السودان ينتفض.. وأجهزة الأمن تقتل متظاهرين!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

 

اندلعت مواجهات وأعمال عنف في مدينة عطبرة السودانية إثر احتجاجات واسعة على ارتفاع الأسعار، والفقر المنتشر، وقد تطورت هذه الاحتجاجات إلى إحراق مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في مدينة عطبرة بحسب ما ذكره حاكم ولاية نهر النيل بالسودان يقول لإحدى القنوات المحلية في السودان، وقد تم إعلان حالة الطوارئ في المدينة بسبب تدهور الوضع الأمني و فُرض حظرللتجوال من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحا بحسب مصدر مسؤول، فيما كانت مشاهد العنف من قوات الأمن حاضرة في المشهد، الذي يبدو مشابهاً لبداية موجة الاحتجاجات في سوريا، ولعل البشير سيكون أسد السودان في المعادلة المعيشية. هذا وقد سقط اول قتيل في المظاهرات المتدزة بالغلاء شرق السودان.

ويعاني السودانيون من أوضاع معيشية صعبة حيث شهدت العاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى شحا في الخبز وارتفاع أسعاره إن وُجد. وقد ذكرت مصادر إعلامية أنه تم نشر القوات الأمنية في المواقع الاستراتيجية تحسبا لأي طارئ، في حين أن رئيس البلاد يحاول الهروب من عزلته بزيارة زعيم معزول “بشار الأسد”.

 

وتأتي هذه المظاهرات الاحتجاجية في تزامن مع خطاب لرئيس الوزراء ووزير المالية السوداني معتز موسى، أودع بموجبه موازنة العام 2019 البرلمان للمناقشة، وأطلق عليها موازنة البرامج، وقال إنه يسعى من خلال إلى خفض التضخم وزيادة الانتاج والصادرات ووقف تدهور الجنبيه السوداني.

ليبقى السؤال، لماذا النظام السوداني يسير وفق منهج النظام السوري؟ ويضرب عرض الحائط بالاحتياجات المحلية، ويبذل كل جهوده لتعزيز ثباته في سدة الحكم؟ دون النظر إلى حاجيات المدنيين والألام المحيطة بهم.

وكان المتظاهرون قد رفعوا شعارات تندد بالحكومة التس وصفهعا بعضهم بأنها حكومة الحرامية، وقد امتدت المظاهرات لتشمل ولاية شمال كردفان، وبورتسودان في ولاية البحر الأحمر حيث يتواجد الرئيس عمر حسن البشير في زيارة للمدينة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.