والخصوم سيدمرون بعضهم البعض مع البشرية..علماء: الحرب العالمية الثالثة ستدوم ما بين 20 إلى 60 دقيقة فقط

سوشال

حذر العلماء من أنه في حال نشوب الحرب العالمية الثاثة فسوف تكون قصيرة جدا ولن تدوم أكثر من 20 إلى 60 دقيقة.

وأشار موقع “وان”، إلى أن الحروب العالمية السابقة استمرت لعدة سنوات، مضيفا أن النزاع العالمي الجديد وفي حال وقوعه سوف تكون مدته قصيرة جدا.

وتابع، وفق وكالة سبوتنيك الروسية.. أنه من الحتمل ألا يكون الفائز معروفا، وذلك بسبب تدمير الخصوم لبعضهم البعض مع البشرية بشكل كلي. ويعود هذا إلى امتلاك القوى الكبرى في العالم لصواريخ نووية عابرة للقارات وصواريخ فائقة السرعة، والتي سوف تؤدي إلى حرب عالمية لا تدوم أكثر من ساعة واحدة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن موقع “Breakingisraelnews” نشر معلومات تفيد بوقوع حرب عالمية ثالثة بين الولايات المتحدة وروسيا والصين في 22 مارس من هذا العام.

ولكن شكك محللون سياسيون في ذلك، حيث لم يتبق سوى القليل من الوقت، ولحدوث حرب عالمية أخرى يتطلب المزيد من الوقت.

ويبدو إن إقدام الولايات المتحدة الأمريكية على فسخ اتفاقية موقعة مع روسيا أثار فزع البريطانيين، ويدل على ذلك ما تكتبه الصحافة البريطانية، خصوصا صحيفة “ديلي اكسبرس” التي خصصت أحد أركانها لـ”الحرب العالمية الثالثة”.

وكثر الحديث عن الحرب العالمية الثالثة بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية نيتها الانسحاب من اتفاقية لا تسمح لطرفيها (الولايات المتحدة وروسيا) بحيازة الصواريخ المتوسطة والأقل مدى التي تنطلق من الأرض. وأعلنت الصحيفة البريطانية حينئذ عن “مكان آمن” في حالة الحرب النووية.

وبطبيعة الحال فإن الصحافة البريطانية لا تضع اللائمة على الولايات المتحدة التي هي مبعث الخطر الحقيقي بل تزعم أن روسيا تجر العالم إلى حرب عالمية جديدة، ويأتي خطر نشوب الحرب العالمية الثالثة أيضا من الصين وكوريا الشمالية وإيران، بحسب “ديلي اكسبرس”.

ونشرت هذه الصحيفة أكثر من 30 مقالا عن سباق التسلح ونذر الحرب العالمية الثالثة منذ بداية الأسبوع، ولا تسترسل صحيفة بريطانية أخرى — ديلي ستار- في الحديث عن الحرب ولكنها تنشر أنباء “الحرب العالمية الثالثة” بين الفينة والأخرى.

لو تأملنا الواقع العالمي حاليا، لوجدنا دولا كثيرة لديها مشكلات اقتصادية داخلية، لكنها تفتش عن حلول في الخارج؛ أي باستعمار أو احتلال دول أخرى أو أجزاء من دول مجاورة، أو بعيدة جغرافيا، وفي كلتا الحربين العالميتين (الأولى والثانية) كان التوسع الخارجي سببا في اندلاعهما، وهكذا فإن (بروفة) الحرب العالمية الثالثة على وشك الانتهاء والدخول في الحرب الكبرى (رسميا)، لكن لا يمكن الجزم بمن هم (المحور) ومن هم (الحلفاء).. الله أعلم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.