هذا أقصى ما يمكنه فعله.. سخرية واسعة من عقوبات الأسد على اردوغان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

هذا أقصى ما يمكنه فعله.. سخرية واسعة من عقوبات الأسد على اردوغان

عقوبات اقتصادية قاسية يفرضها الأسد تطال أردوغان شخصياً  ، وتشمل العقوبات :

١- حرمان أردوغان من الحصول على البطاقة الذكية مدى الحياة .

٢- تعميم بمنعه من الوقوف على طوابير الأفران والكازيات .

٣- تكليف وزير التجارة وحماية المستهلك بمنع توريد المواد الغذائية الأساسية لتركيا وتشمل قائمة المواد الهنيدبة والمليسة والفصّة وعبوات فول الدرّة .

٤- منع أردوغان من استخدام جوازه الدبلوماسي وإلزامه بدفع رسم الـ ١٠٠ دولار في حال رغبته في دخول الأراضي السورية .
٥- حرمانه من مكرمة السيد الرقيس الـ ١١ دولار ونصف .

وتضمنت قائمة بأسماء المعـ.ـاقَبين من “هيئة مكافحة غسـ.ـيل الأمـ.ـوال وتمويل الإرهـ.ـاب” التابعة للنظام السوري، أسماء رؤساء ومنظمات دولية ودعاة وشخصيات عربية وأجنبية.

وتحمل القائمة اسم “قائمة الإرهـ.ـاب المحلية”، وتتضمن أكثر من 700 شخصية وكيان، بينها رجال أعمال ودعاة سعوديون وبحرينيون وكويتيون.

ومن أبرز المدرجين في القائمة، التي نشرها الدكتور في الاقتصاد كرم شعار بنسخة من الجريدة الرسمية، الأربعاء 31 من آذار، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، و”الحكومة السورية المؤقتة”، ورئيس “الائتلاف السوري المعارض”، نصر الحريري.

وتضمنت القائمة أيضًا عددًا من الدعاة، منهم الداعية الكويتي محمد العوضي، والسعودي سلمان العودة، والمصري يوسف القرضاوي، وعبد الله المحيسني، وعبد العزيز الطريفي.

ويبرز في القائمة أيضًا، السياسي اللبناني وليد جنبلاط، ورئيس حزب “القوات اللبنانية”، سمير جعجع.

وأدرج النظام السوري أيضًا أسماء أمين عام “هيئة العلماء المسلمين”، حارث الضاري، ورئيس الوزراء التركي السابق، أحمد داوود أوغلو، والممثل السوري عبد الحكيم قطيفان.

وضمت القائمة أسماء عشرات المنظمات التي تقدم مساعدات للسوريين في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام السوري في شرقي وشمال غربي سوريا.

ويتهم النظام السوري الأسماء الواردة في القائمة بدعم ما يسميه “الإرهـ.ـاب”.

وتتضمن القائمة أسماء عدد من الجهات الداعمة للسوريين، سواء كانت منظمات أو جهات حكومية عربية أو رجال أعمال.

ويظهر في القائمة اسم “تيار المستقبل اللبناني”، وحزب “العدالة والتنمية” التركي، وعدد من الجمعيات التركية والعربية، منها مؤسسة “قطر الخيرية”، ووسائل إعلام.

وتتوزع قوائم المعاقَبين في دول الخليج العربي ولبنان وتركيا والأردن بشكل رئيس.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.