على كل السوريين المعارضين لبشار الأسد أن يوقعوا هذه العريضة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

دعوة للتوقيع على العريضة :
ندعو السوريين الاحرار في كل مكان الى التوقيع على هذه العريضة :
لا “لولاية جديدة للمجرم بشّار الأسد
نعم “لتنفيذ بيان جنيف”1″ وقرارات مجلس الأمن ٢١١٨ و ٢٢٥٤ ” لا “للعدالة التصالحية أو التعويضية” نعم ” للعدالة الإنتقالية ”
آن لِنا أن نساهم في وضع حدٍّ لتلك الحرب المجنونة الظالمة على شعبنا والتي ازهقت أرواح مئات الآلاف من السوريين الذين لم يكن لديهم طموح سوى العيش بكرامة و أن يعيش الجميع في هذا الوطن بحرية دون خوف من زنزانة أو جلاد ، حياة آمنة مستقرة ، يحصل الجميع على حقهم في ثروات بلدهم المنهوبة تحت ذريعة الممانعة والمقاومة ..

السوريون الاحرار هم من حافظوا على التعايش وحُسن الجوار بين مكوّنات النسيج السوريّ ليس هذا النظام الفاسد المجرم بل هي القيم الفاضلة والأخلاق النبيلة التي حافظ عليها وتمسّك بها شعبنا عبر آلاف السنين .. تقدير ومحبّة متبادلة وتكافل اجتماعي وإنساني في السرّاء والضرّاء واحترام لعلاقات الجوار.. كان ذلك نتاج الوعي الراقي لأجيال السوريين الذين سكنوا و تعاقبوا على هذه الأرض الطيّبة والمعطاءة . مشكلة السوري ليست مع جاره العربي أو الكردي أو المسلم السني أو الشيعي أو العلوي أو الدرزي أو المسيحي أو الشركسي أو الآشوري أو التركماني ……مشكلته مع هذا النظام المافيوي المجرم الذي سخّر كلّ أدواته القذرة من أجل تمزيق نسيج الشعب السوري ..

لذلك لابد ان نمسح الغشاوة عن أعيننا ونمد يدنا النظيفة المتحرّرة من قيود العزلة والفرقة لنصافح الساعين للسلام والمجد والحريّة والديمقراطيّة ..

يجب أن نوحّد قِوانا لطرد الغزاة والمحتلين الذين دنسوا أرضنا و نعمل على تحقيق العدالة لإنصاف المظلومين ومعاقبة الظالمين …

الأرض السورية تتّسع لجميع أبنائها وفائض خيراتها لو وزعت بالعدل لن تجد فيها سائلاً أو محتاجا ..أعداؤنا في هذا الوطن هم اللصوص الذين يسرقون خبز الشعب ويتاجرون بدمائنا …تجار الحروب محال أن يعيشوا بيننا ..الوطن بحاجة لسواعد وهمّة أبنائه كي يعيدوا بناء ما دمّرته الحروب الظالمة ..وطننا بديع جميل بشواطئه و انهاره و جباله و وديانه ، بسهوله وصحرائه .. رائع بتنوعاته الثقافيّة والدينيّة والمذهبيّة والعرقيّة ….الوطن الجريح بحاجة لهمّة جميع أبنائه كي تدبّ به الحياة من جديد و ننقذه من عبث الطامعين و المستبدِّين الطغاة .

صمتنا سيعطي المجرمين فرصة الإفلات من العقاب ….و سيمنح النظام الفاسد المجرم فرصة بقائه للأبد جاثماً على صدر شعبنا كاتماً أنفاسه …. بصمتنا تطول إقامة اللاجئين والنازحين في خيامهم وقد تتحوّل سكناهم الى إقامة دائمة و يُحرمون حتّى من حقّ الحلم بالعودة لبلدانهم و مدنهم و بيوتهم…صمتنا يخفي دموع و آهات الأمّهات و الآباء و الأبناء حزناً على أحبّة يقبعون في السجون خلف القضبان أو في قبور بلا شاهد و لا أسم و لاعنوان ..
الصمت سمة الجبناء والخانعين و الخائفين و اليائسين …
فلن نكون منهم

..
أيّها السوريّون الاحرار ..لا تستسلموا لا تيأسوا ..لا تتقاعسوا دعوا صرختنا تعلو” بِلا للأسد ” لتعانق عنان السماء وبعون الله ستكون أقوى من الرصاص و من قذائف المدفع .
الموقعون :
١ – التجمع الوطني السوري الموحد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.