فيها إسرائيل، مؤكدا أنه تم منع سباحين إسرائيليين من المشاركة في مسابقة مقبلة. وفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

وقال رئيس الوزراء مهاتير محمد إن السباحين الإسرائيليين لن يسمح لهم بالمشاركة في مسابقة ستجري في وقت لاحق من هذا العام في ولاية ساراواك الشرقية والتي ستحدد المتأهلين للمشاركة في بطولة طوكيو 2020 للألعاب البارالمبية.

ورغم مناشدة من اللجنة البارالمبية العالمية لإيجاد حل لهذا الخلاف، جدد وزير الخارجية الماليزي التأكيد على معارضة ماليزيا لمشاركة إسرائيل في أي فعالية تجرى على أرض بلاده.

أعلن وزير الخارجية الماليزي أمس الأربعاء أن بلاده لن تستضيف أية فعاليات جديدة تشارك فيها إسرائيل، مؤكدا أنه تم منع سباحين إسرائيليين من المشاركة في مسابقة مقبلة.

وبحسب وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب)، لا تقيم ماليزيا علاقات دبلوماسية مع إسرائيل مثل العديد من الدول الأخرى التي يشكل المسلمون غالبية سكانها، وتحظر دخول البلاد بجواز سفر إسرائيلي.

وكان رئيس الوزراء مهاتير محمد صرح الأسبوع الماضي أن السباحين الإسرائيليين لن يسمح لهم بالمشاركة في مسابقة ستجري في وقت لاحق من هذا العام في ولاية ساراواك الشرقية والتي ستحدد المتأهلين للمشاركة في بطولة طوكيو 2020 للألعاب البارالمبية.

ورغم مناشدة من اللجنة البارالمبية العالمية لإيجاد حل لهذا الخلاف، جدد وزير الخارجية الماليزي التأكيد على معارضة ماليزيا للدولة العبرية.

“القتال نيابة عن المظلومين”

وقال الوزير سيف الدين عبدالله إن الحكومة قررت أن “ماليزيا لن تستضيف أية فعالية تكون لإسرائيل فيها مشاركة أو تمثيل”.
وجاءت تصريحاته بعد لقاء مع جماعات مسلمة أشادت بحظر السباحين الإسرائيليين ودعت الحكومة إلى التمسك بسياستها بعدم السماح لحاملي جوازات السفر الإسرائيلية بدخول البلاد.

وتحظى القضية الفلسطينية بدعم واسع في ماليزيا حيث خرج الآلاف إلى الشوارع احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في 2017.

وكانت ماليزيا منعت في السابق رياضيين إسرائيليين من المشاركة في فعاليات رياضية. ففي 2015 انسحب رياضيان إسرائيليان من مسابقة متزلجين في لانغكاوي بعد أن رفضت ماليزيا منحهما تأشيرة دخول. كما رفضت استضافة مؤتمر للاتحاد الدولي لكرة القدم في 2017 بسبب مشاركة وفد إسرائيلي.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.