مفتي البراميل أحمد حسون يشتـ.ـم اللاجئين السوريين بأقـ.ـذر الألفاظ(فيديو)

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

مفتي البراميل أحمد حسون يشتـ.ـم اللاجئين السوريين بأقـ.ـذر الألفاظ(فيديو)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لمفتـ.ـي النظام السوري يوجه فيه إسـ.ـاءات لجميع اللاجئين السوريين الهـ.ـاربين من بطـ.ـش النظام.

وظهر حسون في المقطع المصور الذي رصدته ‘’سوشال’’ موجـ.ـها تهـ.ـم كبيرة لللاجئين السوريين وخاصة الأشـ.ـخاص اللذين هاجـ.ـروا لأوروبا وأمريكا.

وقال حسون كثير من اللاجـ.ـئين السـ.ـوريين كانوا مستـ.ـأجرين من بعض الدول وعلمتهم القـ.ـتل ولم ينجـ.ـحوا فلجـ.ـئوا لألمانيا والنرويج وغيرها.

واتهـ.ـم حسون اللاجئين في أوروبا بأنهم إرهـ.ـابيون وطالب بمحاسـ.ـبتهم محاسبـ.ـة حقيقية بحسب تعبيره

وزعـ.ـم “حسون” أن اللاجئين السوريين لجؤوا بدايةً إلى مناطق متطـ.ـرفة شمال سوريا، وتعلموا القـ.ـتل من قبل بعـ.ـض الدول، وحينما فشـ.ـلوا في تحقيق مخــ.ـططاتهم فروا إلى دول أوروبية.

ووصف مفتي النظام اللاجئين بالإرهـ.ـابيين والقـ.ـتلة، وطالب بمحاسبـ.ـتهم محاسبة حـ.ـقيقية، متناسيًا أن اللاجـ.ـئين والنازحين السوريين يشكلون أكثر من نصف سكان سوريا.

وتحدث مفـ.ـتي البراميل عن مصطلح الدولة الدينية، معـ.ـلنًا أن نظامه لن يسمح بإقامة دولة ديـ.ـنية في البلاد.

وتناسى “حسون” خلال حديثه عن الدولة الدينية تصريحات سابقة له حين مشاركته بإحياء ذكرى مقـ.ـتل “قاسـ.ـم سليـ.ـماني” إذ قال: “نحن مع راية إيران وإننا قادمـ.ـون وهيهات منا الذ.لـ.ـة”، وإيران التي يتحدث عنها بدأت منذ تدخلها في سوريا بنشر الديـ.ـن الشيـ.ـعي بين السوريين.

بدر الدين حسون ينقلب.. نحن إيرانيون
اعتبر مفتي نظام الأسد، أحمد بدر الدين حسون، أن ذكرى مقـ.ـتل القائد السابق لميليـ.ـشيا “فيلـ.ـق القدس” الإيراني هي “قـ.ـضية أمة تناضل دفاعاً عن الحـ.ـق في وجه كيان الاحـ.ـتلال الإسرائيلي والولايات المتحدة الأميركية”.

وخلال مشاركته في مراسم إحياء الذكرى السنوية الأولى لمقتـ.ـل سليماني، والقـ.ـيادي في “الحـ.ـشد الشـ.ـعبي” العراقي، أبو مهـ.ـدي المهندس، قال حـ.ـسون إن “سوريا هي مع راية إيران، والنصـ.ـر قادم بد.م الشـ.ـهداء، وهيـ.ـهات منا الذ.لة”، وفق ما نقلت عنه وكالة “تسنيم” الإيرانية.

وأوضح حسون أن “الخـ.ـميني كسر القيـ.ـود، وأطلق يد الشـ.ـعب الإيراني الذي يحقـ.ـق المنجـ.ـزات ويستـ.ـرخص الد.ماء لتحـ.ـرير القـ.ـدس”، مضـ.ـيفاً أن “رسـ.ـالتنا اليوم أن قاسـ.ـم سـ.ـليماني لم يخرج من إيران إلى العـ.ـراق وسوريا ولبنان وغـ.ـزة لينشر فكراً أو مذهـ.ـباً أو جـ.ـماعة، بل هو خرج ليقـ.ـول نحن أمة واحدة لا تحـ.ـدنا الحدود من أن ننصـ.ـر بعـ.ـضنا البعض”.

وأشار مفـ.ـتي النظام إلى أنه “ينبـ.ـغي على الأمـ.ـة الإسـ.ـلامية التوقـ.ـف عن الطـ.ـلب من الأمم المتحدة وغيرها الدفـ.ـاع عن فلسطين، ويجب عليها أن تقـ.ـف كما وقف سليت.ـماني في العراق لإخراج القوات الأميركية، إضافة إلى وقوفه في جنوب لبنان لمواجـ.ـهة القوات الإسـ.ـرائيلية”.

وكان القـ.ـائد السابق لميلـ.ـيشيا “فيـ.ـلق القـ.ـدس” قاسـ.ـم سلـ.ـيماني لقـ.ـي مصـ.ـرعه مع القـ.ـائد في ميليـ.ـشيا “الحـ.ـشد الشـ.ـعبي” العراقي، أبو مهـ.ـدي المهـ.ـندس، إثر ضـ.ـربة أميركية بالقـ.ـرب من مطـ.ـار بغـ.ـداد، في 3 من كانون الثاني 2020.

وقبل أيام، توّعدت إيران بالانتـ.ـقام لمقـ.ـتله من الولايات المتحدة الأميركية، حيث هـ.ـدد مساعد رئيـ.ـس البرلمان الإيراني للشـ.ـؤون الدولية، والمتـ.ـحدث باسـ.ـم “اللجنـ.ـة الشعبية لإحـ.ـياء ذكرى مقـ.ـتل سليـ.ـماني”، حسين أمـ.ـير عبد اللـ.ـهيان، بالقـ.ـول إن “عدد المتهـ.ـمين الرئيـ.ـسيين في اغـ.ـتيال سلـ.ـيماني ارتفـ.ـع إلى 48 أميركياً”.

يشار إلى أن نائب القـ.ـائد العام لمـ.ـيليشيا “الحـ.ـرس الثوري” الإيراني محـ.ـمد باقر ذو القـ.ـدر، قال إن قاسـ.ـم سـ.ـليماني أنقـ.ـذ بشـ.ـار الأسد ونظـ.ـامه من السـ.ـقوط، خلال الفـ.ـترة التي كان القصـ.ـر الجمـ.ـهوري فيها “تحت نيـ.ـران المعـ.ـارضة”.

واعتبر ذو القـ.ـدر، في لقاء مع وكالة “تسـ.ـنيم” الإيرانية، أن “قـ.ـوات فيـ.ـلق القـ.ـدس أثبتـ.ـت نجـ.ـاحها في سوريا، حيث كـ.ـانت الأحداث هناك تستهـ.ـدف محور المقـ.ـاومة في المنطقة، حتى تدخلـ.ـت قـ.ـوات فيـ.ـلق القـ.ـدس بقيـ.ـادة سليـ.ـماني”.

شغل حسون منصب مفتي حلب في العام 2002، وهو عضو مجلس الافتاء الأعلى في سوريا.

كما فاز حسون بعضوية مجلس الشعب التابع للنظام للدورتين التشريعيتين السابعة والثامنة الحالية، وخطيب في جامع الروضة بحلب.

ومعن النظام يوماً بعد آخر باستغلال المؤسسة الدينية وغلغلتها في مشاكل الشعب عن طريق توظيف أناس ديـ.ـنيين لهذه المـ.ـهمة، إلا أن التطـ.ـرفات التي ظهرت طوال الخمس سنوات الأخيرة من قبل مـ.ـفتي الجمهورية السورية “بدر الدين حسون” تحولت من الغـ.ـضب إلى السخرية والاستهزاء.

حيث انتقل المفتي من إصدار الفتاوى الشرعية التي تـ.ـبيح قتـ.ـل المعـ.ـارضين لنظام بشار الأسد، أو ما يسميهم “الإرهـ.ـابيين” والتهـ.ـديد بإرسال انتحـ.ـاريين إلى أوروبا، إلى المشاركة بحفلات فنية، حيث تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة للمفـ.ـتي بجانب خوري ممثل عن الطائفة المسيحية، وهم يشاركون بحفل اختيار ملكة جمال سورية في طرطوس.

إلا أن الأمر الذي رآه الكثيرون مدعاة للسخـ.ـرية أن حسون بات من أعضاء لجنة التحكيم في المهرجان، وتساءلوا هل أفلـ.ـس النظام فنياً ليدعو مفتي الجمهورية للمشاركة في حفل تكريم ملكة جمال؟!

ولم يكتفِ حسون بالظهور في هكذا مناسبات بل بات يفتي كيفما يشاء دون العودة إلى أصول التشرـ.ـيع الإسلامي حيث ظهر في وقت سابق بجانب المطرب جورج وسوف وهو يعقد قرآنه على بطلة الراليات القطرية “ندى زيدان”، حيث أفتى حسون لهما بالزواج وأشرف بنفسه على عقد قرآنهما.

وفي فندق “راما روز” بدمشق تم إقامة حفل زفاف جماعي لمجموعة من أفراد جيـ.ـش النظام وحضر الحفل مجموعة من المطربين والفنانين السوريين المعروفين بولائهم وتشبيـ.ـحهم للنظام السوري، وطغى على الحفل مشاهد المشـ.ـروب والرقص، ولم يتورع حسون عن نشر صوره مع الفتيات في الحفل وهن بثياب غير لائقة، بل تم وصفهن بأنهن مناضلات يحاولن أن يثبتن أن الحـ.ـياة لا تمـ.ـوت.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.