انقلاب إماراتي على الأسد..مستشار سابق لبن زايد يتوقع سقوط بشار بعد البشير

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

على الرغم من إعادة فتح السفارة الاماراتية في دمشق ، إلا أن الدكتور عبد الخالق مستشار محمد بن زايد فاجأ الجميع بما كتبه على تويتر.
ففي تغريدة لافتة، تنبَّأ المستشار السابق لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، أن يكون الدور التالي في السقوط من نصيب بشار الأسد.

ونشر عبد الخالق عبدالله صورة الأسد مستقبلاً الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير معلّقاً عليها بالقول: “بعد البشير الدور على بشار”.

ولمَّح عبدالله إلى الطريقة التي سيسقط بها بشار، في تغريدة سبقت التغريدة المذكورة، حيث قال بأن من أمر باعتقال البشير “كان يجلس على يمينه ولا يفارقه خلال الـ 30 سنة الماضية”.

وكانت أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة الخميس إستئناف علاقاتها مع النظام السوري والتي كانت قطعتها إثر اندلاع الثورة السورية في العام 2011.

وفي بيان نشرته وكالة أنباء الإمارات الرسمية قبل اشهر، أعلنت وزارة الخارجية الإماراتية “عودة العمل في سفارة دولة الإمارات في دمشق حيث باشر القائم بالأعمال بالنيابة مهام عمله من مقر السفارة في الجمهورية العربية السورية الشقيقة )”.

وقالت الوزارة في بيانها إن “هذه الخطوة تؤكد حرص حكومة دولة الإمارات على إعادة العلاقات بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي بما يعزز ويفعل الدور العربي في دعم إستقلال وسيادة الجهورية العربية السورية ووحدة أراضيها وسلامتها الإقليمية ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن العربي السوري”.

كما أعربت الوزارة عن عن “تطلع دولة الإمارات إلى أن يسود السلام والأمن والإستقرار في ربوع الجمهورية العربية السورية”، وفق تعبيرها.

هل يا ترى يمكن أخذ تغريدة عبد الخالق عبدالله على محمل الجد؟ أم إنها مجرد تغريدة عابرة؟ هل يمكن لمستشار سابق ان يقول ما يقول لو لم يكن يعلم شيئاً؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.