هذا الكويكب يقترب بشكل رهيب من الأرض..وهذا ما سيحدث

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أعلن باحث رئيسي في معهد بحوث الفيزياء النووية بجامعة موسكو الحكومية، ألكسندر بانوف، أن الكويكب الذي عثر عليه أخصائيو روسكوسموس الذي يقترب من الأرض والذي يمكن مقارنته بنيزك تشيليابينسك، لا يشكل تهديدا خطيرا على كوكب الأرض.

وقال الباحث في مقابلة مع قناة “إر بي كي” الروسية: “تكمن أهمية التقارير حول اكتشاف كويكب صغير في أن مجمع إي أو بي-2-1 للإنذار حول الوضع الخطير في الفضاء الخارجي القريب من الأرض يعمل بشكل جيد بالفعل”.

وأشار رئيس قسم الفيزياء وتطور النجوم بمعهد علم الفلك التابع للأكاديمية الروسية للعلوم دميتري فيبي بدوره إلى أنه لم ير شيء خطير في الكويكب وقال لـ”آر تي”، “هذا الكويكب ليس حتى حبة رمل، ولكنه نوع من الجزيء، وسيبقى دون أن يلاحظه أحد، باستثناء عدد قليل من المراقبين”.

أعلنت وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” أن نظام مراقبة الفضاء التابع لها رصد اثنين من الكويكبات الخطيرة خلال آخر 3 أشهر.

وجاء في بيان وكالة الفضاء الروسية “خلال الأعمال الدورية لمراقبة المجال الفضائي في المدار الثابت للأرض بتاريخ 6 نوفمبر تم رصد كويكب صغير لم يكن معروفا في السابق، وهو ثاني كويكب يرصده النظام خلال آخر 3 أشهر”.

وقد تم رصد الكويكب باستخدام معدات النظام الآلي للعدسات الإلكترونية في مقاطعة أمور الروسية، والمختص بالتحذير من الأجسام الخطيرة في المدار الأرضي.

على صعيد آخر توصل العلماء إلى اكتشاف جديد

تعيش الديدان الخيطية Halicephalobus mephisto على عمق كبير في الغلاف الصخري للكوكب، حيث الأكسجين غائب تمامًا تقريبًا في الماء والبيئة قلوية للغاية.

الديدان الخيطية ديدان Halicephalobus mephisto، وتسمى أيضا الديدان الشيطانية، استعارت الجين من الفطريات للبقاء على قيد الحياة في أعماق كبيرة تحت الأرض. وصل إلى هذا الاستنتاج علماء الأحياء الجزيئية الذين فكوا شفرة الحمض النووي للديدان.

وفقا لمؤلف الدراسة، أستاذ الجامعة الأمريكية في واشنطن، جون براشت، هاليفالفوبوس ميفيستو تعيش على عمق كبير في الغلاف الصخري للكوكب، حيث لا يوجد تقريبا أي أكسجين في الماء والقلوية عالية. كما أكد العالم، “كان لديها خيار: الموت أو التكيف مع الحياة في حرارة جهنم”.

أظهر التحليل الوراثي للديدان أنه في وضع مماثل، يبدأون في تكرار جيناتهم، حتى يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة، كما جاء في مجلة Nature Communications.

وقالت المجلة “إن أحد أهم الجينات الوقائية (AIG1) لم يكن في الأصل في الحمض النووي للديدان، فقد “سرقه” أسلاف النيماتودا من الفطريات التي تعيش داخل جذور النباتات”.

كما لاحظ علماء الأحياء، إن هذه التجارب مهمة للغاية لفهم أين يمكن أن تكون الحياة على كوكب المريخ والكواكب الأخرى. فوجود Halicephalobus mephisto قد يكون احتمال أن توجد الكائنات الحية في أماكن غير متوقعة.

وتم اكتشاف الديدان الشيطانية من قبل فريق من علماء الطبيعة الذين درسوا أحد أعمق المناجم في العالم – منجم الذهب بياتريكس في جنوب أفريقيا، قبل حول 10 سنوات.

سبوتنيك

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.