شيء عجيب يحدث في جسم رائد الفضاء الإماراتي بعد وصوله إلى المحطة الفضائية الدولية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أكدت إيرينا لارينا، مديرة مختبر البروتيوميات في معهد مشكلات الطب الحيوي التابع لأكاديمية العلوم الروسية، على أن التغيرات الحاصلة في جسم رائد الفضاء هزاع المنصوري هي مسألة اعتيادية.

وكان رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري، قد أعلن بعد وصوله إلى المحطة الفضائية الدولية، عن حصول تغيرات في جسمه وبالأخص تضخم رأسه وتغير حاسة الشم عنده. وقد اعتبرت الخبيرة إيرينا لارينا، هذه التغيرات ظاهرة اعتيادية.

وقالت لارينا في مقابلة مع “إذاعة موسكو”، “هذا شبيه بانتفاخ أنسجة وأعضـ.ـاء الجسم الواقعة أعلى وسط الجسم، لأن السوائل بما فيها الدم تفقد الوزن في ظروف انعدام الجاذبية، حيث يظهر لدى الجميع شعور بالانفـ.ـجار، والانتفاخ وتغير حاسة الشم لأن الغشاء المخاطي يتضخم قليلا”.

كما أشارت لارينا، إلى أن رائد الفضاء بعد عودته إلى الأرض ستظهر لديه أحاسيس غير معتادة. على سبيل المثال، الدوخة، ضعف عضلي صعوبة الحفاظ على توازن الجسم. أي سيعود مختلفا بعض الشيء. مؤكدة على أن جميع هذه الأعراض هي ظاهرة اعتيادية لرواد الفضاء.

هذا ومن المقرر عودة أول رائد فضاء إماراتي إلى الأرض يوم الخميس 3 أكتوبر الجاري برفقة الروسي أليكسي أوفتشينين والأمريكي نيك هيغ.

وقد وصل المنصوري أول رائد فضاء إماراتي بالإضافة إلى رائدين روسي وأمريكية، في 25 سبتمبر الماضي إلى محطة الفضاء الدولية عقب الالتحام مع مركبة “سويوز إم إس-15” الفضائية بنجاح.

ومن المفترض أن يمضي المنصوري ما مجموعه 8 أيام على متن المحطة الفضائية الدولية، يجري خلالها بعض التجارب العلمية، ليعود إلى الأرض كأول رائد إماراتي وعربي عمل على متن المحطة، وذلك في الثالث من أكتوبر الجاري.

وكتب المنصوري على حسابه الرسمي في موقع “تويتر”: “وأخيرا، أوثق حلمي من الجانب الآخر من السماء، لتكون أعين هزاع نافذتكم إلى الفضاء. بعدستي، ألتقط أول صورة من محطة الفضاء الدولية”.

المصدر: نوفوستي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.