صور وفيديو.. سورية في ألمانيا تنال المرتبة الأولى بامتحانات “الإعدادية”..تدعو حافظ اﻷسد للمنازلة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

تمكنت طالبة سورية لاجئة في ألمانيا من التفوق على زملائها من أبناء البلد والحصول على المرتبة الأولى في امتحانات الشهادة الإعدادية، متحدية حافظ بشار اﻷسد بالدعوة للمنازلة، وتفنيد ادعاءات النظام السوري حول “تفوقه” في مادة الرياضيات.

وذكرت مصادر إعلامية أن الطالبة السورية “أميرة الحمد” المنحدرة من مدينة دير الزور نالت المرتبة الأولى على مستوى طلاب مدرستها في امتحانات الشهادة الإعدادية في مدينة “هاناو” وسط غربي ألمانيا، متفوقة بذلك على 42 طالباً ألمانيّاً.

وكتب والد الطفلة “ياسر الحمد” على صفحته الشخصية على موقع فيسبوك: “غاليتي وكبيرتي «أميرة» ورغم كل المصاعب والجراح تحصد المركز الأول على مدرستها بشهادة الصف التاسع أتمنى لأبنائنا في كل مكان المزيد من النجاح والتوفيق”.

ونقلت المصادر عن الطفلة قولها إنها تهدي تفوُّقها لروح بلبل الثورة “عبد الباسط الساروت” الذي قضى قبل أيام متأثراً بإصابة تعرض لها في معارك ريف حماة الشمالي، ولجميع شهداء الثورة السورية، كما دعت رأس النظام السوري لإرسال أحد أبنائه إلى دولة محايدة لإجراء منازلة بمادة الرياضيات.

ويُذكر أن السنوات الأخيرة شهدت عدة حالات مشابهة لتحقيق طلاب سوريين في دول اللجوء تفوُّقاً وتميُّزاً على زملائهم أصحاب البلد، حيث تمكنوا من إحراز مراكز متقدمة في المدارس والجامعات، وكان آخِر تلك الإنجازات حصول الطالب “علاء الفراج” المنحدر من مدينة درعا على المركز الأول في امتحانات الثانوية العامة في الكويت في سابقة هي الأولى من نوعها في هذه الدولة.

عاد نجل رئيس النظام السوري، حافظ بشار الأسد، ليُشعل حسابات السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد مشاركته للمرة الثانية في الأولمبياد العالمي للرياضيات وتحقيقه نتائج متأخرة جداً في قائمة المتنافسين.

فقد أحرز حافظ، البالغ من العمر 17 عاماً، المركز 486 من أصل 600 متسابق شاركوا في الأولمبياد المقام هذا العام في مدينة كلوج نابوكا الرومانية. وكان قد فشل في العام الماضي في تحقيق مركز متقدم في الأولمبياد ذاته الذي أُقيم في البرازيل ونال حينها المركز 528 من أصل 600.

السوري عدنان الجبري طالب عبر حسابه على “تويتر”، ساخراً، الناشطين بالتوقف عن الاستهزاء بابن بشار الأسد، واستهجن استغرابهم هذه النتيجة المتوقعة، على حد تعبيره، إذ كتب “يا جماعة الخير: كفاكم سخرية من ابن بشار الأسد حافظ الصغير وفشله المخزي في مسابقات الرياضيات العالمية… إنهم يؤهلونه لحكم سورية والشرط الأول أن يكون غبياً… وهل تعتقدون أنهم سيأتون لكم برئيس ذكي يعني؟”.

المصدر: نداء سوريا ووكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.