تصاعد التحـ.ـريض ضـ.ـد السوريين في أوروبا- ووزيرة تطالبهم بـ “الخـ.ـنوع”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

بعد أيام على انتشار لافـ.ـتات علقها أنـ.ـصار اليمـ.ـين المتـ.ـطرف في الدنمـ.ـارك، دعت اللاجـ.ـئين السـ.ـوريين إلى “العودة إلى بلادهم المشمـ.ـسة”، دخلت وزيرة الهـ.ـجرة الدنماركية السابقة، إينغر ستوبيرغ، على خط النـ.ـقاش بنشرها رسالة للسـ.ـوريين عبر صفحتها في “فيسبوك” دعتهم فيها إلى العودة إلى وطـ.ـنهم الأم وبنـ.ـائه من جديد.

وقالت ستوبيرغ التي عُـ.ـزلت من منصبها العام 2019 وواجهت تحـ.ـقيقاً مطلع العام الجاري من قبل البرلمان بشأن قرارات أصدرتها خلال عملها كـ.ـوزيرة إبان أزمـ.ـة اللجوء الكبرى التي واجهتها أوروبا.

وفصلت بمـ.ـوجبها عائلات سورية عن بعـ.ـضها البعض، أنها على علم بـ”الاتفاقية التي حصلت” بين دولتها واللاجئين السوريين، وبموجبها “حمـ.ـيناكم أثناء الحـ.ـرب، لكنكم يجب أن تسـ.ـافروا اليوم بالطـ.ـبع إلى الوطن”.

مضيفة أن “الوقت قد حان للبدء بالرحلة إلى بيوتكم لبنـ.ـاء سوريا من جديد”، مطالبة اللاجئين بالإذعـ.ـان لذلك وعـ.ـدم الاعتـ.ـراض وعـ.ـدم طرح الأسئلة بل “تـ.ـقديم الامـ.ـتنان للشـ.ـعب الدنـ.ـماركي”.

وأردفت ستوبيرغ بأن دولتها توقـ.ـعت من اللاجئيـ.ـن الاندمـ.ـاج ودعم أنفسهم، إلا أن القـ.ـليل مـ.ـنهم فعل ذلك، ومن جـ.ـهتها قامت الدنمارك بمنحـ.ـهم التـ.ـعليم ومسـ.ـاعدتهم بحسب القـ.ـوانين من أجـ.ـل تحضـ.ـيرهم للعودة لاحـ.ـقاً حسب وصـ.ـفها.

وهو زعم يكرره اليـ.ـمين المتـ.ـطرف في البلاد ويبدو أن السـ.ـياسيين المحلـ.ـيين يحاولون استـ.ـمالته بشكل متـ.ـزايد، بحسب تعلـ.ـيق صحيفة “نيويورك تايمز” على المشـ.ـهد العام في الدنمارك بخـ.ـصوص قـ.ـضايا الهـ.ـجرة واللجوء.

ورسالة ستوبيرغ، التي حملت عنوان “نـ.ـداء إلى اللاجـ.ـئين السوريين”، أتت بلـ.ـغة قاسـ.ـية لكنها حفـ.ـلت بمعلومات مغلـ.ـوطة عن الوضع الأمـ.ـني في سوريا بشكل يتوازى مع شروع كوبنـ.ـهاغن منذ نهاية حزيران/يونيو 2020، في عمـ.ـلية واسعة النطاق لإعادة النـ.ـظر في كلّ ملف من ملفـ.ـات 461 سورياً يتـ.ـحدرون من العاصمة السورية دمشق.

على اعتبار أنّ “الوضع الراهـ.ـن في دمشق لم يعد من شأنه تبرير منح تـ.ـصريح إقامة أو تمديده”. وهذا أول قرار من نوعه لدولة في الاتحاد الأوروبي، امتد نحو إعلان الدنـ.ـمارك سوريا دولة آمـ.ـنة في آذار/مارس الماضي.

وتصف منظمات حـ.ـقوقية، مثل مـ.ـنظمة العفو الدولية “أمنـ.ـستي”، السـ.ـياسة الدنـ.ـماركية الحـ.ـالية في قـ.ـضايا الهـ.ـجرة واللجوء، بأنها فاشـ.ـية ونـ.ـازية. وكتـ.ـب مدير الحـ.ـملات في “أمنـ.ـستي” في بريطانيا، كريستيان بنديكت، عبر حـ.ـسابه في “تويتر” في وقت سابق: “يمكن للفاشـ.ـيين والنـ.ـازيين الجـ.ـدد أن يقـ.ـولوا بأن سوريا آمـ.ـنة.

لأن نظام الأسد رحـ.ـب بهم منذ فترة طويلة للقيام بعلاقاتهم العامة في الأراضي التي تسيطر عليها حكومة النظام، من المخـ.ـزي والخـ.ـطير أن يتـ.ـجاهل العديد من اليسـ.ـاريين والليـ.ـبراليين الفظـ.ـائع المـ.ـستمرة ويقبلوا هذا الغـ.ـباء المؤيد للفـ.ـاشية”.

المصدر: المدن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.