بالفيديو.. وزيرة فرنسية تتعرض لموقف محرج بسبب “الكمامة”

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة فريق التحرير
تعرضت وزيرة الصناعة الفرنسية “أنييس بانييه رانشر ” لموقف مُحرج بعد أن نسيت ارتداء الكمامة فور نزولها من السيارة التي غادر سائقها مسرعاً.

ووصلت الوزيرة الفرنسية رانشر (46 عاماً) إلى ميدان “كونكورد” بباريس للمشاركة في الاحتفال باليوم الوطني الفرنسي (يوم الباستيل)، لكن سرعان ما بدا على الوزيرة الارتباك الشديد لدى اكتشافها عدم ارتداء الكمامة.

ونشر موقع “بي إف إم تي في” الفرنسي، أمس الثلاثاء، فيديو يُظهر اللحظات الحرجة التي مرت على الوزيرة دون ارتداء كمامة.

ويُظهر الفيديو الوزيرة وهي تنزل من سيارتها في ميدان الكونكورد، لكن سرعان ما تركض خلف سيارتها بعد أن يشير إليها أحد زملائها بأنها لا تملك كمامة، حسبما أفادت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وفور إدراك الوزيرة الفرنسية أنها نسيت الكمامة، أشارت بيدها أعلى وجهها في إشارة للارتباك.

ولم تلحق الوزيرة بالسيارة بعد أن غادر السائق خارج منطقة الاحتفال. ولحسن الحظ، قدمت لها إحدى الموظفات على الفور كمامة، لتنجو الوزيرة من موقف محرج.

وكان ارتداء الكمامة أمراً إلزامياً لجميع الأشخاص المشاركين في احتفالات يوم الباستيل في باريس، ما حد من عدد الحاضرين بما يتماشى مع احتياطات لمواجهة فيروس “كورونا”.
مصدر الخبر : صحيفة “الشرق الأوسط”

اقرا ايضا: في دمشق.. طفلة تنقذ سيدة من القتل والقصة غريبة
أنقـ.ـذت طفلة صغيرة سيدة سورية في دمشق من محاولة قـ.ـتل من قبل جارتها في اللحظات الأخيرة.

ووفق ما نشرت صفحة وزارة الداخلية بحكومة النظام على فيسبوك، فإن قسم شرطة القابون في دمشق أخبر بتعرض امرأة مقيمة في محلة “عش الورور” لمحاولة قـ.ـتل ضمن منزلها؛ فتـ.ـوجهت دورية على الفور إلى المكان، حيث وجد امرأة في العقد الخامس من العمر مغمى عليها نتيجة تعـ.ـرضها للضـ.ـرب على وجهها وكافة أنحاء جسدها والدمـ.ـاء تسيل من فـ.ـمها ورأسها، فتم إسعافها مباشرة إلى المشفى لتلـ.ـقي العلاج.

وأضافت الوزارة، أنه من خلال التحـ.ـقيق والتحري تبين أن الجانية كانت جارة للمجـ.ـني عليها، وتم إلقـ.ـاء القـ.ـبض عليها وبالتحـ.ـقيق معها أقرت بمحاولتها قـ.ـتل جارتها بعد التخطيط لذلك، من أجل سـ.ـرقة مصاغها الذهبي وأموالها، كونها تعلم أنها ميسورة الحال، حين كانت تقيم بجوارها.

وذكرت المتهمة في التحقيقات أنها توجهت لجارتها بدعوى زيارتها، حيث كانت تقطن بجوار الضحية، وحاليًا مقيمة في مدينة السلمية، وأحضرت معها قطعة (بلوك) خبأتها في كيس.

وأضافت “عندما دخلت المنزل وضعتها خلف الباب وأثناء تحضير صاحبة المنزل للقهوة، غافلتها وذهبت لإحضار قطعة “البلوك” فشاهدت أنبوب حديد فأخذته وتوجهت إلى جارتها وباغـ.ـتتها بضـ.ـربات من الخلف على رأسها عدة مرات حتى سقـ.ـطت على الأرض ثم جلست فوقها وحاولت خـ.ـنقها.

وتابعت ” لكن فجأة دخلت طفلة إلى المنزل وعند مشاهدتها ما يحصل بدأت بالصـ.ـراخ، مما اضطرها للهـ.ـروب كي لا ينكشف أمرها”.
المصدر : الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.