أمريـ.ـكا لألمانيا: القوات الروسية ستقرع أبوابكم وتغزوكم إذا لم تدفعوا لنا كي نحميكم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

هوّل السفير الأمريـ.ـكي لدى ألمانيا، ريتشارد غرينيل، على برلين بالخطر الروسي، داعيا إياها ألا تبخل في إنفاق المال على المسائل الدفاعية لأن قوات “روسيا تقف على أعتابها”، حسب تعبيره.

وقال السفير الأمريـ.ـكي لدى ألمانيا، اليوم، في مقابلة أجرتها معه صحيفة “فيلت أم سونتاج، قبل بضعة أيام من اجتماع وزراء دفاع حلف الأطلسي في بروكسل:”تعهدات ألمانيا بزيادة الإنفاق على الدفاع إلى 1.5% من الناتج المحلي الإجمالي غير كافية. يحتاج الناتو إلى 2% بحلول عام 2024”.

وأضاف السفير غرينيل المعروف بمواقفه المعادية لروسيا: “ببساطة تُذكّر أمريـ.ـكا حليفتها الجيدة ألمانيا بأن الوقت ليس مناسبا لإضعاف أو تقويض حلف الناتو. روسيا بقواتها تقف على أعتابها، يجب أن يكون واضحا للجميع أن الناتو بحاجة إلى الدعم والتعزيز”.

واعتبر غرينيل، الذي عُرف بتدخله دوما في الشؤون الداخلية لألمانيا، أن “برلين لم تقدم بعد خطة مقنعة توفر طريقا لتحقيق هدف نسبة الاثنين بالمائة”.

وأضاف إنه يدرك أن “الألمان يفضلون إنفاق أموال الضرائب في بلادهم، وليس لزيادة الميزانية العسكرية”.

وفي الوقت نفسه، نفى غرينيل شائعات بأن الولايــ.ـات المــ.ـتحدة قد تغادر حلف شمال الأطلسي، وقال:”إن الولايـ.ـات المتـ.ــحدة ملتزمة تماما بالناتو”.

وأعلنت دول الناتو، على خلفية خلافاتها مع روسيا حول أوكرانيا وسوريا وتوسعها باتجاه الحدود الروسية، عددا من الإجراءات لتوسيع الأنشطة العسكرية في أوروبا، بما في ذلك تعزيز قوة الرد السريع، وحشد المزيد من الوحدات العسكرية الأمريـ.ـكية في أراضي دول الحلف، والتوسع الهائل في برنامج التدريب والقيام بدوريات، وزيادة الإنفاق الدفاعي إلى أقصى الحدود.

وردّت روسيا على ذلك معلنة بأنها صرحت مراراً وتكراراً بأن قواتها التي يجري تعزيزها لا تشكل تهديداً لأحد، وأنها لن تتغاضى عن توسيع نشاط الناتو بالقرب من حدودها، كما لن تتغاضى عن أفعال قد تشكل خطراً على مصالحها.

المصدر: نوفوستي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.