بعد حظرها لسنوات.. قرار سعودي خاص بسوريا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

بعد حظرها لسنوات.. قرار سعودي خاص بسوريا

جدير بالذكر أن السعوية سبق وأن صنفت سوريا من الدول عالية الخطورة والمحظور السفر إليها بشكل نهائي، لا سيما بعد التحاق مئات الشبان في المملكة بالفصائل العسكرية.

سمحت وزارة الداخلية السعودية، للمواطنين السعوديين بالسفر إلى سوريا، ولكن وفق شروط وضوابط محددة تضعها الجهات الأمنية في البلاد.

ورغم أن الوزارة وضعت سوريا ضمن قائمة تضم 12 دولة يحظر السفر إليها، إلا أنها لم تمنع سفر السعوديين إلى هناك نهائيًا، بحسب ما جاء في بيان لوكالة “واس”.

واشترطت وزارة الداخلية السعودية على المواطنين السعوديين الراغبين في السفر إلى سوريا و11 دولة أخرى بأخذ إذن مسبق من جانب الجهات المختصة والأمنية في البلاد.

ويأتي قرار السماح بسفر السعوديين إلى سوريا وفق شروط وضوابط أمنية، على الرغم من وقف رحلات الطيران بين البلدين منذ قطع العلاقات في عام 2012 عقب اندلاع الثورة السورية.

ويسافر المواطنون السوريون المقيمون في السعودية إلى سوريا عن طريق رحلات ترانزيت عبر لبنان أو الأردن، أو الدخل بالطريق البري من المملكة؛ مرورًا بالأردن ثم سوريا.

جدير بالذكر أن السعوية سبق وأن صنفت سوريا من الدول عالية الخطورة والمحظور السفر إليها بشكل نهائي، لا سيما بعد التحاق مئات الشبان في المملكة بالفصائل العسكرية.

تطور هام وعاجل في موقف السعودية من قضية السوريين ورسالة عاجلة

وأعلنت السعودية مرارًا رفضها بقاء “الأسد” في السلطة، قبل أن تصمت عن هذا المطلب في العامين الأخيرين، وتتحدث عن ضرورة إنجاز تسوية سياسية، الأمر الذي اعتبره مراقبون يعكس تحوّلًا جذريًّا تجاه نظام بشار الأسد.

أعلن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الخميس، عن تطور جديد في موقف بلاده من المعارضة السورية.

وقال وزير الخارجية السعودي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف لا وجود لمعارضة سورية بتأثير سعودي.

وشدد الوزير السعودي على أن المملكة تدعم بشكل عام أن تعمل المعارضة السورية لصالح سورية والشعب السوري، وكل معارضة سورية تعمل على هذا الأساس.

وأوضح “بن فرحان” أن المباحثات تناولت أهمية استمرار دعم الجهود الرامية لحل الأزمة السورية بالذات جهود اللجنة الدستورية لإخراجها من حربها الأهلية وإعادتها إلى استقرارها.

وأكد وزير الخارجية السعودي على أهمية إزاحة التدخلات الإيرانية في سوريا والتي تعطل الوصول إلى حلول حقيقية تخدم الشعب السوري.

وكان وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، عقد جلسة مباحثات رسمية الخميس، مع نظيره الروسي، سيرجي لافروف، خلال زيارته الرسمية إلى العاصمة الروسية موسكو.

ويرى مراقبون أن وصف وزير الخارجية السعودي الحرب في سوريا بـ”الأهلية” هو تحول مفاجئ في موقفها من الصراع السوري والتي كانت تعتبر من أكبر الداعمين للمعارضة.

وكان رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض نصر الحريري وجه قبل أيام رسالة إلى لوزير الخارجية السعودي، ويكمن بين سطورها استنهاض دور السعودية في الملف السوري، الذي أخذ بالتراجع منذ التدخل الروسي عام 2015 حتى وصل إلى مرحلة الغياب شبه الكامل بعد الأزمة الخليجية.

وحملت رسالة الحريري إلى وزير الخارجية السعودي دعوة المملكة للتدخل في تطبيق الحل السياسي في سورية، والدفع بالجامعة العربية لاتخاذ مواقف فعالة لتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بالشأن السورية، وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254.

وأعلنت السعودية مرارًا رفضها بقاء “الأسد” في السلطة، قبل أن تصمت عن هذا المطلب في العامين الأخيرين، وتتحدث عن ضرورة إنجاز تسوية سياسية، الأمر الذي اعتبره مراقبون يعكس تحوّلًا جذريًّا تجاه نظام بشار الأسد.
المصدر الدرر الشامية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.