السعودية تخرج عن صمتها.. وتخالف التوقعات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

السعودية تخرج عن صمتها.. وتخالف التوقعات

شدد الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخـ.ـبارات السعودية الأسبق، على أن بلاده لا تتحـ.ـضر للتطـ.ـبيع مع الاحـ.ـتلال، كما اعتبر أن مصداقية المملكة “أعلى بكثير”، من مصـ.ـداقية رئيس وزراء حـ.ـكومة الاحـ.ـلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وجاءت تصريحات الفيصل، خلال مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، ردا على تقارير وتسـ.ـريبات صحفية، تحدثت بأن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان التقى بنيامين نتنياهو، خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة في مدينة نيوم، .

وأضاف بخصوص لقاء نيوم أن “وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أنكـ.ـر ذلك كليا، وللأسف وسائل الإعلام تتبع ما يصدر من إسرائيل ولا تتـ.ـبع ما يصدر من المملكة”.

وتابع: “المملكة نفـ.ـت ذلك وأعتقد أن مصـ.ـداقية الممـ.ـلكة يجب أن تكون أعلى بكثير من مصـ.ـداقية شخص مثل نتنياهو، شخص متهم في بلده أنه كـ.ـذب على الشعب الإسرائيلي في عدة أمور، فكيف يصـ.ـدقون واحدا كـ.ـذابا ولا يصـ.ـدقون واحدا صـ.ـادقا في كل إصداراته السابقة”.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت هناك تحضيرات للتطبيع بين السعودية وإسرائيل، قال الفيصل: “ليس هناك تحضير لأي شيء، المملكة موقفها ثابت، والملك في خـ.ـطابه لمجلس الشورى ذكر أن القـ.ـضية الفلسطينية هي قـ.ـضية المملكة الأولى وأن الممـ.ـلكة ملتزمة بالمبادرة العربية للسـ.ـلام”.

في المقابل، نفى رئيس وزراء حكـ.ـومة الاحـ.ـتلال بنيامين نتنياهو، الخميس، الأنباء التي ترددت عن زيارته إلى المملكة العربية السعودية ولقاء ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وفي لقاء عبر تقنية الفيديو مع معهد هدسون الأمريكي للأبحاث، وجه كبير الباحثين بالمعهد مايكل دوران سؤالا إلى نـ.ـتنياهو عن الأنباء التي ترددت عن زيارته إلى السـ.ـعودية، ورد نتنيـ.ـاهو قائلا: “لا يجب أن تصدق كل شيء تقرأه في وسائل الإعلام”.

اقرأ أيضا: لإرضاء تركيا.. خطوة سعودية غير مسبوقة في سوريا

اتخذت المملكة العربية السعودية خطوة مفاجئة على طريق التقارب مع تركيا بعد اتصال هاتفي للملك سلمان مع الرئيس أردوغان.

وكشفت قناة الميادين الموالية للنظام ورصدت الوسيلة أن السعودية تقطع الدعم عن قسد إرضاءً لتركيا.

وأوضحت القناة أن مواقع إعلامية كردية أعلنت عن قطع السعودية دعمها لقسد والإدارة الذاتية للكرد.

وأرجعت المواقع الكردية هذه الخطوة إلى أنها ضمن الاجراءات التي تتخذها السعودية للتقارب مع تركيا التي تصنّف قسد على “إرهـ.ابية”.

وأكدت مصادر القناة أن السعودية أمهلت ممثل الإدارة الذاتية في الخليج، شفان خابوري، عدة ساعات لمغادرة أراضي المملكة.

وعملت السعودية خلال الفترة الماضية على دعم الإدارة الذاتي في مناطق شمال شرق سوريا على الصعيدين المادي والعسـ.كري.

وكان الوزير السعودي ثامر السبهان، قد زار مناطق سيطرة قسد في الحسكة والرقة ودير الزور معلناً دعم بلاده للإدارة الذاتية ورافضاً التدخل التركي في سوريا.

وسبق أن أعلنت السعودية إلى جانب عدد من الدول العربية عن رفضها العملية العسكرية نبع السلام في شمال شرق سوريا ومنددة بما أسمته التدخل التركي.

وذكرت تقارير إعلامية مؤخراً أن السعودية وتركيا تتجهان نحو التقارب عقب الاتصال الذي أجراه ملك السعودية مع الرئيس أردوغان على خلفية قمة مجموعة الـ20 التي ترأستها الرياض مؤخراً.

وتحدثت التقارير عن مؤشرات إيجابية لهذا التقارب بين البلدين خاصة بعد إعلان السعودية تقديم مساعدات إنسانية لضحـ.ايا زلزال إزمير ولقاء وزيري خارجية البلدين مؤخراً.
الوسيلة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.