معارض سوري: إيران وسوريا ولبنان تدفع ثمن موقفها المقاوم لأمريكا وإسرائيل في المنطقة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

على الرغم من أنه انشق عن النظام من خلال كتاباته القاسية ضد الاسد، إلا أن الضابط السوري السابق العقيد صلاح قيراطة ما زال يعتقد أن حلف المقاومة الممثل بإيران وسوريا ولبنان يدفع ثمن سياساته المناوئة لأمريكا وإسرائيل في المنطقة بدليل أن أمريكا تمارس عقوبات غير مسبوقة على اقتصاديات تلك البلدان. ويضيف قيراطة:

يهاجم بعض الأصدقاء مايسمى محور المقاومة ويتهكمون على الانهيار الحاد بالقيمة الشرائية للعملات الوطنية في كل من ايران وسورية ولبنان مقارنة بالدولار، وانا هنا ارى ان ماوصلت إليه هذه البلاد من انهيارات ضربت كل مناحي الحياة انما يؤكد ما يقوله هذا الثلاثي ( ايران – سورية لبنان )، كمحور مقاوم للمشروع ( الصهيو – امريكي ) في المنطقة…

فما حدث ويحدث انما هو شكل من اشكال حرب اقتصادية معلنة من الامريكان على هذا المحور والا كيف لنا ان نفسر هذا الانهيار…
والسؤال :

لولا الاختلاف الفعلي بين هذه الدول والكيانات مع الامريكان هل كانت الاخيرة مع الغرب الأوروبي، هل كانت قد مارست كل هذه الضغوط والعقوبات الاقتصادية على هذه الدول ؟…
بالمناسبة :
وكما انا دوما أؤكد :
انها امريكا ياسادة…

ان امريكا خير من لعب سياسة مرتكنة على قوة عظمى اقتصادية وعسكرية …
ليس لامريكا في المنطقة سوى اسرائيل حليفا اما البقية فإما اتباع او مختلفين …
امريكا وعلى جلالة قدرها تنفذ سياسة صهيونية في المنطقة.

صلاح قيراطة

اقرأ ايضاً

انحدر سعر صرف التومان الإيراني في تعاملات اليوم الخميس، إلى مستوى قياسي جديد أمام الدولار الأميركي، مقترباً من عتبة 19 ألف تومان مقابل الدولار الواحد، فيما هوى الريال إلى أدنى مستوياته مقابل الدولار منذ سبتمبر/أيلول 2018 في السوق غير الرسمية.
ووفقاً للمعلومات الواردة من مصادر محلية إيرانية، وصل سعر صرف الدولار في السوق السوداء إلى 18 ألفاً و850 توماناً، حسبما أوردت “الأناضول”.

وارتفع سعر صرف اليورو ليصل إلى 21 ألفاً و200، في حين بلغت قيمة الليرة التركية ألفين و750 توماناً.

وفقد التومان منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي قبل 25 شهراً، 190% من قيمته مقابل الدولار.

يشار إلى أن التومان الإيراني يهبط للمرة الثانية إلى مستوى قياسي أمام الدولار الأميركي، حيث حقق الدولار قفزة تاريخية مقابل التومان في سبتمبر 2018.

بدورها، أشارت وكالة “رويترز” إلى أن الريال الإيراني سجل أدنى مستوياته مقابل الدولار منذ سبتمبر/ أيلول 2018 في السوق غير الرسمية اليوم الخميس، حسبما أورده موقع لأسعار الصرف الأجنبي، وسط تداعيات اقتصادية متفاقمة للعقوبات الأميركية وتفشي فيروس كورونا المستجد.

وبلغ السعر المعروض للدولار 188 ألفاً و200 ريال، وفقاً لموقع “بونباست.كوم” الذي يتابع السوق غير الرسمية، فيما يبلغ السعر الرسمي على موقع البنك المركزي 42 ألف ريال.

وذكر تقرير نشره مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) في 16 يونيو/حزيران الجاري، أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إيران انخفضت إلى 1.5 مليار دولار العام الماضي.

الجدير بالذكر أن الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إيران تجاوزت 5 مليارات دولار عام 2017 وانخفضت إلى 2.3 مليار دولار في 2018.

وصرح الرئيس الإيراني حسن روحاني أن العقوبات كلفت بلاده 200 مليار دولار من عائدات العملات والاستثمارات الأجنبية.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.