إطلاق اسم “خاشقجي” على شارع رئيسي بواشنطن-صورة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

ظهرت لوحة عليها “شارع خاشقجي” عند دوار دوبون الشهير في قلب العاصمة واشنطن، وقد ثُبتت اللوحة على قاعدة يصعب نقلها أو تحريكها، ولا يُعرف حتى الآن ما إذا كان الشارع قد سُمي باسم خاشقجي تنفيذا لقرار رسمي من بلدية المدينة أم بمبادرة غير رسمية.

وكان نشطاءُ محليون قد حاولوا قبل أسابيع إطلاق الاسم على شارع آخر قبالة مقرّ السفارة السعودية، إلا أن أحد كبار المسؤولين المنتخبين في بلدية المدينة قال إن قوانينها تحظر تسمية الشوارع بأسماء شخصيات لا تزال على قيد الحياة أو قبل أن يمضي عامان على وفاتها.

وأثارت جريمة قتل خاشقجي داخل قنصلية السعودية في إسطنبول مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي غضبا عالميا ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان جثته ومن أمر بقتله.

وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أقرّت الرياض بأنه تم قتل خاشقجي وتقطيع جثته داخل قنصليتها في إسطنبول، إثر فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى المملكة.

وأصدر القضاء التركي في 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري مذكرة توقيف بحق أحمد عسيري النائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودي، وسعود القحطاني المستشار السابق لولي العهد محمد بن سلمان، على خلفية هذه الجريمة.

جمال أحمد حمزة خاشقجي (13 أكتوبر 1958، المدينة المنورة- 2 أكتوبر 2018 صحفي وإعلامي سعودي، رأس عدّة مناصب لعدد من الصحف في السعودية، وتقلّد منصب مستشار، كما أنّه مدير عام قناة العرب الإخبارية سابقًا. ويكتب عموداً في صحيفة واشنطن بوست منذ 2017، وُصف في الصحف وأجهزة الاعلام العالمية بأنه “وفيّ للدولة السعودية” و”منتقد لسياساتها”.

غادر خاشقجي السعودية في سبتمبر 2017، وكتب بعد ذلك مقالات صحفية انتقد فيها الحكومة السعودية.انتقد خاشقجي بصورة كبيرة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والملك سلمان بن عبد العزيز. وكذلك عارض التدخل العسكري في اليمن.

قُتل خاشقجي في 2 أكتوبر 2018 في قنصلية بلاده في اسطنبول، وكان آخر مكان شوهد فيه أثناء دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول في تركيا،أشارت مصادر مجهولة الهوية من الشرطة التركية في الأيام الأولى أنها تستنتج مقتله داخل القنصلية،بينما شككت السعودية في التصريحات المنسوبة للشرطة التركية،

وقال مسؤولون سعوديون إنه قد غادر القنصلية حيا عن طريق باب خلفي،بينما على الجانب الآخر قال مسؤولون أتراك إنه لا يوجد دليل على خروجه. قال الرئيس التركي إن التحقيق ما زال جارياً ويتنظر النتائج. وظلت الحكومة السعودية تتكتم على الأمر حتى 19 أكتوبر.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.