ما خلف الستار ولم يكشف.. لماذا حدث ذلك في الأردن وما علاقة كو.رونا به؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

ما خلف الستار ولم يكشف.. لماذا حدث ذلك في الأردن وما علاقة كورونا به؟

أزاح مسؤولون حاليون وسابقون الستار عن كواليس خـ.ـلاف ملك الأردن مع أخيه حمـ.ـزة، كاشفين بأنّ زيارةً أجـ.ـراها الأمير حمزة، كانت سبباً في اندلا.ع الأزمة المفـ.ـاجئة التي أحدثت ضجة في العالم.

زيارة الأمير حمزة لأقارب مـ.ـرضى كورونا
ووفقاً لما أفادت به وكالة رويترز، فعندما زار الأمير حمـ.ـزة أقارب مـ.ـرضى بفيروس كورونا، الذين لقـ.ـوا حتفـ.ـهم بعد نفاد الأكسجين في أحد المستشفيات، أحدثت زيارته هذه شرخاً داخل العائلة المالكة هز صورة الأردن المستقرة في منطقة مضطربة.

القشة التي قـ.ـصمت ظهـ.ـر البعـ.ـير
وشكلت الزيارة التي قام بها يوم 14 مارس/ آذار الماضي إلى مدينة السلـ.ـط، “القـ.ـشة التي قصـ.ـمت ظهر البعير”، على حد تعبير أحد كبار المسؤولين في المؤسسة، لأنها جاءت بعد ساعات من زيارة الملك عبد الله للمستشفى وتوبيـ.ـخ الإدارة علنا بسبب الوفـ.ـيات التسع.

مساعٍ لاقـ.ـتناص الأضـ.ـواء من ولي العهد
وسبقت زيارة الأمير حمزة المستشفى لتعزية المكلومين بستة أيام زيارةً قام بها ولي العهد الأمير الحـ.ـسين إلى المديـ.ـنة لفعل الشيء نفسه، وهي خـ.ـطوة قال بعـ.ـض المسؤولين إنها سعت لاقـ.ـتناص الأضـ.ـواء منه.

وتحدثت رويترز مع أكثر من عشرة من المسؤولين الحـ.ـاليين والسـ.ـابقين والملمين بشؤون القصـ.ـر، حول الأحداث التي أدت إلى الاتهـ.ـامات ضـ.ـد الأمير حمـ.ـزة، بـ.ـشرط عدم الكـ.ـشف عن هـ.ـويتهم لحـ.ـساسية الموضـ.ـوع.

وقال ثمانية مطلعيـ.ـن على الوضع إن زيارة الأمير حـ.ـمزة سعت لهز ـ.صورة أخيه غير الشقيق، ودفعت السلـ.ـطات إلى وضعه قيد الإقـ.ـامة الجبرية واتهـ.ـامه بالتـ.ـورط في أنشـ.ـطة تهدف إلى زعـ.ـزعة استقرار البلاد.

ورغم أن الملك عبد الله والأمير حمزة أعلنا انتهاء الخـ.ـلاف، كشفت الأحداث التي وقعت في مـ.ـطلع الأسبوع عن صدوع داخل العائلة المالكة التي تشكـ.ـل صمام الأمان لحماية الأردن من اضـ.ـطرابات كتلك التي عصـ.ـفت بسوريا والعراق.

ويشعر بعض الخبراء بالقلق من أن ينـ.ـدلع الخـ.ـلاف مجدداً، نظرا للمشـ.ـاكل الأساسية في الأردن مثل الفقر والبطالة وتزايد أعداد الوفـ.ـيات بسبب كـ.ـورونا، التي قـ.ـالوا إنها سـ.ـاهمت في ظـ.ـهور أوجه التـ.ـوتر على الـسطـ.ـح.

وقال جواد العناني الذي شغـ.ـل منصب آخر رئيس للديوان الملكي في عهد الملك الراحل الحسين بن طلال لرويترز “الخصومة العائلية انتهت لكن يتعين علينا معالجة القـ.ـضايا التي أدت إليها مثل البطالة وإدارة وباء كورونا والفقر”.

ترحيب حـ.ـار بالأمير في السلط
قوبل الأمير حمزة (41 عاماً) بترحيب حـ.ـار من أسر المتـ.ـوفين في السلـ.ـط خلال زيارته في مارس/آذار.
واندلعت احتجاجات صغيرة في أنحاء الأردن على خلفية نقص الأكسجين بالمستشـ.ـفى، وكان بعض المشـ.ـاركين يهتـ.ـفون باسم الأمير ويدعـ.ـونه لإنقاذ البلاد.

وكانت أنشطة الأمير حـ.ـمزة مصدر قلق للملك قبل وقت طويل من وصول الأحداث إلى ذروتها الشهر الماضي، وفقا لبعض السياسيين البارزين.

وأقام الأمير حمزة، نجل الملك الراحل الحـ.ـسين والملكة نـ.ـور، علاقات وثيـ.ـقة مع بعـ.ـض أفراد العـ.ـشائر الأردنية التي تهيـ.ـمن على قوات الأمـ.ـن وتشكل حجـ.ـر الأساس لدعـ.ـم النظام الملكي الهـ.ـاشمي في المملكة.

وكثف هذا العام رحلاته إلى المناطق الريفية والعـ.ـشائرية للقاء شيوخ عشـ.ـائر ساخطين شكلوا حركة معارضة فـ.ـضفاضة تسمى الحـ.ـراك. وكثير من أعضاء هذه الحـ.ـركة متـ.ـقاعدون من الجيـ.ـش وأجهزة الأمن.

وظهر على وسائل التواصل الاجتماعي جالساً في خـ.ـيام بدوية يحـ.ـتسي الشاي ويتحدث مع شيوخ العـ.ـشائر الذين انتقدوا الملك لتقـ.ـاعسه عن توفير ما يكـ.ـفيهم من الوظـ.ـائف والعطايا.

وقالت عدة مصادر مطلعة إنه على الرغم من أن الأمير حمزة نادراً ما يعبّر عن رأيه علناً، فقد رأى القصـ.ـر في تحركاته محاولة لتقويض الملك عبد الله وصورة الأمير الحسين المتنامية التي تظهره حاملاً للواء تكافؤ الفرص للشباب.

وأضاف ثلاثة مسؤولين بالديوان أن التحركات انتهكت كذلك القواعد التي تتطلب من أي فرد من أفراد العائلة إبلاغ القصر بزيارات الأماكن العامة.

وكانت قوات الأمن تتابع كل خطوة من خطوات الأمير حمزة وتبلغ الملك بأنشطته في وقت يتصاعد فيه السخط العام بسبب البطالة والفقر اللذين وصلا لمستويات قياسية، وفقا لثلاثة أشخاص مطلعين على الوضع.

ولدى سؤاله عن هذه المتابعة، قال مسؤول أمني إن مهمة الأجهزة الأمنية هي حماية سلامة البلاد.

وعلى مدى العقد الماضي، فـ.ـجر الغضـ.ـب ضـ.ـد السـ.ـلطات بسبب تدهور مستويات المعـ.ـيشة ومزاعم الفسـ.ـاد اضـ.ـطرابات مدنية كبيرة في الأردن، لا سيما في المحـ.ـافظات والمناطق البدوية التي كان يتحـ.ـرك فيها الأمير حمزة للقاء شـ.ـيوخ العشائر.

وعلى مدى العشرين عاما الماضية، اكتسب الأمير حمزة تأييدا متصـ.ـاعدا من خلال مـ.ـحاكاة طريقة والده في الكلام وصوته وسلوكه وحتى ملابسه. وقالت مصادر من العشائر إن الأمير الدمث الذي تلقى تعليمه في الغرب حـ.ـرص على تعلم لهـ.ـجات كل عشيـ.ـرة.

ومع تزايد شعبيته، شعرت السلـ.ـطات أن الوقت حان للتدخل، حيث قالت إحدى الشخصيات السياسية البارزة لرويترز “لم يترك لنا أي خيار”.

ووصل رئيس أركان الجيش يوسف الحنيـ.ـطي إلى قصر الأمير حمزة في عمان حوالي الساعة الثانية من ظهر يوم السبت الماضي.

وقيل للأمير حمزة إن التواصل مع أفراد العشـ.ـائر السـ.ـاخطين “خط أحمر” ينبـ.ـغي ألا يتجاوزه.

ورد الأمير غاضباً في تسجيل صوتي سـ.ـربه على مواقع التواصل الاجتماعي “أنت يا سـ.ـيدي سـ.ـامحني وين كنت قبل 20 سنة؟ أنا كنت ولي لعهد هذه البلاد بأمر من والدي الله يرحمه. أنا أقـ.ـسمت له أن أظل أخـ.ـدم وطني وشعبي ما حييت”.

كما قال الأمير حمزة في تسجيل فيديو أرسله محاميه إلى هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إنه قيد الإقامة الجبـ.ـرية وطُلب منه البقاء في المنزل وعدم الاتصال بأي شخص.

وقال الأمير الذي تحدث بالإنجليزية في الفيديو إنه لم يكن جزءا من أي مؤامـ.ـرة أجنبية ونـ.ـدد بالفسـ.ـاد في النـ.ـظام الحاكم.

وأضاف أن تحسين معيشة الأردنيين “موضـ.ـوع في المـ.ـرتبة الثانية من نـ.ـظام حـ.ـاكم قرر أن مصـ.ـالحه الشخـ.ـصية ومصالحه المالية وفسـ.ـاده أهم من حيـ.ـاة وكـ.ـرامة ومستقبل العشـ.ـرة ملايين الذين يعيشون هنا”.

وذكر إحصاء بحثي أن الأمير حمزة بن الحسين أجرى ما يزيد على 30 زيارة خلال 2020 و2021؛ أي في الفترة التي انتشرت فيها جائـ.ـحـة كورونا.

وكشف الإحصاء الذي أشار إليه موقع “عمون” الأردني أن تلك الزيارات كانت إلى جهات محددة، ومن ثم فإنه من المتوقع حصول تغييرات مهمة، خصوصاً أن جزءاً من الأزمة ما زال مستمرا باستمرار احتـ.ـجاز شخصـ.ـيات بارزة على خلفـ.ـية الأزمة.

وكان ملك الأردن أعرب عن شعوره بـ”صـ.ـدمة وألـ.ـم وغـ.ـضب” بسبب قضـ.ـية أخيه غير الشقيق، الأمير حمزة، المتـ.ـهم بـ”التـ.ـآمر على سلطـ.ـات البـ.ـلاد”.

وقال الملك عبد الله الثاني، في خـ.ـطاب للأمـ.ـة بثه التلفزيون وقرأه مذيـ.ـع بقـ.ـناة “المملكة”، إن: “أطراف الفتـ.ـنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخـ.ـارجه”.

وأضاف: “لا شيء يقتـ.ـرب مما شعرت به من صـ.ـدمة وألـ.ـم وغـ.ـضب، كأخ وكولي أمر العائلة الهاشمية، وكقـ.ـائد لهذا الشعب العزيز”.

وسعى الملك إلى طـ.ـمأنة الأردنيين، قائلاً إن “البلد آمن ومستقر”، وأن “الفـ.ـتنة وئـ.ـدت”.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.