صور..لباس المنتخب السوري صنع في تركيا..والاتحاد يعتبرها “فتنة”!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

كشف رئيس غرفة صناعة حلب في النظام السوري “فارس الشهابي” أن لباس المنتخب السوري صناعة تركية ويطالب الجهات المعنية بالتدخل، إلا أنه قام بعد ذلك بحذف المنشور لاحقا ويطلب من اللاعبين قص الشريط الذي يبين الجهة التي صنعت اللباس!

 

من جانبه أطلق الاتحاد الكروي لدى النظام السوري بيانا قال فيه: “يستغرب الإتحاد العربي السوري لكرة القدم ما أثير على صفحات التواصل الإجتماعي حول قمصان المنتخب الوطني ويبدي أسفه لتوقيت إثارة الموضوع عشية افتتاح النهائيات الآسيوية ويؤكد الإتحاد أن العقد المبرم مع شركة “جاكو” الألمانية تم وفق الأنظمة المعمول بها منذ ثلاث سنوات.”

وكان قد طلق عدد من الصحفيين والناشطيين السوريين حملة على مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجًا على اعتبار المنتخب السوري منتخبًا يمثل كل طوائف وشرائح الشعب السوري.

وتأتي الحملة قبيل انطلاق بطولة كأس أمم آسيا 2018 في الإمارات بأربعة أيام، والتي من المقرر انطلاقها، في 5 من كانون الثاني الحالي، بالمواجهة الافتتاحية بين البحرين والإمارات البلد المستضيف.

وقال الناشط يونس شاشو، وهو أحد القائمين على الحملة، إن الحملة بدأها ناشطون سبق أن أقاموا حملة مشابهة في تصفيات كأس العالم، في الصيف الماضي، وهي قائمة على نشاطات إعلامية ومناصرة وتوعية.

ووفق آخر إحصائية حصلت عليها عنب بلدي من “الهيئة العامة للرياضة والشباب”، وصل عدد الضحايا من الرياضيين إلى 390 رياضيًا، منذ انطلاقة الثورة السورية حتى نهاية تشرين الثاني 2016، من مختلف الاختصاصات والأعمار والمهام الرياضية والإدارية.

في حين لا يمكن إحصاء عدد المعتقلين الرياضيين، فبعضهم اعتقل وخرج، على اختلاف مدة احتجازه، لكن أكثر من 100 معتقل رياضي ما زالوا قيد الاحتجاز.

ويبدأ المنتخب السوري منافساته في البطولة مع فلسطين في اليوم الثاني للانطلاق، في 6 من كانون الثاني، في حين يوجد إلى جانب الأردن وأستراليا في المجموعة الثانية عن مجموعات غرب آسيا.

ونشر القائمون على الحملة صورة للضحايا من الرياضيين الذين قتلوا في أفرع النظام الأمنية أو من جراء الحرب إلى جانب صور المعتقلين.

وأضاف، “اتحاد الكرة يقدر عاليا حالة الإجماع الوطني حول المنتخب الوطني في مهمته الوطنية ويأسف لإثارة الموضوع اليوم بما لايصب في مصلحة المنتخب، ويؤكد اتحاد الكرة أن نسور قاسيون على أتم الجاهزية لتحقيق إنجاز قاري يلبي طموحات الشعب السوري”.

هذا وأثار صناع اللباس الكروي موضوع تصنيع بدلات منتخبنا من قبل معمل تركي فجاء رد الاتحاد السوري وفق مسؤولين للأسد بمايلي: ” تشبيحيا بحتا،
فبدل الاعتذار عن هذا الخطأ الفادح بعدم الاكتراث بأن الشركة الألمانية تصنع بظلاتها في تركية قام الاتحاد بالتشبيح والحديث عن توقيت اثارة الموضوع وجهوزية الفريق لتحقيق انجاز قاري وكأن البدلة لو خيطت في سورية لن يتمكن الفريق من انجاز ما نصبوا جميعا للوصول اليه.”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.