عاجل: أول تعليق سعودي.. إليكم فحواه

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

عاجل: أول تعليق سعودي

قال وزير الخارجية السعودي إن بلاده تنظر ببالغ التقدير لجهود الكويت لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية

وأضاف نشكر المساعي الأمريكية لتقريب وجهات النظر حيال الأزمة الخليجية

وقال نتطلع لأن تتكلل الجهود الكويتية والأمريكية بالنجاح لما فيه مصلحة وخير المنطقة

بدوره ثمن الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري بيان الكويت حول الجهود الرامية لإنهاء الأزمة الخليجية، مشيراً إلى أن بلاده تثمن أي خطوة تخدم أولوية شعوب المنطقة.

وقال في تغريدة له على حسابه الموثق في موقع تويتر: “بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية”. وتوجه الوزير القطري بالشكر للكويت ووساطتها منذ بداية الأزمة، وقال: “نقدر الجهود الأمريكية المبذولة في هذا الصدد ونؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة”.

وجاء تعليق الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني تعقيباً على بيان كويتي أعلنه الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح وزير الخارجية الكويتي. وقال الشيخ أحمد الذي يدير كذلك وزارة الإعلام بالوكالة:

“في إطار جهود المصالحة التي سبق أن قادها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رحمه الله، واستمراراً للجهود التي يبذلها حالياً الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، أمير دولة الكويت، والرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة لحل الأزمة

فقد جرت مباحثات مثمرة خلال الفترة الماضية”. كما أكد أن كافة الأطراف عبرت عن حرصها على التضامن والاستقرار الخليجي والعربي، وعلى الوصول إلى اتفاق نهائي يحقق ما تصبوا إليه من تضامن دائم بين دولهم وتحقيق ما فيه خير شعوبهم”.

وجاءت هذه الأنباء عبر تواتر معلومات عن خطوات تتخذ لحل الأزمة الخليجية.

وكان الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني شدد في تصريح اليوم، أن الدوحة متفائلة بحل الأزمة الخليجية، لكنه استطرد: “لا نستطيع القول إن جميع المشاكل ستحل في يوم واحد”. وأضاف وزير الخارجية القطري أن “أي حل للأزمة الخليجية لا بد أن يكون حلاً شاملاً يحفظ وحدة الخليج”.

وشدد أن الوساطة الكويتية كانت بين قطر والدول الأربع، والدوحة لا تميز بين دولة وأخرى، وهو ما دعت له من بداية الأزمة. واستطرد: “حاولنا الانخراط في حوار بناء مع الجميع”.

من جهته، رحب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، الجمعة، ببيان الكويت المتعلق بالأزمة الخليجية وتطورات مساعي حلها.
وتعقيبا على بيان الكويت، قال الحجرف إنه “يعكس قوة المجلس (التعاون) وتماسكه وكذلك قدرته على تجاوز كل المعوقات والتحديات”.

وشدد الحجرف، في البيان الذي نشره مجلس التعاون على موقعه الإلكتروني، أن “أبناء الخليج يستبشرون بهذا البيان، ويتطلعون إلى تعزيز وتقوية البيت الخليجي والنظر للمستقبل بكل ما يحمله من آمال وطموحات وفرص نحو كيان خليجي مترابط ومتراص”.

وأشار الحجرف إلى جهود أمير الكويت الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في حل الأزمة الخليجية، كما تقدم بالشكر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وشكر أمين عام المجلس قادة دول الخليج، مشيراً إلى بداية مرحلة جديدة من مسيرة جديدة للمجلس.

ووجه رسالة إلى أبناء الخليج ووسائل الإعلام بالنظر بإيجابية إلى المستقبل، والابتعاد عن كل ما من شأنه إثارة الخلافات أو تأجيجها.

وأكد على ضرورة التركيز على كل ما من شأنه تعزيز ودعم التضامن في مسيرة المجلس وتقوية بنيانه لمواجهة التحديات.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.