اتصال مع المرشح الكومبارس محمود مرعي.. زوجته ترد وتبدأ الردح بفضح نفسها(فيديو)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

اتصال مع المرشح الكومبارس محمود مرعي.. زوجته ترد وتبدأ الردح بفضح نفسها

محمود مرعي هو من المرشحين الذين أعطاهم النظام السوري الضوء الأخضر لمواجهة بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية المزعومة

لكن الخبير السياسي المختص في شؤون العالم العربي خطار أبو دياب يرى أن مشاركة هذا المرشح الذي سجن سابقا في زنزانات النظام، ليست إلا “للإيهام بممارسة الديمقراطية” في سوريا.

“أريد أن أغير هيكل النظام السوري، ليمر من دكتاتورية شمولية إلى نظام ديمقراطي”.

هذا هو البرنامج “الجريء” لمحمود مرعي، عضو حزب الجبهة الديمقراطية السورية، المعارضة لنظام دمشق

ومرشح الانتخابات الرئاسية التي جرت في 26 مايو/أيار الحالي. وبدأت عملية الاقتراع في الخارج يوم الخميس 20 مايو/ أيار .

ومرعي متخرج من الحقوق، ومنحته المحكمة الدستورية العليا في سوريا، على غرار النائب ووزير الدولة السابق عبد الله سلوم، الضوء الأخضر لخوض الغمار “المستحيل” للانتخابات .

وجدير بالذكر أنه رغم توجيه المجتمع الدولي تهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لبشار الأسد، لم يمنعه ذلك من ترشحه للانتخابات الرئاسية.

وسبق أن فاز فيها في 2014 بنسبة 88 بالمئة من الأصوات على حساب مرشحين اثنين لم يملكا أي حظوظ لتولي الحكم.

رغم ذلك، وصف محمود مرعي نفسه خلال حوار أجراه مع وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية بـ “المرشح الحقيقي” القادر على “وضع حد للنزاع السوري”.

وأضاف هذا الرجل الذي يعيش في بلاده والذي لم يحظ باعتراف من طرف المعارضة المتواجدة في المهجر “فوزي أو فشلي في الانتخابات رهن الشعب السوري”.

محمود مرعي، يبلغ 67 عاما وأب لخمسة أطفال، أكد أنه سـ.ـجن ست سنوات في المعتقلات السورية بسبب انتقاده للنظام السياسي السوري. وأضاف في حواره مع ذات وكالة الأنباء أن هدفه “رفع العقوبات التي فرضتها الدول الغربية على بشار الأسد وأنصاره”.

مسرحية سخيفة
هذا، وصرح خطار أبو دياب بشأن مرعي “مهما أكد هذا المعارض أنه مرشح حقيقي ، فهو يشارك في نهاية المطاف في انتخابات رئاسية يصفها المراقبون بأنها ” تمثيلية”.

وتابع “النظام السوري هو عبارة عن جمهورية وراثية تتناوب على ترأسها عائلة الأسد. وبالتالي فإن الانتخابات الرئاسية ما هي إلا إخراج عبثي يوهم بوجود آليات ديمقراطية في البلاد ويرسخ استمرارية ذلك “.

ويحتل بشار الأسد منصب الرئيس منذ العام 2000 بعد أن خلف والده حافظ الأسد الذي توفـ.ـي بعدما حكم سوريا لثلاثة عقود.

ويرى خطار أبو دياب أن المرشح محمود مرعي ليس “شخصا مغفلا”، مشيرا أن “النظام السوري عين مرشحين اثنين للعب أدوار ثانوية مثل ما يقع في السينما، لتغطية الخطاب المؤطر بدقة من المخابرات، بينما ستجدد ولاية الممثل الرئيسي بشار الأسد بحكم الواقع. وهما يدركان هذا الأمر جيدا”

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.