الأسد على الموعد.. قرار أوروبي صـ.ـادم إذا حدث سيغير كثيرا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

الأسد على الموعد.. قرار أوروبي صـ.ـادم

ويسعى نظام الأسد منذ عدة أشهر لتهيئة الظروف المحلية لانتخاباته المزعومة، عبر إطلاق حملات إعلامية، وحراك دبلوماسي نشط، لإظهار نفسه على أنه الطرف الوحيد القادر على قيادة المرحلة الانتقالية في البلاد.

ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن عدة دول أوروبية تستعد لاتخاذ إجراء مشترك ضد الانتخابات الرئاسية التي يزعم نظام الأسد أنه سيجريها منتصف العام الجاري.

وأضافت المصادر أن فرنسا تقدمت بوثيقة باسم مجموعة ذات تفكير متشابه تتضمن رفضًا لأي نوع من إجراء انتخابات رئاسية في سوريا خارج نطاق القرار الدولي “2254”.

وأوضحت الصحيفة أن الوثيقة تضمنت كذلك قطع الطريق على التطبيع مع نظام الأسد بعد الانتخابات التي يعتزم إجراءها في نهاية شهر أيار القادم.

وتأتي الخطوة الأوروبية لقطع الطريق على النظام وحلفائه؛ الذين يخططون لإعادة تنصيب الأسد من جديد، لإتاحة الفرصة أمام تطبيع العلاقات معه والحصول على أموال إعادة الإعمار.

ووفقاً للمصادر فإن ممثلين عن الدول الأوروبية عقدوا اجتماعات لإقرار المقترح الفرنسي الذي يتضمن عدة بنود، على رأسها معارضة محاولات النظام إعلان نهاية الأزمة عبر انتخابات مزيفة، ومنح وساطة الأمم المتحدة بشأن الدستور زخمًا أكبر.

وتعتبر الوثيقة أن الانتخابات التي ستجري خارج القرار 2254 لا يمكن الاعتراف بها، لكونها لا تسهم بحل الأزمة، ومن شأنها تخريب جهود الحل السياسي.

وتضمن المقترح أربعة بنود إضافية، وهي أن تشرف الأمم المتحدة على إجراء أي انتخابات، وأن تتم ببيئة آمنة ومحايدة، وتهيئة ظروف قانونية وعملية لإجراء الاقتراع التعددي، وضمان مشاركة اللاجئين والنازحين فيها.

وتشير الصحيفة إلى أن الدول الغربية غير راضية عن البيانات الرسمية الروسية الداعية للفصل بين مباحثات اللجنة الدستورية والانتخابات الرئاسية.

ويسعى نظام الأسد منذ عدة أشهر لتهيئة الظروف المحلية لانتخاباته المزعومة، عبر إطلاق حملات إعلامية، وحراك دبلوماسي نشط، لإظهار نفسه على أنه الطرف الوحيد القادر على قيادة المرحلة الانتقالية في البلاد.

وفي السياق عمم فرع حزب البعث على الدوائر الحكومية في مدينة السويداء، بضرورة إرسال الموظفين لحضور فعالية من المقرر أن تقام غداً، بعنوان “الأسد خيارنا”.

وقال عدة موظفين في القطاع العام للسويداء 24، إن رؤساء الدوائر التي يعملون بها في مدينة السويداء، عمموا على جميع الموظفين لحضور فعالية تحت عنوان “الأسد خيارنا” ستقام صباح الأربعاء في قصر الثقافة.

وأكد الموظفون، أن رؤساء الدوائر حذروهم من عدم حضور الفعالية، حيث علمت السويداء 24 بإرسال فرع حزب البعث تعميماً إلى الدوائر الحكومية، طلب إرسال الموظفين لحضور الفعالية.

وكانت وسائل إعلام وإعلاميون موالون للسلطة، قد نشروا دعوة عامة للفعالية التي يقيمها “أعضاء رابطة خريجي العلوم السياسية”، لتنال الدعوة سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي من المواطنين.

حيث رصدت السويداء 24 مئات التعليقات الساخرة على الدعوة، والتي تندد بتدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية من جانب في ظل حكم الاسد، وتشير إلى استمرار عقلية السلطة، مما دفع أحد الإعلاميين لحذف الدعوة عن صفحته.

وبدأ حزب البعث مؤخراً والجهات الموالية للسلطة، بالترويج لما تسميه “العرس الوطني” في إشارة للانتخابات الرئاسية المرتقبة، وسط “تطبيل وتزمير” للرئيس الحالي، رغم ما تعانيه البلد من ويلات على كافة الأصعدة.

تجدر الإشارة إلى أن تعنت السلطة الحاكمة بعدم الامتثال للتغيير السياسي والقرارات الأممية، يؤدي إلى مزيد من التدهور في أوضاع البلاد، في ظل أزمة معيشية خانقة يعاني منها السكان.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.