بالتزامن مع تولي بايدن.. حزب الله يأكلها والشـ.ـرارة تشـ.ـتعل

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

بالتزامن مع تولي بايدن.. حزب الله يأكلها والشـ.ـرارة تشـ.ـتعل

ميـ.ـليشيا حـ.ـزب الله تمكنت من السيطرة على قرية إيب التي تتميز بموقعها الجغرافي الهام، كونها تقع على الطريق الدولي الواصل بين دمشق وعمان

تمكن “اللواء الثامن” التابع لـ “الفيلق الخامس” بالتنسيق مع القوات الروسية، من إخراج ميـ.ـليشيا “حـ.ـزب الله” اللبنانية من إحدى قرى محافظة درعا، بغية إعادة السـ.ـكان إلى منازلهم.

وقال مصادر إعلامية إن “أهالي بلدة إيب الواقعة في منطقة اللجاة بريف درعا، بدأوا بالعـ.ـودة إلى منازلهم بعد تهجـ.ـيرهم منها عام 2018، من قبل ميليـ.ـشيا حزب الله”، مشيرا إلى أن “عدد العائلات الكلي بلغ نحو 50 عائلة”.

وذكرت مصادر محلية لمنصة SY24، أن “القوات الروسية تسعى من خلال إخراج ميلـ.ـيشيا حزب الله وإعادة المهـ.ـجرين إلى منازلهم، لتحسين صـ.ـورة النظام وتلميعه قبل موعد الانتخـ.ـابات الرئاسية القادمة في سوريا”.

وجاء قرار إخراج مـ.ـيليشيا “حزب الله” اللبنانية من قرية “إيب”، بعد التنسـ.ـيق بين “اللواء الثامن” والجـ.ـنرال الروسي الذي عين حديثا لإدارة المنطقة الجنوبية، “أندري فلاديميروفيتش كولوتوفكين”، وتمت عملية عودة السكان إلى منازلهم بإشراف وحماية الشـ.ـرطة العسكرية الروسية.

وأكدت المصادر أن “ميـ.ـليشيا حـ.ـزب الله تمكنت من السيطرة على قرية إيب التي تتميز بموقعها الجغرافي الهام، كونها تقع على الطريق الدولي الواصل بين دمشق وعمان، أثناء الحملة العسـ.ـكرية التي نفذتها قوات النظام وروسيا وإيران، ومنذ ذلك الحين منـ.ـعت السكان من العودة إلى منازلهم وقامت بتحويل القرية إلى منطقة عسكرية”.

وأشار إلى أن “حـ.ـزب الله كان يقيم في القرية معسـ.ـكرات من أجل تدريب المنتـ.ـسبين الجدد على الفـ.ـنون القـ.ـتالية واستخـ.ـدام الأسـ.ـلحة المتطـ.ـورة

بالإضافة إلى تلقينهم دروسا عقائدية وطـ.ـائفية، وكان أحد المسـ.ـؤولين عن تلك المعسكـ.ـرات يشرف على الدروس الأولى للمنتـ.ـسبين الجدد، التي تتركز حول أهمية الولاء لحـ.ـزب الله، ويدعى أبو وحيد وهو لبناني الجـ.ـنسية”.

وتعتبر منطقة “اللجاة” التي كانت تتواجد فيها قوات تابعة لتنـ.ـظيم داعـ.ـش، من أبرز المناطق التي تنتشـ.ـر فيها القوات الإيرانية والميليـ.ـشيات الموالية لها في محافظة درعا.

يذكّر أن اتفاقية التسوية التي أبرمت عام 2018، بين فـ.ـصائل المعارضة سـ.ـابقا والنظام السوري برعاية روسية، تنص على عدم السـ.ـماح للميـ.ـليشيات الإيرانية بالتواجد والانتشار في محافظة درعا، الأمر الذي لم تلتزم به روسيا، وأدى ذلك إلى اغـ.ـتيال عدة شخصيات معارضة معروفة بمواقفها المناهـ.ـضـ.ـة لإيران وحـ.ـزب الله.

اقرأ أيضا: خطر كـ.ـارثي يحـ.ـدق ببوتين.. روسيا برمتها.. إن تمت فستكون أكبر سقـ.ـوط له(فيديو)

تحاول السلطات الروسية، الخميس، تطويق الدعوات إلى التظـ.ـاهر ضـ.ـد السـ.ـلطة التي أجـ.ـجتها نسبة المشاهدة القياسية لتحقيق أعده المعارض الروسي المسجـ.ـون أليكسي نافالني ويتهم فيه الرئيس فلاديمير بوتين بالفـ.ـساد.

ونشر الفيديو الثلاثاء، وسجل حوالى 40 مليون مشاهدة على منصة يوتيوب ويؤكد فيه أن الرئيس الروسي يمتلك من خلال أسماء مستعارة، عقاراً كبيراً وقصراً هائلاً قرب مدينة غيليندجيك على ضفاف البحر الأسود.

رفض الكرملين كل هذه الادعاءات منددا بـ”بهـ.ـجوم” على بوتين وواصـ.ـفا أعـ.ـضاء فريق نافـ.ـالني بأنهم “محـ.ـتالون”.

لكن هذا الفيديو أدى إلى آلاف المـ.ـنشورات على شبكات التواصل الاجتماعي دعما للدعوة إلى التظـ.ـاهر السبت في كل أنحاء روسيا للمطالبة بالإفـ.ـراج عن المعارض الروسي، وهي تجمعات غير مرخـ.ـصة من قبل السلطات.

وتمت تعبئة الشباب بشكل خاص على تطبيق تيك توك.

من جانب آخر، قال فريق نافالني لوكالة فرانس برس إنه تلقى حوالى عشرة ملايين روبل (112 ألف يورو) من التـ.ـبرعات.

والمعارض الذي تتجاهله وسائل الإعلام الوطنية التقـ.ـليدية، يحظى بشـ.ـعبية فعلية ولديه جمهور واسع على الإنترنت خاصة لدى فئة جيل الشباب وفي المدن الكبرى.

في موسكو، تمكن من حـ.ـشد أعداد كبرى من المتظـ.ـاهرين قبل الانتـ.ـخابات المحلية المثيـ.ـرة للجدل في عام 2019.

“أعمال غير قانونية”
في مواجـ.ـهة الدعوات إلى التعـ.ـبئة السبت، أعلـ.ـنت النيـ.ـابة الروسية الخمـ.ـيس عن اجراءات “للحد من الوصـ.ـول إلى المعـ.ـلومات غير القـ.ـانونية” التي تنشـ.ـر عبر الإنترنت وتشكل “دعوات للمشاركة في أعمال جـ.ـماعية غير مشروعة في 23 يناير 2021”.

من جهتها قالت وزارة الداخلية إنها مستعدة لـ “حماية النظام العام” السبت ووعدت بمـ.ـلاحقة مطلقي هذه الدعوات، قضـ.ـائيا.

قبل ذلك بيوم، وجه الدرك الروسـ.ـي للاتصالات “روسكومنادزور” تحذيرا لمنـ.ـصات “تيك توك” و”فكـ.ـونتاكتي”، الرديف الروسي لفيسبوك، ليطلب منها حظـ.ـر المحتـ.ـوى التي يعـ.ـتبر بمـ.ـثابة دعوات “إلى قاصـ.ـرين للمشـ.ـاركة في أنشطـ.ـة غير مشروعة”.

وحـ.ـذر الكرملين أيضا من تظـ.ـاهرات تصل إلى حد “أنشـ.ـطة غير مشروعة”.

كما أفادت وسائل إعلام معـ.ـارضة أن الطلاب الروس تلقوا رسائل من جـ.ـامعاتهم تثنيـ.ـهم عن المشاركة في هذه المسـ.ـيرات.

وإثر اعتقـ.ـاله الأحد عند عودته من ألمانيا، دعا نافالني إلى تظـ.ـاهرات ضـ.ـد السلـ.ـطة في كل أنحاء البلاد.

وتحدث فريقه عن تـ.ـظاهرات مرتقبة في 65 مدنية على الأقل، من موسكو وسان بطرسبورغ وصولا إلى خاباروفسك في أقصى الشرق الروسي مرورا بايكاتيرنبرغ في الأورال.

في تلك الأثناء، نشر شـ.ـريط فيديو يقول إن بوتين يملك مجمعا فـ.ـخما وأن بناءه كلف أكثر من مليار يورو.

ويقول نافالني إن هذا المجمّع الفـ.ـخم جداً يضم بالإضافة إلى الكروم، حلبة هوكي على الجليد وحتى كازينو.

وتم تـ.ـمويل هذا المجمع بحسب المعارض، من جانب مقربين من الرئيس الروسي على غرار رئيس شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت” إيغور سيتشين ورجل الأعمال غوينادي تيمتشينكو.

وبحسب نافالني، تمّ إنفاق مئة مليار روبل (1,12 مليار يورو) لبناء هذا المجمع الذي تبلغ مساحته الكاملة سبعة آلاف هكتار وتعود ملكيته لجهاز الأمـ.ـن الفـ.ـدرالي الروسي (إف إس بي).

وألقي القبـ.ـض على الناشط المنـ.ـاهض للفـ.ـساد البالغ من العمر 44 عاما الأحد عند عودته من ألمانيا حيث كان يتعـ.ـافى من عـ.ـملية تسـ.ـميمه أغسطس والتي يتّهـ.ـم فلاديمير بوتين بالوقوف وراءها رغم نـ.ـفي السلـ.ـطات المتكرر.

ورفض الكرملين من جهته الثلاثاء المطالب الغربية بالإفـ.ـراج عن نافالني.

وسيبقى نافالني محتـ.ـجزا على الأقل حتى 15 فبراير إذ يؤخذ عليه انتهـ.ـاكه شروط المراقبة القـ.ـضائية التي يخضع لها من خلال انتقـ.ـاله إلى الخارج لتلقي العلاج.

وفي الثاني من فبراير، يتعين على نافالني المثـ.ـول أمام المحكمة بتهـ.ـمة انتـ.ـهاك شروط إدانته سنة 2014 بالسـ.ـجن ثلاث سنوات ونصف السنة مع وقف التنفيذ. وقد يتحول الحـ.ـكم إلى عـ.ـقوبة سجـ.ـن مع النفاذ.

كما يواجه نافالني منذ نهاية ديسمبر تحقـ.ـيقا بتهـ.ـمة “عمـ.ـليات تزويـ.ـر واسعة”، وقد تصل العقـ.ـوبة في هذه الحالة إلى السـ.ـجن عشر سنوات.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.