إعلامية موالية تفضح نظام الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
كشفت إعلامية سورية موالية لنظام الأسد؛ عن عملية فسـ.ـاد ضخمة، مرتبطة بأبرز رجال الأعمال السوريين المقربين من رأس النظام “بشار الأسد”.

ونشرت الإعلامية “فاطمة علي سلمان” منشوراً على فيس بوك ؛ أشارت فيه إلى تخريج بضائع ومنتجات كهربائية قادمة من الصين على متن باخرة.

وقالت سلمان؛ إنه “تمت الموافقة على تخريج بضاعة باخرة قادمة الصين تحمل على متنها بطاريات ولدات ومولدات كهرباء”.

المقرب من بشار الأسد “سامر فوز، موضحة أن ذلك “يعني ولا قرش للخزينة”.

وتابعت سلمان في منشورها قائلة؛ بكرا البضاعة رح تغزي الأسواق على أساس تم توزيعها لجـ.ـرحى الجيش وعائلات الشهداء”، مشيرةً إلى أن نظام التقنين المتبع في سوريا، هدفه تسهيل بيع محتويات تلك الباخرة.

ردود غاضبة بين الموالين للنظام
ولاقى المنشور ردود فعل غاضبة، حيث هـ.ـاجم العشرات من الموالين للنظام، الحكومة ورجال الأعمال الذي يسيـ.ـطرون على موارد سوريا، وأكد معظمهم أن الفسـ.ـاد في مؤسسات النظام لن ينتهي.

وبحسب ما رصد موقع أوطان بوست؛ فإن الشابة “فاطمة علي سلمان” تنحدر من مدينة القرداحة في محافظة اللاذقية، وتعرف بنفسها عبر الفيس بوك بأنها تخرجت من كلية الصحافة والإعلام.

وتجدر الإشارة؛ إلى أن رجل الأعمال السوري “سامر الفوز” يعتبر من أهم رجال الأعمال في سوري بالوقت الحالي، واستطاع من خلال التسهيلات التي قدمها له النظام ومنحه العديد من المشاريع الاقتصادية، من بناء ثروة مالية ضخمة.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية، قد أعلنت عام 2019 تطبيق عقـ.ـوبات بحق 16 شخصا وكيانا مرتبطين بـ “سامر الفوز”، بسبب تقديمه الدعم لرأس النظام “بشار الأسد” وحكومته.

وفي ذات العام فرض الاتحاد الأوروبي عقـ.ـوبات على “الفوز” لاستفادته من علاقته مع النظام من أجل مصلحته المالية وتمويل النظام من خلال مشاريع مشتركة معه لتطوير أراض تمت مصادرتها من أشخاص نازحين.

سامر فوز ينافس رامي مخلوف
ومن جهة أخرى، قال الكاتب التركي ” آيدن سيلجين” في تقرير نشرته صحيفة “DUVAR” التركية للكاتب “إسلام أوزكان” في وقت سابق؛ جاء فيه، إن رامي مخلوف، ورجل الأعمال السوري “سامر فوز” كانا يتنافسان على أسهم السوق، بينما بشار الأسد يحاول موازنة مواقفه بين روسيا وإيران.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بالوقت الذي يعمل بشار الأسد على تقوية مواقفه بين البلدين، يبقي عينيه مفتوحتين حتى على أخيه ماهر، ويحاول الحفاظ على سوريا اليوم وسوريا أبيه “حافظ الأسد”.

ورأت أنه بالمحصلة، فإن ملخص ما يحصل هو نقل الثروة من أهل عقيلة حافظ الأسد، إلى عائلة عقيلة بشار الأسد، وهناك تغيير في تقاسم سوريا من قبل بشار إلى جانب أربع أسر داعمة له.
أوطان بوست

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.