الولاء السوري بين حاتم علي و سليمان هلال الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

الولاء السوري بين حاتم علي و سليمان هلال الأسد.
تصادف وصول جثمان الفنان حاتم علي إلى سوريا مع انتشار مقطع فيديو لسليمان هلال الأسد يقوم بإطلاق الرصاص بشكل كثيف احتفالا بالسنة الميلادية الجديدة. أطلق سراح سليمان هلال الأسد مؤخرا بعد جريمة قتل أحد ظباط الجيش السوري نتيجة خلاف مروري.

غاب الحضور الرسمي و شبه الرسمي عن جنازة الفنان حاتم علي. هذا الغياب يفهم بحسب الفاهمين لايديوليجية النظام السوري بعدم رضا الجسم الأمني و السياسي السوري و أطرافه موقف الفنان حاتم علي الصامت. وهذا الجفاء رسالة صريحة لجميع الأوساط الشعبية بما فيها الراحل نفسه “اي شخص لا يقدم الولاء والانتماء بشكل مفضوح و غير حيادي ، لن نغفر له حتى أن وصل إلى العالمية”. الولاء اولا! طبعا و تحت هذا الانضواء المعنوي ، لن نتوقع من الحكومة السورية أو أحد وكلائها الأمنيين أو اذرعها العسكرية أي ردة فعل تجاه ما يرتكبه سليمان هلال الأسد في الساحل.

كما أن اطلاق سراح سليمان هلال الأسد هذا ، الغير واضح المعالم ، يفسر بنفس المنطق الذي غيب الحضور الرسمي عن جنازة الفنان حاتم العلي.

العقلية السورية لم تتغير منذ عهد الأسد الأب و تلميع الأسد الابن إعلاميا لم يغير من حقيقة التفكير العميق المتجذر في أيديولوجية التركيبة الأمنية و العسكرية السورية “كن معنا و سنحميك و أن كنت جزارا ، لن نعترف بك و أن وصلت نجومتيك إلى العالمية”.

اقرأ ايضاً
“إما أن تكتبوا كلمات جميلة عمن نحب، أو أنتم مغضوب عليكم ومن الضالين”…يا جماعة الخير مهلاً مهلاً مهلاً ..كيف تختلفون عن حزب البعص الذي حكمنا وقوّلب أفكارنا على قالب واحد ومنعنا أن نبدي رأينا في أسعار الملفوف والفجل؟ شو تركتوا للقيادة القومية وإدارة التوجيه المعنوي للجيش الباصل. اتركوا الناس تعبر عن آرائها حتى لو كانت صارخة..لا تنسوا أن من أهم أهداف الثورة التحرر من الطغيان وخاصة الفكري.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.