تم الكشف عنها الآن.. فعلها ترامب قبل ساعة من مغادرته

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

تم الكشف عنها الآن.. فعلها ترامب قبل ساعة من مغادرته

كشفت وكالة “رويترز”، تفاصيل اتفاق إماراتي أمريكي وقعه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قبل ساعة من مغادرته البيت الأبيض وانتهاء مهامه.

تفاصيل اتفاق اللحظات الاخيرة
ووقعت الإمارات اتفاقا مع الولايات المتحدة لشراء 50 طائرة إف-35 مقـ.ـاتلة وما يصل إلى 18 طائرة مسيـ.ـرة مسلـ.ـحة، قبل مغادرة إدارة دونالد ترامب بساعة.

علاوة على ذلك ورغم أن الإمارات والولايات المتحدة كانتا تعملان على توقيع الاتفاق قبل تولي الرئيس جو بايدن السلطة أمس الأربعاء. إلا أن الرئيس الجديد أكد أنه سيعيد النظر في تلك الاتفاقيات.

بالإضافة إلى ذلك تعبر الإمارات، أحد أوثق حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط، منذ فترة طويلة عن اهتمامها بحيازة المقـ.ـاتلات إف-35 الشبح التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن.

اتفاق التطبيع فتح شهيتها
وتلقت الإمارات وعود بالحصول على فرصة لشراء تلك الطائرات في اتفاق جانبي عندما وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل في أغسطس/آب الماضي.

وأشارت “رويترز” إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية وسفارة أبوظبي في واشنطن لم تردان بعد على طلبين للتعليق.

للتوضيح فقد جرى توقيع الاتفاق قبل نحو ساعة من تنصيب بايدن. ومنح أبوظبي فرصة لقبول الجدول الزمني لتسليم الطائرات المقـ.ـاتلة الذي خضـ.ـع للتفاوض بين الجانبين وكذلك أكسب طلب الشراء الصفة الرسمية. حسب مصادر أبلغت الوكالة.

وقالت المصادر إن الإمارات أعدت أوراق الاتفاق منذ أكثر من أسبوع. بعبارة أخرى فإن أبوظبي وواشنطن كانتا تأملان يوماً ما الانتهاء من الاتفاق في ديسمبر/كانون الأول.

والأهم من ذلك كله فإن توقيت تسليم الطائرات وكلفتها والتكنولوجيا والتدريب وأمور أخرى مرتبطة بالصفـ.ـقة أطال أمد المـ.ـفاوضات”.

18 طائرة مـ.ـسيرة
في غضون ذلك وقعت حكومة أبوظبـ.ـي كذلك اتفاقا منـ.ـفصلا لشراء 18 طائرة مسيرة. في ثاني أكبر صفقة من نوعها تبرمها الولايات المتحدة مع دولة واحدة.

وقالت المصادر إن الموعد النهائي لتسليم الطائرات إف-35 المقاتلة لم يتأكد بعد. لكن الاقتراح الأولي الذي أرسلته الولايات المتحدة للإمارات كان عام 2027.

وطائرات إف-35 مكون كبير في صفقة حجمها 23 مليار دولار لبيع أسلـ.ـحة عالية التقنية من إنتاج جنرال أتوميكس ولوكهيد مارتن ورايثيون تكنولوجيز كورب للإمارات كان قد أُعلن عنها هذا الخريف.

اقرأ أيضا: تحرك سعودي غير مسبوق بشأن سوريا وقرار عاجل

أعلنت وزارة الخارجية السعودية أمس الأربعاء، تعليق عمل موظفي هيئة التفاوض السورية في السعودية اعتباراً من نهاية الشهر الأول من العام الجاري.

ونشرت عدة مواقع مهتمة بالشأن السوري وثيقتين صادرتين عن وزارة الخارجية السعودية، -أكدت مصادر الجسر صحة ماجاء فيهما-،

وجاء في الأولى أن وزارة الخارجية السعودية أعلنت وزارة الخارجية السعودية فيها تعليق عمل موظفي الهيئة وجاء فيها:

“على ضوء استمرار تعطيل أعمال هيئة التفاوض السورية فقد تقرر تعليق عمل موظفي الهيئة مع نهاية الشهر الجاري يناير 2021 وذلك لحين استئناف الهيئة أعمالها”.

أما الوثيقة الثانية فقد أعلنت من خلالها أنها استلمت مذكرة من بعض مكونات هيئة التفاوض السورية

(هيئة التنسيق، ومنصة موسكو، ومنصة القاهرة) المتضمنة رفضها لقرارات صادرة عن اجتماعات غير شرعية للهيئة والمخالفات القانونية والنظامية للقرار.

وأضافت الوزارة في الوثيقة الأولى أنها تأمل من الهيئة الاطلاع عليها وإبداء ماتراه حيال قرار المكونات الثلاثة (هيئة التنسيق – منصة موسكو – منصة القاهرة).

ويأتي ذلك قبل أيام من انعقاد الجولة الخامسة من اجتماعات اللجنة الدستورية المقررة في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

القوة العسكرية.. “الملك سلمان” يحسم موقف السعودية النهائي من إزاحة بشار الأسد من حكم سوريا

شهدت العلاقات بين السعودية “نظام الأسد”؛ توترًا منذ 2011، نتيجة توجه رئيس النظام، بشار الأسد، للحل الأمني في مواجهة المتظاهرين

وكانت السعودية أرسلت في عام 2011 إلى بشار الأسد؛ مندوبًا برسالة مفادها أن عليه اتخاذ إجراءات سياسية عاجلة لتهدئة الأمور قبل أن تفرط، فوعده بشار بذلك، لكن للأسف استمر بشار في سياسته القمعية

حسم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء بحضور ولي عهده الأمير محمد بن سلمان موقف السعودية من إزاحة بشار الأسد من حكم سوريا بالقوة العسكرية.

وأكد “الملك سلمان” -بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”- على أن الرياض تعمل على تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة عبر الحلول السياسية في سوريا واليمن بين الأطراف المتصارعة.

وشدد المجلس على “ضرورة التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية؛ وفقًا للقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية، وأهمية استئناف المفاوضات بين الجانبين لتحقيق السلام في المنطقة”.

وشهدت العلاقات بين السعودية “نظام الأسد”؛ توترًا منذ 2011، نتيجة توجه رئيس النظام، بشار الأسد، للحل الأمني في مواجهة المتظاهرين، على الرغم من الدعوات المتكررة من حكام الخليج إلى ضرورة الإصلاحات.

وكانت السعودية أرسلت في عام 2011 إلى بشار الأسد؛ مندوبًا برسالة مفادها أن عليه اتخاذ إجراءات سياسية عاجلة لتهدئة الأمور قبل أن تفرط، فوعده بشار بذلك، لكن للأسف استمر بشار في سياسته القمعية.

ومع تعنت الأسد، انقلبت السعودية ضده، عبر قطع علاقتها السياسة وسحب سفيرها، في آب 2011، وقال حينها العاهل السعودي، إن “ما يحدث في سوريا لا تقبل به المملكة، وليس من الدين ولا من القيم والأخلاق”.

تخص اللاجئين والانتخابات الرئاسية.. القمة الخليجية تتفق على 5 نقاط أساسية بشأن سوريا

ركز البيان الختامي للقمة الخليجية التي جرت في محافظة العلا في المملكة العربية السعودية بحضور قادة ورؤساء وفود الدول الخليجية على خمس نقاط فيما يتعلق بالملف السوري.

وقد أكد البيان الذي نشرته “الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي” ووقع عليه قادة ورؤساء وفود الدول الحاضرة على عدة نقاط بشأن الحل السياسي في سوريا وعودة اللاجئين والوجود الإيراني.

وكانت النقطة الأولى تأكيد البيان على “مواقفه وقراراته الثابتة بشأن الأزمة السورية والحل السياسي القائم على مبادئ (جنيف 1) وقرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لرسم مستقبل جديد لسوريا يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق”.

وبشأن اجتماعات “اللجنة الدستورية” التي تجري بين “هيئات المعـ.ـارضة” ونظام أسد في جنيف، عبّر البيان عن “أمله بأن تسفر عن توافق سريع، وأن يكون ذلك معيناً للجهود المبذولة للوصول إلى حل سـ.ـياسي للأزمـ.ـة السورية ويحقق للشعب السوري تطلعـ.ـاته المشروعة، مجدداً دعـ.ـمه لجهود الأمم المتحدة لتحقـ.ـيق ذلك”.

أما النقطة الثالثة تركزت على عودة اللاجئين والنازحين السوريين، وأكد البيان الخـ.ـتامي دعمه لجـ.ـهود الأمم المتحدة “للعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى مدنهم وقراهم بإشراف دولي وفق المعايير الدولية، وتقديم الدعم لهم في دول اللجوء، ورفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديمغرافية في سوريا”.

كما أكد على “مواقفه الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، وكل ما يمس الأمن القومي العربي ويهـ.ـدد الأمـ.ـن والسلـ.ـم الدوليـ.ـين”.

وفيما يخص الوجود الإيراني في سوريا، دان المجلس تدخلات إيران في الشأن السوري وطالب بخروج كافة قواتها وميليـ.ـشيات “حـ.ـزب الله” وكافة الميليـ.ـشيات الطـ.ـائفية التي جـ.ـندتها إيران للعمل في سوريا.

كما دان البيان دعم إيران لميـ.ـليشيا الحوثيين في اليمن، في حين حـ.ـذر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في كلمته في القمة من دور طهران في المنطقة، وطالب المجتمع الدولي التحرك بوقف أنشطتها المتعلقة بالبرنامج النـ.ـووي، “والمشاريع الهـ.ـدامة التي ينفذّها وكلاء إيران”.

وكانت القمة شهدت إنهاء الخلاف بين قطر من جهة وبين السعودية من جهة أخرى بعد ثلاث سنوات من الخلاف، وسبق ذلك تحركات إيجابية بوساطة كويتية، عبر فتح الحدود البرية وتصريحات إيجابية من قبل الأطراف.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.