اغـ.ـتيال قيـ.ـادي ضخم.. أول تعليق إيراني

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

اغـ.ـتيال قيـ.ـادي ضخم.. أول تعليق إيراني

نفت الخارجية الإيرانية وصول أي تقرير لها عن هجـ.ـوم طائرة مسيرة على قـ.ـائد “الحرس الثوري الإيراني” على الحدود السورية العراقية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، في مؤتمره الصحفي الأسبوعي اليوم الثلاثاء 1 من كانون الثاني، “لم يصل إلينا أي تقرير حول ادعاء هجوم طائرة مسيرة على قـ.ـائد في الحرس الثوري على حدود سوريا”، واصفًا ذلك بـ “فبـ.ـركة خبرية على الأرجح”، بحسب مانقلته وكالة الأنباء الإيرانية “فارس“.

لكنه أضاف أن من يجب عليه التحدث في هذا الموضوع هو المتحدث باسم الأركان العامة.

وأمس الاثنين 30 من تشرين الثاني، قالت مصادر عراقية لقناة “العربية“، إن القائد في “​الحرس الثوري الإيراني” مسلم شهدان، قُتـ.ـل مع ثلاثة من مرافقيه، بعد عبورهم منفذ “القـ.ـائم” الحدودي في العراق، الذي يقـ.ـابله معبر “البوكمال” في سوريا.

وأضافت المصادر أن القـ.ـائد في “الحرس الثوري” استُهـ.ـدف بطائرة مسيّرة، في وقت متأخر من يوم الأحد 29 من تشرين الثاني الماضي.

وأكد مصدر من “الحـ.ـشد الشعبي العراقي” مقتـ.ـل قائد في “الحرس الثوري الإيراني” بقصـ.ـف طائرة مسيّرة قرب الحدود السورية- العراقية أمس، الأحد، وفق ما نقلته قناة “الجزيرة”.

وتحدثت مصادر استخباراتية عراقية لقناة “روسيا اليوم” عن مقتل شهدان، لكنها قالت إن “المعلومات الأولية لم تؤكد بعد إذا ما كانت الضـ.ـربة بطائرة مسيّرة أو عـ.ـملية اغـ.ـتيال بطريقة أخرى”.

وتتعرض المواقع الإيرانية في سوريا لقصف متكرر، ويوصف عادة بـ”المجهول”، لكن إسرائيل تعـ.ـترف بتنفيذ بعض العمـ.ـليات، لا سيما قرب دمشق والمنطقة الجنوبية، بينما تتـ.ـكتم على عملياتها شرقي سوريا.

وأفادت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية، في 12 من أيار الماضي، أن “أبو الفضـ.ـل سرلك”، “الذي كان يدافع عن مرقد زينب” قُـ.ـتل في مدينة خـ.ـناصر في أثناء قـ.ـتال “الإرهـ.ـابيين التكـ.ـفيريين”، بحسب تعبيرها.

وفي 6 من آذار الماضي، قُـ.ـتل العميد في “الحرس الثوري” فرهاد دبيريان، في منطقة السيدة زينب بدمشق، في ظـ.ـروف غامـ.ـضة، وكان يعمل مسؤولًا عن “البلدية الزينبية” في المنطقة، بحسب ما ذكرته وكالة “فارس”.

في قلب إيران.. عملية جديدة تضـ.ـرب رأس الهرم

أفادت وسائل إعلام إيرانيّة معارضة، مساء أمس الإثنين، أن عملية اغـ.ـتيال جديدة في إيران طالت “مسؤولاً بـ وزارة الاستـ.ـخبارات الإيرانية”، مشيرةً إلى أنه لقي مصـ.ـرعه أمام منزله في هجـ.ـومٍ شـ.ـنّه مسلـ.ـحون عليه في مدينة الأهواز جنوب إيران.

عملية اغتيـ.ـال جديدة في إيران
وأوضح ناشطون إيرانيون والإعلام المعارض، أن “حبيب سواري أحد المسؤولين في جهاز الاستـ.ـخبارات الإيراني، لقي مصـ.ـرعه عندما كان عائداً إلى منزله، فجـ.ـر الأحد، في منطقة خشايار في شارع أبهاري في الأهـ.ـواز وأطلق مسـ.ـلحون مجهولون النـ.ـار عليه وقتـ.ـلوه أمام منزله”.

ونقل موقع “جوانه ها” المعارض عن مصادرها، قولهم: “حبيب سواري كان دائماً مسـ.ـلحاً وكان عمـ.ـيلاً سـ.ـريّاً لوزارة الاستخبارات”.

وأضافت: “منذ اغـ.ـتيال هذا المسؤول، استـ.ـدعت الأجهزة الأمـ.ـنية الأشخاص الذين لديـ.ـهم سجلات اعتقـ.ـال وسـ.ـجلات أمـ.ـنية لاستجوابهم، حتى يتمكنوا من التعرف على منفذي الاغتـ.ـيال”، وفقاً للموقع.

ولم تعلن وسائل الإعلام الإيرانيّة الرسمية إلى اللحظة عن عملية الاغـ.ـتيال في الأهواز، فيما تداول ناشطـ.ـون صوراً قِيل إنها لـ”السـ.ـواري” مقـ.ـتولاً داخل سـ.ـيارته.

ظـ.ـريف يتهم جهتين باغتيـ.ـال فخري زاده
وعلى صعيدٍ متصل، قال وزير الخارجية الإيرانيّ، محمد جواد ظريف، مساء الإثنين، تعليقاً على اغـ.ـتيال العالم النووي، محسن فخري زاده: “هذا عمل إرهـ.ـابي جبان ناجم عن زيارة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مؤخراً إلى المنطـ.ـقة”.

وأضاف: “أمريكا وإسرائيل هما من أعطى الوكالة الدولية للطـ.ـاقة الذرية، اسم فخري زادة الذي جرى اغـ.ـتياله الجمعة الماضي بالقرب من العاصمة طـ.ـهران”.

وتابع: “في أوّل خبر بعد اغتيـ.ـال فخري زادة نشرته وسائل إعلام ناطقة باللغة الفارسية، زعـ.ـمت فيه وسائل إعلام إسرائيليّة أن اسم العالم وصل إلى الموسـ.ـاد عبر قوائم الأمم المتحدة”.

قائلاً: “هذا الأمر يختلف 180 درجة عن الحقيقة، فقد زودت أمريكا وإسرائيل اسم الدكتور فخري زادة للوكالة الدولية للطاقة الذرية خلال منتصف العقد الأول من القرن الجاري، وأدرج على قائمة حظـ.ـر مجلس الأمـ.ـن بالقرار المرقم 1747 الذي صدر في 23 آذار/مارس 2007”.

وزير الخارجية الإيرانيّ، اتهـ.ـم من وصفـ.ـهم بـ”القائمين على سياسة الضغوط القصوى” باستغلال الأيام الأخيرة من نظام الرئيس ترامب لـ”إثارة التـ.ـوتر والقـ.ـضاء على الأجواء التي توفرت لرفع الحـ.ـظر الجائر”.

ويوم الجمعة الفائت، أكّدت وزارة الدفاع الإيرانيّة، اغـ.ـتيال العالم النووي المتخصص في الطاقة النـ.ـووية والصـ.ـواريخ، محسن فخري زاده، قرب العاصمة طهران.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.