اذا ما عندك حلول شرف انزل من عالكرسي.. فنان سوري من قلـ.ـب النظام يخرج عن صمته

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

وشهدت مناطق سيـ .ـطرة الأسد مؤخرًا ارتفاعًا في وتيـ .ـرة الانتقـ .ـاد والطـ .ـعن في النظام؛ الذي لم يعد يقوى على وضع حلول مناسبة لمشـ .ـاكل السوريين المتصاعدة، وظهر النقد والتضـ .ـجّر خصوصًا في طبقات الفنانين وبعض الإعلاميين.

اذا ما عندك حلول شرف انزل من عالكرسي… الفنان السوري “غسان مسعود” يوجه انتـ.ـقادات عنـ.ـيفة للأسد ونظامه

هـ .ـاجم الممثل السوري، غسان مسعود، نظام الأسد واستـ .ـهزأ بشعاراته الزائفة التي يطلـ .ـقها؛ في وقت يتضور فيه الشعب السوري مرارة الجـ.ـوع والقـ .ـهر والإذلـ .ـال.

وتناقلت صفحات موالية تصريحات عائدة للممثل المذكور، يؤكد خلالها أن لقمة عيـ.ـش المواطنين السوريين في المقدمة، قبل الحديث عن المواقف والشعارات.

وأضاف أن الموظفين في مناطق النظام يتقاضون راتبًا قدره 50 ألف ليرة سورية؛ في وقت يحتاجون فيه إلى 800 ألف، مشيرًا إلى أن مسؤولي النظام يخبئون أموالهم تحت البلاطة.

ولفت إلى أن الفواكه واللحـ.ـوم والألبان أصبحت حلمًا بعيد المنال بالنسبة للسوريين، وأن معظم السكان باتوا غير قادرين على شرائها.

وتحدث “مسعود” عن خطورة ما وصلت إليه مناطق النظام من الفقر والجوع نتيجة الاقتصاد المنهار، مؤكداً أن ذلك أمر صـ .ـعب التحـ .ـمل، وأنه لا يحق لأي مسؤول في نظام الأسد أن يزاود على السوريين بأي شعار.

وشهدت مناطق سيـ .ـطرة الأسد مؤخرًا ارتفاعًا في وتيـ .ـرة الانتقـ .ـاد والطـ .ـعن في النظام؛ الذي لم يعد يقوى على وضع حلول مناسبة لمشـ .ـاكل السوريين المتصاعدة، وظهر النقد والتضـ .ـجّر خصوصًا في طبقات الفنانين وبعض الإعلاميين.

بسبب التدهـ.ـور الملحوظ لليرة السورية أمام الدولار والخسائر الكبرى الناجمة عن ذلك، مع تحميل مسؤولي نظام أسد مسؤولية الفـ.ـساد الممنهج وخاصة في قطاع الاقتصاد.

بسبب التدهور الملحـ.ـوظ لليرة السورية أمام الدولار والخسائر الكبرى الناجمة عن ذلك، مع تحميل مسؤولي نظام أسد مسؤولية الفـ.ـساد الممنهـ.ـج وخاصة في قطاع الاقتصاد.

عدة محلات تجارية تعلن إغلاقها في دمشق، بسبب الارتفاع السريع لسعر الدولار وعدم القدرة على مجاراة فرق التصريف بين الشراء بالجملة والبيع بالمفرق.

يشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصـ.ـاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهـ.ـارة وسط انعـ.ـدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان، حيث حافظت الأسعار على ارتفاعها خلال الأيام الماضية.

هذا وتشهد مناطق سيطرة النظام ارتفاعاً كبيراً بمعظم الأسعار واحتياجات الضرورية لا سيّما السلع والمواد الأساسية من ضمنها الخبز والمحـ.ـروقات فيما يواصل تطـ.ـبيق قرارات التقنين وتخفيض المخصصات للسكان وسط تدهـ.ـور الأوضاع المعيشية.

وقبل أسابيع سجلت محافظة السويداء إقفالا جزئيا للمحلات التجارية والصناعية، وسط دعوات لإضـ.ـراب يشمل المحافظة وحتى الدوائر الحـ.ـكومية والموظفين

بسبب التدهور الملحوظ لليرة السورية أمام الدولار والخسائر الكبرى الناجمة عن ذلك، مع تحميل مسؤولي نظام أسد مسؤولية الفـ.ـساد الممنهج وخاصة في قطاع الاقتصاد.

وقالت مصادر محلية لأروينت نت، إن عددا من التجار والصناعيين أقفلوا متاجرهم وورشاتهم الصناعية أمس الأربعاء في مدينة السويداء ومدينتي صلـ.ـخد وشهبا بريف المحافظة

بسبب الخسائر الملحوظة في بضائعهم نتيجة الارتفاع الجنوني لسعر صرف الليرة أمام الدولار.

كما بدأت دعوات واسعة في السويداء لإضـ.ـراب عام يشمل كافة الأسواق والأعمال التجارية وحتى الدوائر الحكومية والموظفين، وذلك للضغط على نظام أسد لإيجاد الحلول للتدهـ.ـور الاقتـ.ـصادي المتـ.ـفاقم للسكان في مناطق سيطرته

ومعتبرين أيضا أن أسباب الأزمة الاقتصادية ناتجة عن فساد مسؤولي نظام أسد وليس سببها العـ.ـقوبات الدولية، بحسب المصادر.

وتتمثل مأساة الأسواق التجارية بعدم ثبات أسعار السلع بعمومها في مناطق سيطرة ميليـ.ـشيا أسد لتعود بخسائر كبيرة على السـ.ـكان والتجار في آن واحد، وهو أمر مرتبط بلعبة اقتصادية من حـ.ـكومة أسد

وتقوم على تحديد أسعار صرف العملات الأجنبية وخاصة الدولار بنشرة صادرة عن المصرف المركزي، بينما أسعار الصرف في السوق السويداء هي المتحـ.ـكمة بالأسواق، ما يعكس الفـ.ـساد المتعمد في مؤسسات حكومة أسد.

نشرة أسعار الصرف بحسب موقع أخبار الليرة
الأربعاء 3 آذار

سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق:
شراء 4,000 ل.س
مبيع 3,950 ل.س

سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية:
شراء 547 ل.س
مبيع 540 ل.س

سعر غرام الذهب عيار 21 مقابل الليرة السورية:
شراء 193,000 ل.س
مبيع 190,500 ل.س

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.