بشار سيدفـ.ـن نفسه حياً بعد هذا التسريب.. فضيحة من العيار الثقيل تهز عرش بشار الأسد(فيديو)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
بشار سيدفـ.ـن نفسه حياً بعد هذا التسريب.. فضيحة من العيار الثقيل تهز عرش بشار الأسد(فيديو)

انتهى يوم أمس الخميس، مؤتمر اللاجئين السوريين في دمشق، والذي دعى إليه النظام السوري، بهدف حشد أكبر تأييد دولي له.

إعلام روسي يسخر من مؤتمر اللاجئين السوريين في دمشق
وما أن انتهى المؤتمر الذي دعمته روسيا بقوة، حتى خرجت وسائل إعلام روسية حكومية بسخرية لافته من المؤتمر والحضور.

حيث نشرت قناة “روسيا اليوم” المحسوبة على الحكومة الروسية، فيديو لتسجيلات من خلفية المؤتمر، يظهر مجموعة من الحضور خلال حديث بفترة الاستراحة وهم يستهزئون من المؤتمر وعنوانه والهدف منه.

تسريبات حديث خلف الكواليس
وخلال التسجيل قال أحد المشاركين: “أي دعوة لأي مؤتمر ثاني ماني جاي”.

وقال آخر: “أحسن شي وقت أخذوهم على سوتشي، أخذوا شي خمس آلاف بني آدم، ومنشان يصفقوا ويهتفوا: واحد واحد واحد.. الشعب السوري واحد”، وتعالت أصوات الضحكات.

وذكرت إحدى الحاضرات أن فيروس “كورونا” أثّر على عودة اللاجئين، كما زعم نائب وزير خارجية النظام السوري، فيصل المقداد، مضيفةً: “كثير ناس كان بدها ترجع بس ما قدروا”، ليجيبها شخص قائلاً بسخرية: “بالعكس تماماً، الموجودين في البلد لو يصحلهم بيطلعوا بكرا”.

الفضيحة تحمل رسائل روسية
ورأى ناشطون ومحللون أن إظهار الفضيحة من هذا التسجيل ما كانت لتظهر للعلن إلا وهي تحمل رسائل الفشل من هذا المؤتمر للنظام السوري الذي حشد كل حلفائه به.

وكان قد حمل البيان الختامي للمؤتمر أمس عدة نقاط، أبرزها التأكيد على أن لا حل عسكري للقضية السورية، وهو أمر لافت لم يكن النظام السوري يعترف به، بينما ركزّت باقي النقاط على مهاجمة العقوبات الاقتصادية وتحميل الدول الغربية مسؤولية الوضع الاقتصادي والمعيشي المتدهور بالبلاد.

وأعلنت الحكومة اللبنانية عن “خطة” ﻹعادة اللاجئين السوريين على أراضيها إلى مناطق سيطرة نظام اﻷسد.

وقال رئيس الوفد اللبناني إلى “المؤتمر الدولي لعودة اللاجئين” في دمشق وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال رمزي المشرفية إن لدى بيروت “خطة تتوافق مع المعايير الدولية وتضمن حق النازح بالعودة محفوظ الكرامة”.

وأكد المشرفية على “أهمية التنسيق مع ​الدولة السورية​” في إشارة منه لنظام اﻷسد معتبراً أن “التجارب الدولية للحلول السياسية لعودة اللاجئين غير مشجعة والعودة التلقائية مستمرة وتجري بتعاون وتنسيق بين الأمن العام اللبناني ونظيره السوري وتراجعت نسبتها بسبب فيروس ​كوفيد 19​”.

وادّعى أن استضافة السوريين في بلاده كلفتها حوالي 40 مليار دولار “نتيجة الضغط على الخدمات والمواد المدعومة، بينما الحاجات فاقت الدعم الذي تلقاه لبنان من المجتمع الدولي”.

يذكر أن المشرفية عقد اجتماعاً خاصاً مع مسؤولين في النظام السوري قبيل المؤتمر لبحث “مستجدات ملف النزوح” داعياً الى عدم ربط العودة بالحل السياسي.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.