فراس طلاس يقترح هذه الطريقة البسيطة لاختيار ممثلين حقيقين لمؤتمر تأسيسي لسوريا الجديدة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعات

طرح المعارض السوري فراس طلاس ابن وزير الدفاع الراحل مصطفى طلاس مقترحاً للبدء بالتحضير لمؤتمر تأسيسي لسوريا الجديدة رغم التشرذم الحاصل في صفوف السوريين في الداخل والخارج. وقال في منشور له على صفحته في فيسبوك:

“علينا أن نجد تمثيلا حقيقيا للسوريين لذلك أفضل طريقة متاحة هي مؤتمرات صغيرة حقيقية في أماكن متفرقة في الداخل والخارج وشرط حضور هذا الموتمر أن من يحضره يمثل تمثيلاً حقيقياً ل ١٠٠ شخص ( ومن السهل وضع آلية تحقق ) ومن ثم كل عشرة حضور يختارون ممثل واحد عنهم وبذلك يصبح هذا المختار ممثلاً حقيقياً لالف شخص . وهنا يكون لدينا نواة جمعية او مؤتمر تأسيسي لسورية خارج مناطق النظام . وتتوالى الخطى.”

لكن الردود كانت متفاوتة. وقد رد بسام البني قائلاً: ا”لله يستر ما يصير انشقاق بين المية ويصير كل عشرة عندهم ممثل”. بينما رد آخر: ؛صديقي السوري في الخارج ميت رعبة ولما بدو يشترك بأي نشاط مدني سوري ما مرفوع فيه علم النظام بخاف وببلش يقلك اهلي بسوريا او مافاضي …إلخ..ما في غير حل يسقط هل النظام وبعدها نبني لانو للاسف النظام الحالي عامل رعب حتى لمن هم بالخارج”.

ورد أحد المعلقين بنوع من العتاب للسيد طلاس قائلاً: ” استاذ فراس…..الان تطرحون افكاركم وبعد عشرات سنوات…انتم تتحملون انزلاق الثورة وتركوتها لغير اهلها نحملكم المسؤؤلية لانكم اهل المسؤؤلية وهجرتهم..عتابي عليكم عتب المحب”

لكن فراس طلاس صاحب المقترح والمنشور الأصلي رد بنوع من السخرية على الرد الأخير قائلاً:
اخ اسماعيل كنت اطرح كتير وكانوا ينبهوهم مني . انا بعتني النظام لاخترق الثورة واخربها . للاسف الاخوان وناشطي الثورة يلي دافشهم النظام كانت هي وجهة نظرهم.

والسؤال المفصلي دائماً: لماذا فشل السوريون حتى الآن على الاتفاق على مؤتمر تأسيسي يجمع كل الفصائل السياسية والعسكرية؟ أم مكتوب عليهم منذ أيام القوتلي أن يكونوا جميعاً زعماء؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.