الحذر.. تسليم عشرات السوريين لنظام الأسد بهذه الطريقة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

الحذر.. تسليم عشرات السوريين لنظام الأسد بهذه الطريقة

“يضـ .ـرب حظ السوري شو معتّر” هي جملة لطالما رددها آلاف السوريين للتعبير عن حظهم العاثر في الكثير من المواقف واللحظات، خلال رحلة لجوء وهجرة بدؤوها منذ أن أعلن نظام أسد وميليـ .ـشياته الطائفية الحـ .ـرب على الشعب السوري

باتت مسألة الهجرة إلى الدول الأوروبية الشغل الشاغل للسوريين في شتى دول الجوار السوري وخاصة لبنان، التي يعاني السوريون فيها من عنـ .ـصرية مطلقة واعتـ .ـداءات شبه يومية

إضافة لكونها طموح كل شخص بات يلفظ أنفاسه الأخيرة داخل بلد قسّمته الطوابير، وفـ .ـتك به فـ .ـساد نظام هـ .ـجّر الملايين وقتـ .ـل مئات الآلاف قصـ .ـفاً وحــ .ـرقاً وتعـ .ـذيباً.

“يضـ .ـرب حظ السوري شو معتّر” هي جملة لطالما رددها آلاف السوريين للتعبير عن حظهم العاثر في الكثير من المواقف واللحظات، خلال رحلة لجوء وهجرة بدؤوها منذ أن أعلن نظام أسد وميليـ .ـشياته الطائفية الحـ .ـرب على الشعب السوري

وذلك بسبب ما رؤوه وتعرضوا له وما زالوا يتعرضون له على طرقات الهجرة أو في الدول التي لجؤوا إليها”، إلا أن ما جرى مؤخراً في لبنان ليس حظاً عاثراً فحسب، بل يرقى الأمر إلى سوء أقدار أعاد الفارين من جـ .ـحيم أسد إلى جـ .ـلّادهم على يد مهربين وعناصر مافـ .ـيا لبنانية.

من لبنان إلى أوروبا الأسد
وقالت مصادر خاصة لـ “أورينت نت”، إن مجموعة أشخاص يبلغ عددهم نحو 130 شخصاً، اتفقوا مع مهربين لبنانيين (أحدهم من آل الحركة) من سكان بيروت، من أجل إيصالهم إلى (قبرص اليونانية)

ومنها إلى دول أوروبا الغربية، وقد تم الاتفاق أن يتم دفع مبلغ 650 دولارا أمريكيا عن كل شخص، وتم الاتفاق على الرحلة، وخرج نحو 130 شخصاً على متن قاربين، يتبعهما المهربون بواسطة قارب صغير

وبعد مسير دام لنحو ساعة ونصف الساعة، لاحت من بعيد يابسة، فطلب المهربان من ركاب القوارب توجيه قواربهم إلى اليابسة، وبالفعل تم توجيه القوارب إلى اليابسة”.

وأضافت: “بعد اقترابهم أكثر من اليابسة، حاصرتهم زوارق على متنها عسـ .ـكريون، ليتبين لهم فيما بعد أنهم وصلوا إلى شواطئ بانياس التابعة لمحافظة طرطوس وليس شواطئ قبرص كما تم الاتفاق عليه، فيما نجا المهربان وعادا من حيث أتيا بعد أن دعوا من كان في القارب لاتخاذ الاتجاه المؤدي لليابسة”.

عمليات تسليم للاجئين
وأكدت مصادر أخرى في لبنان لـ أورينت نت، إن “موضوع خداع اللاجئين وتسليمهم لنظام أسد عبر الحدود من لبنان ليس بالجديد، فقد سبق أن قامت مجموعة مهربين بتسليم نحو 15 شاباً كانوا قد اتفقوا معهم على تهريبهم من لبنان إلى ريف دمشق لنظام أسد

وذلك فترة سيطرة المعـ .ـارضة على مناطق واسعة في القلمون الغربي، حيث كان الاتفاق أن يتم توصيلهم إلى بلدة (قارة)، حيث ساروا بهم في الجبال قبل أن يجدوا أنفسهم وجهاً لوجه مع حاجز لميليـ .ـشيات النظام هناك”.

وأضافت: “بعد مؤتمر اللاجئين بدأ اللاجئون السوريون في لبنان بالتحفظ تجاه هكذا رحلات، إلا أن الرحلة الأخيرة التي تمت على أنها إلى أوروبا لم تكن تستدعي الشك

كان هناك قوارب وخرائط وترسيم لطريق الرحلة، وكيفية الوصول إلى قبرص اليونانية، ثم كيفية الخروج من قبرص باتجاه السواحل الإيطالية، كان كل شيء يبدو في ظاهره جيداً وحقيقياً، إضافة إلى أن ضيق الحال ومأسـ .ـاة السوريين في لبنان وكأنها أعمت على بصيرتهم ودفعتهم فوراً للموافقة على الرحلة”.

نظام أسد يبتكر رواية على طريقته
على الرغم من أن جميع الروايات أكدت أن الذين خرجوا على متن تلك الرحلة المشؤومة كانوا من اللاجئين السوريين في لبنان، وأنه جرى تسليمهم إلى سلطات أسد وزبـ .ـانيته في جـ .ـحيم بلادهم، إلا أن نظام أسد وآلته الإعلامية أبوا إلا أن يختلقوا الروايات كما عهدهم السوريون، حيث نشرت صفحات موالية لنظام أسد

رواية نقلاً عن مصدر مسؤول في الشركة السورية لنقل النفط في بانياس بمحافظة طرطوس (لم تسمه) قالت فيها: “دفعوا 600 دولارا بداعي الهجرة فوجدوا أنفسهم على شواطئ بلادهم… أكد مصدر مسؤول في الشركة السورية لنقل النفط في “بانياس” بمحافظة “طرطوس” صحة المعلومات المتداولة

عن وصول زورق محمل بمهاجرين سوريين كانت نيتهم الهجرة، قبل أن يجدوا أنفسهم على شواطئ بلادهم مجدداً، وأن نحو 106 أشخاص بينهم أطفال ونساء

تعرضوا للخداع من قبل اثنين من المهربين جنسيتهما لبنانية، وكان من المقرر نقلهم بزورقين ضخمين إلى إحدى الدول البحرية المجاورة بهدف إيصالهم إلى أوروبا لاحقاً، حيث أخبرهم أحد المهربين بأن عطلاً طرأ على المركب الآخر، ويجب قطره للشاطئ”.

وأضاف المنشور: “بالفعل هذا ما حدث، وخلال الاقتراب من الشاطئ ارتـ .ـطم المركب بالصخور البحرية، ما اضطر الجميع للنزول فوراً، وذلك في تمام الساعة الـ 3 من صباح 11 شباط الجاري

وفق المصدر، مضيفاً أنهم نزلوا في موقع “عرب الملك” التابع للشركة السورية لنقل النفط، وفور تلقي النبأ، تم إبلاغ خفر السواحل، الذين جاؤوا بالطعام والشراب والبطانيات لإدراك السوريين الذين كانوا بحالة مأسـ .ـاوية نتيجة البرد الشديد”.

لاجئون وليسوا مهاجرين!
النقطة الأبرز في منشور آلة أسد الإعلامية لم يكن قصة الوصول بل توصيف (العائدين للوطن)، إذا تعمدت صفحات أسد نقل الصورة على أن من وصلوا إلى (شواطئ بلادهم)

هم من المقيمين فيها وأنهم غادروا قبل فترة قصيرة إلى لبنان من أجل هذه الرحلة، في وقت تؤكد فيه مصادر أن كل من كانوا على متن الزورقين هم من اللاجئين السوريين في لبنان

ويقطنون في لبنان منذ عدة سنوات، وأن عملية تأمين البطانيات وغيرها ما هي إلا “عملية نقل هؤلاء إلى ما وراء الشمس” كما هو معروف لدى السوريين.
المصدر: أورينت نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.