كاتب سوري: أيها السوريون لا تصدقوا هذه الأخبار أبداً

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

متابعات

كاتب سوري: أيها السوريون لا تصدقوا هذه الأخبار أبداً

كتب أحمد قاسم: معـ.ـركة الوعي  نحن اولـ.ـياء_د.م .

سياسة الالهاء الممنهجة طغت بكشل كبير خلال الاشهر القليلة الماضية وبيع الناس للوهم مع الاسف مشاريغ اطلقها البعض على انها مطلوبة دوليا

كلها كذب وهراء وقد قلت كلمتي فيها منذ شهر تقريبا وهاهي الايام تثبت مصداق قولي

مشاريع كاذبة مجلس عسكري وغيره .. كل ما هنالك بعض السياسين اراد ان يضيف بعض الاصطفافات الجديدة ليظهر امام مشغليه بأنه لازال يمتلك حاضنة

وقد شغلوا الناس باجتماعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لا حصر لها بالرغم انه لا يوجد اي تصريح رسمي من اي دولة مؤثرة في الملف ؟!..

قلت هذا اسابقا واكرره الان سياسة الهاء ممنهجة متعمدة لنكون في واد والمخطط المرسوم غير العلن يعمل عليه في واد آخر .

اقرأ أيضا: الانهيار بلغ أشده.. صورة من قلب اللاذقية عقر دار الأسد لا يمكن حتى تخيلها

ليس هناك إضـ.ـراب، ولا يتوقع الناس زلزالا، إنها فقط أزمة وقـ.ـود أوقفت حركة السيارات الخاصة والعامة في اللاذقية، أيام ولم تسير فيه بشوارع اللاذقية سوى سيارات الشبـ.ـيحة وعناصـ.ـر الأمـ.ـن والمتنفّذين، صور تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي وشبكات إعلام محلية تبدو فيها كأنها غدت مدينة أشبـ.ـاح.

محطتا وقـ.ـود فقط تبيعان المازوت والبنزين في المدينة، بعدما توقف تزويد بقية المحـ.ـطات بالمواد البترولية، ويقتصر المستفيدون على شـ.ـبيحة النظام وضـ.ـباط الأمن وكبار مسؤولي المحافظة وعدد قليل من باصات النقل الداخلي وسيارات الأجرة.

وزارة نفط النظام وجدت بتعطّل حركة الملاحة في قناة السويس شماعة تعلّق عليها سبب نقـ.ـص إمداد المحـ.ـطات بالوقود، وكأن الأزمة وجدت فقط مع جـ.ـنوح السفينة وسط القناة، وكأن مشاهد طوابير المنتظرين على مـ.ـحطات الوقود والتي يصل طولها عدة كيلو مترات فبركة إعلامية.

قرار غير معلن تعمل به المحـ.ـطتان، يمنع عليهما تزويد السيارات الخاصة بالوقــ.ـود، ما دفع أصـ.ـحابها لمغادرة طوابير الانتظار، حسبما أكد صاحب محل لبيع الألبسة وقد ركن سياراته جانبا.

معاناة كبيرة
“انتظرت ساعة ونصف حتى أتى الباص الأخضر كي أعود إلى منزل ابني، لو أنني أستطيع السير لما تردّدت، لكن قدماي تؤلـ.ـماني” هذا ما قالته سيدة في المدينة تـ.ـصف معاناة المواطنين مع وسائل النقل العامة بعد تفاقم أزمة الوقـ.ـود، تلك الأزمة التي تتّخذ منحى تصاعديا في ظل عـ.ـجز نظام الأسد عن إيجاد حل للمشكلة، حتى بات غالبية سكان المدينة يقضـ.ـون حاجاتهم ويتوجهون إلى أعمالهم سيرا على الأقدام أو على الأحصنة.

ويصف مدرس مادة التاريخ في إحدى ثانويات اللاذقية (نتحفّظ عن إيراد اسمه) معاناة المواطنين مع التنقل داخل المدينة بأنه مأساة حقيقية، “لم يتبقّ سوى عدد قليل جدا من الباصات في الخدمة، وكذلك سيارات الأجـ.ـرة، وهي إن وجدت أجرها مرتفع لا يستطيع أغلبنا دفعه، إننا نعود للعـ.ـصور ما قبل الوسطى، حيث لا سيارات ولا عربات تجرّها الخيول، أقدامنا تقودنا إلى حيث يجب أن نكون”.

ويتحسّر مدرس التاريخ على الحال الذي وصل إليه البلد يمتلك كل هذه الثروات الطبيعية والباطنية، وتساءل، هل يعقل أن تخلو شوارع أجمل مدن سوريا من حركة السيارات ويضطر أهلها للسير مسافات طويلة على أقدامهم؟ “وملأت الدموع عينيه وأراد متابعة حديثه عن المسبّب لكنني قطعت حديثه، خشية سماع المارة ما سيقول، وقد أدركت أنه سيشير إلى نظام الأسد” حسبما قال الناشط الإعلامي محمد الساحلي المتعاون مع أورينت.

عـ.ـمل المؤسساتـ
وأصدرت مديرية اللاذقية صباح الخميس قرارا بتخفيـ.ـض نسبة دوام العاملين في المؤسسات الرسمية بسبب ما قالت إنه عدم القدرة على تأمين وقود كاف لنقل الموظفين، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية، قبل أن تنفي المديرية ذلك، لكن الناشط الساحلي أكد أن أقل من نصف الموظفين وصلوا إلى أماكن عملهم يوم الخميس، ما يعني أن القرار صحيح ونافذ وسيستمر العمل به حتى إيجاد حل لأزمة الوقـ.ـود.

وهذا ما أكده أحد المحـ.ـامين بإشارته إلى تغيّب عدد كبير من العاملين في ديوان محـ.ـكمة عدل اللاذقية، والذي تسبّب بتأجيل الكثير من جلسات المحاكـ.ـمات، الأمر ذاته انطبق على موظفي جامعة تشرين، وهم في غـ.ـالبيتهم من ريف المدينة، فأغلقت مكتبات الجامعة وتوقّف العمل في مديرية شؤون الطلاب المركزية وهي محـ.ـورية في عمل الجامعة.

لا حلّ يلوح في الأفق، ومعاناة المواطنين تزداد مع كل يوم، ولم يعد هؤلاء يصدقون وعود حكومة النظام، ولا يملكون من أمرهم شيئا، وقد ضاقت عليهم من كل الجهات.
المصدر: أورينت نت+مواقع التواصل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.