أمريكا تتعـ.ـهد للسوريين وتتـ.ـوعد الأسد.. و5 مبادئ لا تراجـ.ـع عنها

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

أقامت منظمة “مواطـ.ـنون من أجـ.ـل أمريكا آمـ.ـنة” السورية الأمريكية، مؤتمرًا افتراضـ.ـيًا بعنوان “اسـ.ـتقرار سوريا: الفرص والتـ.ـحديات وخيارات السياسة الأمريكية”، مع عدة شخصيات سياسية من الإدارة الأمريكية الجديدة، أبرزها الممثلة الخاصة لسوريا بالإنـ.ـابة، إيمي كوترونا.

وقال مدير المنظمة، الطبيـ.ـب بكر غبيس، في حديث إلى عنب بلدي، إن المؤتمر الذي عقد بتاريخ 30 من نيسان الماضي، كان خاصًا بالشأن السوري مع أربعة من أعضاء الكونجـ.ـرس الأمريكي ومجلس النواب، والذين كانوا بمجـ.ـملهم من أعـ.ـضاء لجنة العلاقات الخارجية التي تشـ.ـرف على مفاصل السـ.ـياسة الخارجية الأمريكية.

كما كان أول ظهور للممـ.ـثلة الخـ.ـاصة لسوريا بالإنـ.ـابة، إيمي كوترونا، بشـ.ـكل علني في لقائها مع الجـ.ـالية السورية الأمريكية لتوضيح معالم السـ.ـياسة الأمريكية الخاصة بسوريا.

ونوقشت في المؤتمـ.ـر النقاط الأساسية في الشأن السوري، وتركيز السياسة الخارجية الأمريكية على السوريين ونصـ.ـرتها لهم بشكل عام.

وطالبت المنظمة بتسمية ما يـ.ـحصل للسوريين في سوريا بمحرقة “الهولوكوست”، وناشدت الإدارة بمساعدة السوريين على تجاوز المحرقة، باستـ.ـعادة زمام المبادرة بالمسار السياسي، بعد تحويره من قبل لاعبين دوليين آخرين، ونشر الاستقرار في كل مناطق السورية، وليس فقط في شمال شرقي سوريا.

طرح الأعضاء ما لديهم من ملاحظات مع الإدارة الأمريكية وتحفظاتهم حول مقاربة الإدارة لإيران، وإمكانية تأثير الموضوع على سياسة أمريكا في سوريا.

مبادئ واشنطن في سوريا

شرحت الممثلة الخاصة لسوريا بالإنابة، إيمي كوترونا وفق ما نقله “عنب بلدي” التي تسلمت مهامها في شباط الماضي، مبادئ السياسة الخارجية في سوريا بعدة نقاط: وهي:

أولا: تعهدت بالتزام أمريكا بإيجاد حل أو انتقال سياسي، لأنه هو الحل الوحيد المعتمد والمدعوم من قبل الإدارة الأمريكية، وسيشمل كل السوريين.

ثانيا: كما تحدثت عن الحالة الإنسانية المرعبة في سوريا، والتي تحتاج إلى دعم مستمر داخل وخارج سوريا.
ولفتت إلى أن حجم التبـ.رعات التي جمعت خلال مؤتمر “بروكس” وصل إلى 6.4 مليار دولار أمريكي من قبل أمريكا والمانحين، وكانت حصة أمريكا منها ما يعادل أربعة مليارات.

ثالثا: شـ.ـددت كوترونا على ضرورة إعادة تصريح فتح المعابر في الشمال (للمساعدات عبر الحدود)، كما ذكّرت بحالة عدم الاستقرار في سوريا، الذي من شأنه أن يجعل الناس تتعرض لأفكار متـ.ـطرفة.

رابعا: تطرقت إلى 50 مليون دولار التي تم تحـ.ـريرها مؤخرًا من التجـ.ـميد من تنـ.ـظيم “الدولة الإسـ.ـلامية”، والتي ستذهب إلى التعليم والأقلـ.ـيات الديـ.ـنية والعـ.ـرقية.

خامسا: ويبدو أن بعض من هذه الموارد ستـ.ـذهب لمنظمات توثيق حقت.ـوق الإنسان، الإعلام المستقل، وغيرها من المنظمات المدنية.

أكدت موقف سياسة الخارجية من المعـ.ـتقلين والنـ.ـاجين من الاعـ.ـتقال ومراقبتهم لجـ.ـرائم النظام ضـ.ـد الإنسانية وجـ.ـرائم الحـ.ـرب، ومراقبتها الدقيقة لأخبار وظروف المعتقلـ.ـين داخل سجـ.ـون النظام.

وبحسب مدير منظمة “مواطنون من أجل أمريكا آمنة”، الطبيب بـ.ـكر غبيس، جرى نقاش عدة أفكار خلال المؤتمر، وسيستمر التواصل مع الخارجية الأمريكية ومع مكاتب الأعضاء المسؤولين عن الملف السوري.

لمصدر: عنب بلدي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.