الجيش التركي يبدأ بالرد ويدك معاقلهم

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

الجيش التركي يبدأ بالرد ويدك معاقلهم

وكانت قوات النظام السوري بسطت سيطرتها على مدينة كفرنبل جنوبي إدلب، في 25 شباط/فبراير 2020، بعد حملة عسـ.ـكرية تسبب باسـ.ـتشهاد ونزوح العديد من المدنيين إضافة إلى الدمـ.ـار الكبير الذي خلفه قـ.ـصف تلك القوات.

استهدف الجـ.ـيش التركي المتمركز في مدينة سرمين جنوبي إدلب السورية، اليوم الخميس، وبالقـ.ـذائف الصـ.ـاروخية، مواقع قوات النظام السوري والميليـ.ـشيات المساندة له شرقي إدلب.

وقال مصدر ميداني خاص لـ”وكالة أنباء تركيا”، إن “الجيـ.ـش التركي استـ.ـهدف مواقع تابعة لقوات النظام السوري في سراقب شرقي إدلب، بعدة صـ.ـواريخ أرض أرض، رداً على الخـ.ـروقات المتكررة في المنطقة”.

وأضاف المصدر أن “الاستهـ.ـداف التركي على مواقع قوات النظام السوري، ترافق مع دخول رتل عسـ.ـكري تركي ضـ.ـخم إلى منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب”.

وفي 25 شباط/فبراير الماضي، استهدفت مدفـ.ـعية الجيش التركي في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بالقـ.ـذائف الثقيلة وبشكل عـ.ـنيف مواقع قوات النظام السوري والميليـ.ـشيات المساندة له في مدينة كفرنبل بالريف ذاته.

وكانت قوات النظام السوري بسطت سيـ.ـطرتها على مدينة كفرنبل جنوبي إدلب، في 25 شباط/فبراير 2020، بعد حملة عسكـ.ـرية تسبب باسـ.ـتشهاد ونزوح العديد من المدنيين إضافة إلى الدمـ.ـار الكبير الذي خلفه قـ.ـصف تلك القوات.

وفي 11 شباط/فبراير الماضي أيضا، استهـ.ـدف الجيش التركي المتمركز في جبل الزاوية جنوبي إدلب بقـ.ـذائف المدفـ.ـعية الثقيلة، مواقع قوات النظام السوري و الميليـ.ـشيات المساندة له في مدينة كفرنبل بريف إدلب.

يذكر أنه في 5 آذار/مارس 2020، توصل الطرفان التركي والروسي إلى اتفاق وتفاهم مشترك جديد فيما يخص منطقة خفض التصعيد الرابعة إدلب شمالي سوريا، يشمل وقفا لإطلاق النـ.ـار في المنطقة وتسيير دوريات مشتركة على طريق (حلب اللاذقية)”.

يذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفي كل مناسبة، يحـ.ـذر النظام السوري وداعميه، من ارتكـ.ـاب الخـ.ـروقات بحق منطقة إدلب والشمال السوري.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2020، حذر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأطراف الساعية لزعـ.ـزعة الأمن والاستقرار في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، مؤكدا أن تركيا لن “تسمح بمأسـ.ـاة إنسانية جديدة” هناك.

وفي 9 حزيران/يونيو 2020، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن بلاده لن تسمح بأن تتحول منطقة إدلب شمالي سوريا، إلى بيئة صـ.ـراع من جديد، أو عودة المواجهات إليها، مشددا على أن بلاده ستقوم بما يلزم لمـ.ـنع الاستفـ.ـزازات التي يقوم بها النظام السوري.

يأتي ذلك بالتزامن مع مواصلة تركيا إرسال الأرتال العسكرية إلى منطقة إدلب لتعزيز قواعدها العسكرية في المنطقة، إضافة لإنشاء عدد من النقاط الجديدة.

وتولي تركيا أهمية كبيرة لمنطقة إدلب التي تؤوي نحو 4 ملايين مدني بين سكان أصلـ.ـيين ونازحين ومهجرين، وتسعى من خلال من خلال منظماتها الإغاثية والإنسانية إلى مد يد العون لهم، وأيضا لحمايتهم من خلال قواعدها العسكـ.ـرية المنتشرة في أكثر من نقطة في الشمال السوري.
وكالة أنباء تركيا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.