رياض الحجاب والكواليس لأول مرة.. وهذا ما حدث لبشار الأسد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال–متابعة

رياض الحجاب والكواليس لأول مرة.. وهذا ما حدث لبشار الأسد

حجاب كان يرتب للانضمام لصفوف الثورة قبل أن يعينه الرئيس السوري بشار الأسد رئيسا للحكومة السورية في السادس من يونيو/حزيران الماضي.

أثار عضو مجلس الشعب التابع للنظام السوري، خالد العبود، الجدل كعادته، اليوم الأربعاء، من خلال منشورٍ له على حسابه في فيسبوك، تحدث فيه عن دور رئيس النظام السوري، بشار الأسد خلال يوم انشقاق، رئيس الوزراء السابق، رياض حجاب.

خالد العبود يشرف على عملاء للنظام السوري
وتساءل العبود في مطلع منشوره عمّا إذا كان الأسد قد نجح في تهريب رياض حجاب، حسب وصفه، وتناول تفاصيل يوم انشقاقه وما الذي قام به الأسد حينها.

وذكر بأنه تلقّى شخصياً معلوماتٍ عن وصول رياض حجاب إلى بلدة النعيمة بدرعا الحدودية مع الأردن، والتي ينحدر منها العبود أيضاً، من خلال قريب له لم يذكر اسمه.

ولفت إلى أنّه قام بتكليف اثنين من عملاء النظام السوري لمتابعة تحركات حجاب ومعرفة مكانه، في إشارة علنية صريحة لوجود أولئك العملاء الذين يشرف عليهم شخصياً، رغم أنه لا يحمل أي صفة أمنية.

كيف تصرف الأسد حينها
وأشار خلال حديثه إلى أنّ الأسد كان قد أصدر قراراً بإعفاء حجاب من منصبه قبل ساعات من انشقاقه، معتبراً أنّ ذلك كان “ذكاءً” وحسن تدبير موقف من قبل الأسد، تدارك من خلاله موقفاً محرجاً له.

وأوضح خلال سرد معلوماته بأن الأسد كان يعلم بخطة انشقاق حجاب، وكانت أجهزة النظام السوري الأمنية قادرة على اعتقاله أو تصفيته، إلا أنّهم خافوا أن يتحول إلى قضية رأي عام تزيد التوتر، لذلك قرر الأسد فسح المجال له وتركه يغادر البلاد، حسب وصفه.

وختم العبود حديثه بالتساؤل حول إذا كان الأسد قد نجح بتمرير الطعم للأمريكان، بعد “فشل” حجاب الذي كان يعوّل عليه بأن يكون قيادياً منتظر سيأتي بنهاية الأسد، حسب تعبيره.

وعلى الرغم من أن معلومات العبود فيها الكثير من اللغط، حيث أن مرسوم إقالة حجاب جاء بعد ساعات من انشقاقه ووصوله إلى الأردن، واعترف مسؤولو النظام السوري حينها بمفاجأتهم من انشقاق الرجل الثاني بالدولة حينها

إلا أنّ العبود اعتاد تمرير رسائل يرى مراقبون أنها تتبع لخلفيات أمنية قريبة من دائرة الأسد نفسه، كما فعل قبل أشهر حين هدد القوات الروسية بتصريحات غريبة ومفاجئة حينها من شخصية محسوبة على النظام السوري.

وقال محمد عطري الذي تلا بيان انشقاق حجاب للجزيرة نت قبل سنوات إن رئيس الوزراء المنشق رياض حجاب وعائلته يؤيدون الثورة السورية منذ بدايتها, مضيفا أن حجاب كان يرتب للانضمام لصفوف الثورة قبل أن يعينه الرئيس السوري بشار الأسد رئيسا للحكومة السورية في السادس من يونيو/حزيران الماضي.

وتابع عطري: “حجاب تفاجأ باستدعائه من قبل بشار الأسد في يوليو/حزيران الماضي وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة، وكان يتخوف من أن رفضه للأمر قد يؤدي للانتقام منه ومن عائلته”, وقال إن “حجاب قبل تشكيل الحكومة وواصل الاتصالات مع المعارضة والجيش الحر بهدف ترتيب انشقاقه عن النظام السوري, وليكون الانشقاق قاصما لظهر النظام الذي سينشق عنه أعلى مسؤول سياسي سوري منذ بداية الثورة”.

وكشف عطري للجزيرة نت عن أن الاتصالات مع حجاب كانت تتم عبر أحد أشقائه “نظرا لصعوبة الاتصال برئيس وزراء عامل محاط بالأمن والمخابرات، واتصالاته ستكون مراقبة من كافة الأجهزة”.

ترتيب العملية
وقال إنه تم الترتيب لعملية الانشقاق, التي كان من المفترض أن تتم قبل ثلاثة أسابيع، إلا أن تفجير مقر الأمن القومي في دمشق الشهر الماضي والذي قتل فيه وزير الدفاع داود راجحة ونائبه آصف شوكت وكبار المسؤولين الأمنيين وما رافق العملية من عمليات في دمشق أخر تاريخ الانشقاق.

وأكد عطري أن “الاتصالات مع رئيس الوزراء تواصلت إثر ذلك, وتم تحديد خطة للانشقاق بدأ تنفيذها منذ أول أمس السبت, مشيرا إلى أن الخطة قضت بنقل عائلات رئيس الوزراء وأشقائه السبعة وشقيقتيه منذ السبت الماضي إلى منطقة آمنة.

وأشار إلى أنه جرى استكمال العملية المعقدة بنقل أشقاء رئيس الوزراء المنشق كل على حدة, مع مرافقة مسلحة من الجيش الحر للمنطقة الآمنة أمس الأحد، حيث جرى نقلهم وتأمينهم واحدا تلو الآخر إلى أن جرى جمعهم مع العائلات يوم أمس, لافتا إلى أن معظم أشقاء حجاب -وهو الثاني بالترتيب بينهم- مسؤولون في الحكومة السورية, حيث من بينهم مسؤولان في وزارتي النفط والبيئة.

وقال إن عملية نقل حجاب كانت الأصعب، حيث بدأت العملية بقطع رئيس الوزراء المنشق كافة اتصالاته بالنظام السوري منذ يوم أمس الأحد وتأمين خروجه برفقة مسلحين من الجيش السوري الحر إلى أن وصل إلى المنطقة الآمنة, وأكد أن ساعة الصفر كانت نقل رئيس الوزراء برفقة عائلته وتسع عائلات هي عائلات أشقائه وشقيقتيه من المنطقة الآمنة باتجاه دولة مجاورة (الأردن).

وبحسب عطري فإن عملية إخراج حجاب من سوريا كانت معقدة إلا أنها تمت بهدوء ودون أي مشاكل تذكر, مشددا على أن حجاب سينضم لصفوف الثورة السورية ولن يكون انشقاقه مجرد خروج على النظام بل سيكون جزء من الثورة على نظام بشار الأسد.

ليلة بدرعا
وبحسب ناشطين سوريين من مدينة درعا السورية على الحدود الأردنية، فإن حجاب مكث ليلته الأخيرة في إحدى مناطق محافظة درعا قبل أن ينتقل إلى الأردن, إذ قال ناشط سوري للجزيرة نت إن “حجاب انتقل للأردن صباح اليوم ووصلها وفق خطة معدة مسبقا مع عشر عائلات هي عائلته وعائلات أشقائه وشقيقاته”.

وكشف عن أن النظام السوري قطع الكهرباء والاتصالات والإنترنت عن كافة أجزاء محافظة درعا في مسعى منه على ما يبدو لمنع عملية انشقاق حجاب، حيث كانت شكوكه تتركز على درعا كون الحدود الأردنية هي الأقرب للعاصمة دمشق, مشيرا إلى وصول تعزيزات وعمليات تمشيط واسعة لمنطقة الحدود السورية مع الأردن لإحباط الانشقاق الذي قال الناشط السوري إنه تم بسلاسة ودون أي إشكالات وبعيدا عن أعين النظام السوري.

وأكدت مصادر أردنية للجزيرة نت أن رئيس الوزراء السوري ومن رافقه وصلوا للأردن قبل ظهر اليوم دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل، فيما رفض الناطق باسم الحكومة الأردنية سميح المعايطة التعليق على أنباء الانشقاق أو وصول حجاب للأردن.

وينحدر حجاب من عشيرة (السخاني) من محافظة دير الزور التي تتعرض لقصف وحصار من الجيش النظامي السوري منذ 45 يوما على التوالي.

يذكر أن رئيس فرع المعلومات في الأمن السياسي السوري العقيد يعرب الشرع كان أعلن انشقاقه عن النظام السوري ووصوله للأردن برفقة شقيقه كنان واثنين من الضباط في الجيش السوري.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.