كشف الأمر.. فضيـ.ـحة كبرى لبشار الأسد.. كيف سيخرج بعدها؟

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

كشف الأمر.. فضيـ.ـحة كبرى لبشار الأسد.. كيف سيخرج بعدها؟

أفاد مصدر دبلوماسي في العاصمة الروسية موسكو، أن الاتصالات بين الجانبين السوري (نظام الأسد) والإسرائيلي قائمة منذ فترة برعاية روسية.

ونقل موقع “العربية نت” عن المسؤول الروسي، أن الجانب السوري طلب تسهيل العودة إلى الجامعة العربية، والحصول على مساعدات مالية لسداد الديون الإيرانية

ووقف العقوبات الغربية لفتح المجال أمام دمشق لإخراج إيران، في مقابل مطالبة الإسرائيليين بإخراج إيران وحزب الله وميليـ.ـشيات طهران بشكل كامل من سوريا.

وأضاف، أن الصـ.ـدام الروسي – الإيراني في سوريا مُستبعد في المدى القصير، لأن الفريقين يتعرّضان لضغوط غربية ولديهما مصلحة مشتركة بالتعاون على أكثر من صعيد في سوريا.

وذكر مصدر دبلوماسي للموقع أن ضمان أمن إسرائيل ومصلحتها يُشكّل هـ.ـدفاً أساسياً لدى الجانب الروسي وخطاً أحمر لا يُمكن لإيران وميليـ.ـشياتها تجاوزه

ووزير الخارجية سيرغي لافروف في تصريحه الأخير كان واضحاً في هذا المجال، برفضه استخدام الأراضي السورية لتهديد أمن إسرائيل، في إشارة واضحة إلى إيران وميليشياتها.

ولفت المصدر الدبلوماسي إلى أهمية انتـ.ـظار تسلّم إدارة الرئيس جو بايدن السلـ.ـطة في الولايات المتحدة الأميركية ومعـ.ـرفة رؤيتها بالنسبة للملف السوري

مذكّراً بأن العلاقة بين الروس والجمهوريين في أميركا أفضل من علاقتهم مع الديمقراطيين، وهم كانوا يفضّلون التجديد للرئيس دونالد ترمب (الجمهوري) لولاية رئاسية جديدة بدلا من فوز بايدن الديمقراطي.

اقرأ أيضا: القوة العسكرية.. “الملك سلمان” يحسم موقف السعودية النهائي من إزاحة بشار الأسد من حكم سوريا

شهدت العلاقات بين السعودية “نظام الأسد”؛ توترًا منذ 2011، نتيجة توجه رئيس النظام، بشار الأسد، للحل الأمني في مواجهة المتظاهرين

وكانت السعودية أرسلت في عام 2011 إلى بشار الأسد؛ مندوبًا برسالة مفادها أن عليه اتخاذ إجراءات سياسية عاجلة لتهدئة الأمور قبل أن تفرط، فوعده بشار بذلك، لكن للأسف استمر بشار في سياسته القمعية

حسم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء بحضور ولي عهده الأمير محمد بن سلمان موقف السعودية من إزاحة بشار الأسد من حكم سوريا بالقوة العسكرية.

وأكد “الملك سلمان” -بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”- على أن الرياض تعمل على تحقيق الاستقرار والأمن في المنطقة عبر الحلول السياسية في سوريا واليمن بين الأطراف المتصارعة.

وشدد المجلس على “ضرورة التوصل لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية؛ وفقًا للقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية، وأهمية استئناف المفاوضات بين الجانبين لتحقيق السلام في المنطقة”.

وشهدت العلاقات بين السعودية “نظام الأسد”؛ توترًا منذ 2011، نتيجة توجه رئيس النظام، بشار الأسد، للحل الأمني في مواجهة المتظاهرين، على الرغم من الدعوات المتكررة من حكام الخليج إلى ضرورة الإصلاحات.

وكانت السعودية أرسلت في عام 2011 إلى بشار الأسد؛ مندوبًا برسالة مفادها أن عليه اتخاذ إجراءات سياسية عاجلة لتهدئة الأمور قبل أن تفرط، فوعده بشار بذلك، لكن للأسف استمر بشار في سياسته القمعية.

ومع تعنت الأسد، انقلبت السعودية ضده، عبر قطع علاقتها السياسة وسحب سفيرها، في آب 2011، وقال حينها العاهل السعودي، إن “ما يحدث في سوريا لا تقبل به المملكة، وليس من الدين ولا من القيم والأخلاق”.

تخص اللاجئين والانتخابات الرئاسية.. القمة الخليجية تتفق على 5 نقاط أساسية بشأن سوريا

ركز البيان الختامي للقمة الخليجية التي جرت في محافظة العلا في المملكة العربية السعودية بحضور قادة ورؤساء وفود الدول الخليجية على خمس نقاط فيما يتعلق بالملف السوري.

وقد أكد البيان الذي نشرته “الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي” ووقع عليه قادة ورؤساء وفود الدول الحاضرة على عدة نقاط بشأن الحل السياسي في سوريا وعودة اللاجئين والوجود الإيراني.

وكانت النقطة الأولى تأكيد البيان على “مواقفه وقراراته الثابتة بشأن الأزمة السورية والحل السياسي القائم على مبادئ (جنيف 1) وقرار مجلس الأمن رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لرسم مستقبل جديد لسوريا يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق”.

وبشأن اجتماعات “اللجنة الدستورية” التي تجري بين “هيئات المعـ.ـارضة” ونظام أسد في جنيف، عبّر البيان عن “أمله بأن تسفر عن توافق سريع، وأن يكون ذلك معيناً للجهود المبذولة للوصول إلى حل سـ.ـياسي للأزمـ.ـة السورية ويحقق للشعب السوري تطلعـ.ـاته المشروعة، مجدداً دعـ.ـمه لجهود الأمم المتحدة لتحقـ.ـيق ذلك”.

أما النقطة الثالثة تركزت على عودة اللاجئين والنازحين السوريين، وأكد البيان الخـ.ـتامي دعمه لجـ.ـهود الأمم المتحدة “للعمل على إعادة اللاجئين السوريين إلى مدنهم وقراهم بإشراف دولي وفق المعايير الدولية، وتقديم الدعم لهم في دول اللجوء، ورفض أي محاولات لإحداث تغييرات ديمغرافية في سوريا”.

كما أكد على “مواقفه الثابتة تجاه الحفاظ على وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية، واحترام استقلالها وسيادتها على أراضيها، ورفض التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، وكل ما يمس الأمن القومي العربي ويهـ.ـدد الأمـ.ـن والسلـ.ـم الدوليـ.ـين”.

وفيما يخص الوجود الإيراني في سوريا، دان المجلس تدخلات إيران في الشأن السوري وطالب بخروج كافة قواتها وميليـ.ـشيات “حـ.ـزب الله” وكافة الميليـ.ـشيات الطـ.ـائفية التي جـ.ـندتها إيران للعمل في سوريا.

كما دان البيان دعم إيران لميـ.ـليشيا الحوثيين في اليمن، في حين حـ.ـذر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في كلمته في القمة من دور طهران في المنطقة، وطالب المجتمع الدولي التحرك بوقف أنشطتها المتعلقة بالبرنامج النـ.ـووي، “والمشاريع الهـ.ـدامة التي ينفذّها وكلاء إيران”.

وكانت القمة شهدت إنهاء الخلاف بين قطر من جهة وبين السعودية من جهة أخرى بعد ثلاث سنوات من الخلاف، وسبق ذلك تحركات إيجابية بوساطة كويتية، عبر فتح الحدود البرية وتصريحات إيجابية من قبل الأطراف.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.