ضـ.ـربـ.ـة قـ.ـاسـ.ـية لمخـ.ـابرات الأسـ.ـد.. اغتـ.ـيال 3 ضـ.ـباط بعـ.ـملية واحدة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال

ضـ.ـربـ.ـة قـ.ـاسـ.ـية لمخـ.ـابرات الأسـ.ـد.. اغتـ.ـيال 3 ضـ.ـباط بعـ.ـملية واحدة

قٌـ.ـتل عدد من عـ.ـناصر أ.مـ.ـن أسد، بهـ.ـجوم مـ.ـسـ.ـلح استـ.ـهدف حـ.ـاجـ.ـزاً لهم على الطـ.ـريق الواصـ.ـل إلى بلدة غـ.ـباغب بريف شمال درعا.

وقال (تجمـ.ـع أحـ.ـرار حوران) عبر معـ.ـرفه الرسمي في تلغـ.ـرام، إن “ثلاثة ضـ.ـباط من مـ.ـرتـ.ـبات فـ.ـر.ع الأ.مـ.ـن السـ.ـياسي لقـ.ـوا مصـ.ـرعـ.ـهم، إثر استـ.ـهدافـ.ـهم بالر.صـ.ـاص الـ.ـمـ.ـباشر من قبل مجـ.ـهولين في وقت متأخر أمـ.ـس الجـ.ـمعة، على طريق بلدة غـ.ـباغـ.ـب بريف درعا الشمالي وجميعهم يـ.ـنحـ.ـدرون من ريف حمص وهم: المـ.ـلازم أسـ.ـامة الخـ.ـالد من قرية الأعـ.ـور والمـ.ـلازم رامي علي جـ.ـاموس من قرية تلـ.ـحوش التابعة لتلـ.ـكلخ والمـ.ـلازم علي غسـ.ـان بركـ.ـات من قرية حديدة. وفق ما نقله موقع أورينت نت.

التقى رئيس النظام السوري بشار الأسد مبعوث الرئيس الروسي ألكسندر لافرنتييف رئيس النظام بشار الأسد وكبار المسؤولين، لبحث آخر تطورات الملف السوري، وعلى رأسها العملية السيـ.ـاسية المتمـ.ـثلة بـ”اللجنة الدستورية”، والعـ.ـقوبات الأميركية المفروضة على النظام.

وقالت وكالة أنباء النظام (سانا) إن الوفد الروسي جدد خلال اللقاء، دعم بلاده لوحدة الأراضي السورية، وعبّر عن رفض موسكو لأي خطوة أو إجراء يخرق سيادة سوريا.

وبحسب “سانا”، أكد الوفد الروسي عزم موسكو على “القـ.ـضاء على ما تبقى من وجـ.ـود للتنظيـ.ـمات الإرهـ.ـابية، واستعادة سيطرة حكـ.ـومة” النظام على كافة الأراضي السورية.

وحضر اللقاء من جانب النظام كل من رئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك، والمستشارة الخاصة لرئاسة النظام بثينة شعبان، ومعاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، والمستشارة الخاصة للجمهورية لونا الشبل، ومدير إدارة أوروبا في وزارة الخارجية والسفير الروسي في دمشق.

وتناول الجانبان الحديث عن الشأن السياسي، وجرت مناقشة اجتماعات اللجنة الدستورية، واعتبرا أن الضـ.ـغوط التي تمـ.ـارسها الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الغربية “تعرقل عمل اللجـ.ـنة”

وأكدا أن أي تقـ.ـدم على المـ.ـسار السياسي “يتطـ.ـلب التزاماً بالمبادئ الأسـ.ـاسية والثوابت التي يتمـ.ـسك بها السوريون بخـ.ـصوص مكافـ.ـحة الإرهـ.ـاب وحمـ.ـاية وحدة وسلامة الأراضي السورية، والتي لا يملك أي طرف الحـ.ـق في التنـ.ـازل عنها”.

وكان مبعوث بوتين قد أجرى زيارة إلى دمشق والتقى الأسد، قبيل أيام من انعقاد الجولة الثالثة من اجتماعات اللجنة الدستورية، في آب/أغسطس 2020، كما أجرى زيارة إلى دمشق في تشرين الأول/أكتوبر، قبل انعقاد مؤتمر “اللاجئين”.

وفي السياق، أكد رئيس الحرس الوطني الروسي فيكتور زولوتوف الخميس، أن الحـ.ـرب على الإرهـ.ـاب في سوريا مستمرة، وأضاف “مشاركتنا في مـ.ـحـ.ـاربة الإرهـ.ـاب في سوريا مستمـ.ـرة، وهي ليست أمـ.ـراً سـ.ـرياً”، مضـ.ـيفاً أن القوات الروسية “تعمل على ضمان سلامة البعثات الإنسانية وتسهل جهود إزالة الألغـ.ـام”، وذلك خلال مقابلة مع وكالة “تاس” الروسية.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.