علماء برازيليون يكشفون عن التمارين الرياضية التي تطيل العمر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

أكد فريق بحث علمي برازيلي في مؤتمر المجتمع الأوروبي لأمراض القلب أن تمارين القوة العضلية، تسهم في زيادة متوسط عمر الإنسان.

كما وجد الخبراء أن القدرة على أداء المزيد من المجهود العضلي أثناء التمرين ينعكس بشكل إيجابي على خفض خطر الوفاة، مشيرين إلى أن أهمية تحمل العضلة التمارين الرياضية خلال وحدة زمنية واحدة.

وأظهرت الدراسة التي أجريت على 3878 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 41 و 85 عامًا، أن المرضى الذين يتمتعون بقوة تحمل عضلية أعلى من المتوسط، تكون متوسط ​​أعمارهم أطول مقارنة بالأشخاص الذين يمكلمون قوة عضلية أقل، حيث زاد خطر الوفاة من 4 إلى 13 مرة، اعتمادًا على النتائج.

ويقول الباحث والبروفيسور كلاوديو جيل أروجو:

“لأول مرة، يظهر بحثنا أن الأشخاص الذين يتمتعون بقوة عضلية أكبر يميلون إلى العيش لفترة أطول”.

ووفقا له، في الصالات الرياضية، معظم الناس يصبون تركيزهم إما في رفع أوزان كبيرة أو زيادة عدد مرات أداء التمارين، وبدلاً من ذلك، من الضروري التركيز على سرعة ممارسة التمارين الرياضية.

هناك العديد من الرّياضات التي يمكن ممارستها من أجل تحقيق القوة العضلية، إلا أنّ أفضل تلك الرياضات من حيث السرعة في النتائج والسهولة هي كمال الأجسام، حيث يمكن ممارسة الكثير من التمارين في المنزل بشكل يومي. ينصح خبراء كمال الأجسام القيام بالتمارين باستخدام الأوزان الحرة التي توظّف المزيد من الكتلة العضلية في تحريك الوزن، وبالتالي تساهم في تقوية العضلات بشكل أسرع وأكبر، كما أنّ تلك التمارين تساعد على صنع التوازن بين العضلات المختلفة في حالة وجود ذراع أقوى من الآخر على سبيل المثال، كذلك من الهام القيام بالتمارين بشكل صحيح مع استخدام أوزان ثقيلة؛ فالتمارين الصحيحة تجعل العضلة تنمو بالشكل المثالي، بينما الأوزان الثقيلة تعني زيادة الكتلة العضلية وتنشيط الهرمونات من أجل بناء العضلات، كما توجد العديد من التمارين الخاصة بتقوية الجسم يمكن ممارستها في الصالة الرياضية تحت إشراف المدرب.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.