تحرك فوري.. رسالة عاجلة من نظام السيسي للأسد يجب تنفيذ هذا الأمر!

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

تحرك فوري.. رسالة عاجلة من نظام السيسي للأسد يجب تنفيذ هذا الأمر!

وكانت روسيا قد عرضت على وفد المعارضة السورية في “أستانا 15” مسار سياسي يتضمن إجراء انتخابات مبكرة، وطالبت المعارضة بالانخراط به إذا ما كانت تريد أن تتدخل روسيا للضغط على النظام السوري.

طالب وزير الخارجية المصري، “سامح شكري” النظام السوري بإ ظهار إرادة نحو الحل السياسي، واستيعاب المعارضة السورية.

وكشف “شكري” خلال كلمة له خلال افتتاح أعمال الدورة العادية لمجلس جامعة الدول العربية أمس الأربعاء أن “عودة سوريا إلى الحاضنة العربية كدولة فعالة ومستقرة أمر ضروري من أجل صيانة الأمن القومي العربي”.

وجاء في كلمة “شكري”: “يفترض أن يظهر النظام السوري إرادة نحو الحل السياسي القائم على قرارات مجلس الأمن الدولي، واستيعاب المعارضة الوطنية السياسية وتخفيف حدة النزاع للخروج”.

ولفت “شكري” إلى أن “الأزمة السورية منذ 10 سنوات، تدور في حلقة مفرغة والشعب السوري وحده هو من يدفع هذا الثمن، دون تفاؤل لمستقبل قريب يشهد انفراجه للأزمة”.

ودعا “شكري” إلى خروج جميع القوات الأجنبية من سوريا معتبراً أنه أمر ضروري لحل الأزمة السورية، معتبراً أن هذا سيمهد لفتح المسار للحل السياسي.

ومن جانبه حذر منسق منصة القاهرة ضمن اللجنة الدستورية “فراس الخالدي” من التعاطي أو التماهي مع مبادرات جديدة للحل في سوريا، معتبراً أن هذا سيعرض السورييين لخطر سحب مظلة جنيف المتمثلة بالقرار 2254، من فوق رؤوسهم.

واعتبر “الخالدي” في حديث لـ “نداء بوست” أن نسف القرار 2254 سيكون مكسب كبير للنظام السوري الساعي لتدمير القرار، وأيضاً سيكون سقوط كبير لقوى الثورة والمعارضة وضياعها في متاهات الحصول على اعتراف دولي جديد بحقوقها وشرعية وجودها.

وكانت روسيا قد عرضت على وفد المعارضة السورية في “أستانا 15” مسار سياسي يتضمن إجراء انتخابات مبكرة، وطالبت المعارضة بالانخراط به إذا ما كانت تريد أن تتدخل روسيا للضغط على النظام السوري.

اقرا ايضا: قطر تعلن موقفها من الإطـ.ـاحة بنظام الأسدو إنهاء الأزمة السورية

وسبق أن أكد وزير الخارجية القطـ.ـري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن الدوحة لا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارتها في دمشق، ولا ترى أي علامات مشجعة على تطبيع العلاقات مع حكومة النظام السوري.

أعلنت دولة قطر ،اليوم الأربعاء، موقفها من الإطـ.ـاحة بنظام بشار الأسد عسـ.ـكريًا لإنهاء الأزمة السورية المستمرة منذ 10 سنوات.

وقالت سفيرة قـ.ـطر في الأمم المتحدة الشيخة عـ.ـلياء أحمـ.ـد آل ثاني إن الحل السـ.ـياسي هو السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة وتحـ.ـقيق الانتقال السياسي والحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها واستقلالها”.

وجددت السفيرة القطرية في بيان لها التأكيد على دعم بلادها لجهود المـ.ـبعوث الخاص للأمين العام إلى سوريا بغية التوصل إلى حل، من خلال عملية سـ.ـياسية هادفة تؤدي إلى انتقال سـ.ـياسي وفقًا لإعلان جنيف-1 وتنفيذ قرار مجلس الأمـ.ـن 2254 بكامل عناصـ.ـره.

وأكدت الشـ.ـيخة علياء أحمد آل ثاني أن الحلول العسـ.ـكرية لن تنجح ولن تجدي إلا في حصـ.ـد المزيد من المعـ.ـاناة وزعـ.ـزعة الأمن والاستقرار.

ونددت السفيرة القطرية بانتهـ.ـاكات حـ.ـقوق الإنسان وبارتـ.ـكاب الجـ.ـرائم الفـ.ـظيعة في سوريا، مشددة على المساءلة والعدالة لضـ.ـمان عدم الإفلات من العـ.ـقاب، وفقا لما نشرته صحيفة “الشرق”.

وقالت الشيخة علياء في البيان إنه “في هذا المـ.ـنعطف -بعد مرور عشر سنوات على بداية الأزمة السورية- حـ.ـريّ بنا أن نتذكر بدايات الأزمة، فهي قد بدأت باحـ.ـتجاجات سلمية قام بها الشعب السوري على مرأى من العالم أجمع، للمـ.ـطالبة بالحرية والكـ.ـرامة والعدالة الاجتماعية، قوبلت للأسـ.ـف بقـ.ـمع وحـ.ـشي لا نظير له”.

ولفتت إلى أن السوريين قد دفعوا منذ ذلك الحين ثمنًا باهظاً لمـ.ـطالبتهم بتلك الحقوق الأسـ.ـاسية، وأكدت على حـ.ـقهم في الحصول على تطلعاتهم المشروعة في العيـ.ـش بأمـ.ـن وسلام وكرامة.

وأضافت “أن دولة قطر منذ بداية الأزمة، حذرت من أن العنـ.ـف ضـ.ـد المدنيين سيكون له أثر كـ.ـارثي على سوريا والمنطقة، ونددت بجـ.ـرائم الحـ.ـرب والجـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسانية وكافة انتهـ.ـاكات القانون الإنساني الدولي والقـ.ـانون الدولي لحـ.ـقوق الإنسان التي ارتـ.ـكبت ـضـ.ـد المدنيين السوريين”.

وشددت على أن من أخـ.ـطر الجـ.ـرائم التي ارتكـ.ـبت بشكل متكرر في سوريا استخدام الأسـ.ـلحة الكيـ.ـميائية المحـ.ـظورة، وحذرت من أن الإفلات من العقـ.ـاب على تلك الانتـ.ـهاكات يشكل سابقة خطـ.ـيرة.

وقالت “إن تلك الجـ.ـرائم وغيرها من انتهـ.ـاكات القـ.ـانون الدولي الإنساني والقـ.ـانون الدولي لـحقـ.ـوق الإنسان والجـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسانية في سوريا موثقة بشكل لا يسبق له مثيل”، ودعت المـ.ـجتمع الدولي للعمل بشكل جماعي لضمـ.ـان العدالة والمساءلة.

كما أكدت على تمسك دولة قطر بموقفها المبدئي الراسخ، حيث لم تتوانَ عن التزامها الإنساني بتقديم المساعدة الإغاثية التي تشتد الحاجة إليها إلى الأشقاء السوريين من لاجئين ونازحين، والتي تجاوزت ملياري دولار أمريكي.

وفي ختام بيانها، أفادت السفيرة الشيخة علياء أحمد بأن الأزمـ.ـة في سوريا قد نجم عنها عواقب وخيمة ليس فقط على ذلك البلد، بل على السلـ.ـم والأمـ.ـن الإقليميين والدوليين.

وسبق أن أكد وزير الخارجية القطـ.ـري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن الدوحة لا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارتها في دمشق، ولا ترى أي علامات مشجعة على تطبيع العلاقات مع حكومة النظام السوري.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.