سياسي لبناني يطالب بطرد شبيحة بشار الأسد من لبنان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

يتصاعد الخـ.لاف في لبنان نتيجة فتح ملفي إعادة النازحين السوريين وإعادة التطبيع مع نظام الأسد والذين أصبحا محل خلاف كبير بين معظم القوى السياسية اللبنانية.

حيث غرد مؤخراً رئيس حركة التغيير اللبناني المحامي “إيلي محفوض” عبر حسابه الشخصي على موقع تويتر، قائلاً: “عجبي بمن لا يزال يعول على بشار الأسد ونظامه الاستخباراتي، عجبي بمن لم يتعظ مما ارتكبه حافظ الأسد من مجـ،ازر من دير عشاش وبيت ملات والدامور وطرابلس، وعجبي بمن يتناسى اغتيـ،الاتهم بحق القادة اللبنانيين”.

كما اعتبر “محفوض” أن الكلام الذي صرح به رئيس الحكومة اللبنانية “سعد الحريري” عن عدم نيته القيام مجدداً بمصافحة بشار الأسد مهما حصل، هو رد أولي على المستعجلين للتطبيع مع نظام الأسد خارج إطار مجلس الوزراء.

وتابع “محفوض” في سلسلة تغريداته، قائلاً: “أما بخصوص قضية النازحين السوريين والتذرع بضرورة التواصل مع نظام الأسد لإيجاد حل للأزمة، فهناك وسائل عديدة يمكن الإستعانة بها كالحديث مع الأمم المتحدة أو مع روسيا”.

وأشار “محفوض” في حديثه مذكراً بأحداث وقعت خلال السنوات الماضية، بقوله: “لا بد من التذكير أنه يوجد الآلاف من السوريين في لبنان يوالون الأسد، فماذا بشأن هؤلاء أليسوا هم مخابرات للأسد، حيث يحركهم للتخريب وعندما تدعوا الحاجة لهم”.

ويكمل بقوله: “وجميعنا يذكر ما فعلوا السوريون الموالون للأسد يوم أجروا انتخابات رئاسية في لبنان، فكانت الجماهير الغفيرة من السوريين الذين زحفوا إلى سفارتهم في مشهدٍ أرادوا منه تخويف اللبنانيين، لذا يجب البدء بترحيل هذه الفئة”.

يذكر أنه كان “إيلي محفوض” قد صرح عبر إحدى وسائل الإعلام اللبنانية، لافتاً إلى “إن 4 وزراء لحزب القوات اللبنانية استطاعوا فرملة التطبيع مع نظام الأسد”، مشيراً إلى أن البعض مشتاق للعودة إلى حضن نظام الأسد وكأن شيئاً لم يكن، وإنهم يضعون قضية النازحين السوريين حجةً لذلك.

وأضاف “محفوض” في حديثه قائلاً: “لن يستطع لبنان كسر الإرادة الدولية بالتعاطي مع نظام الأسد فيما لايزال الأخير خارج جامعة الدول العربية، ومخطئ من يظن أن نظام الأسد سيعود إلى حاضنة جامعة الدول العربية عبر حصانة بشار الأسد من بعض الوزراء اللبنانيين”.

وتابع “محفوض” في تصريحاته مشيراً إلى أن بشار الأسد يريد أن يحكم 10 مليون سوري فقط، ولا يريد النازحين الباقين لأنهم من “السنة” ولا يخدمون مصلحتهم، فنظام الأسد لا يريد عودة النازحين السوريين من لبنان، وسيعمل على عرقلة هذا الأمر.

ووجه “محفوض” رسالةً إلى “التيار الوطني الحر” قائلاً: “بعض الأفرقاء يريدون التطبيع مع الأسد ولكن لا يلقوا بفشلهم على الآخرين، 10 وزراء كان لديكم في حكومة الرئيس ميقاتي، لماذا قبلتم بإدخال النازحين السوريين؟، موضوع السوري لا يحتمل الكلام واللعب وهذا النقاش لم يقفل وهذا الكلام نقلاً عن حزب القوات اللبنانية”.

ونهى تصريحاته “محفوض” متسائلاً: “هل رأينا أي وزير في أي دولة في العالم يدافع عن رئيس دولة أخرى؟، العمالة في لبنان تخطت المنطق”، متهماً بذلك كل الوزراء الذين يريدون التطبيع مع الأسد بالعملاء له.

مدونة هادي العبد الله

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.