ساحتها الوطن العربي.. حـ.ـرب لن تبقي ولن تذر.. ضابط جيش كويتي يكشف

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

ساحتها الوطن العربي.. حـ.ـرب لن تبقي ولن تذر.. ضابط جيش كويتي يكشف

حذر ضابط سابق في الجـ.ـيش الكويتي، اليوم الاثنين، من أن الوضع في منطقة الخليج على حافة الانفـ.ـجار في ظل التحركات العسـ.ـكرية الأمريكية والدبلوماسية المريبة في المنطقة مؤخرًا.

قال الضابط السابق والنائب بمجلس الأمة الكويتي، ناصر الدويلة، في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”: “لا تزال الأحداث تتجمع لتكوين صورة قاتمهة سوداوية في الإقليم،

فهناك حـ.ـشد أساطيل وتصعيد كبير وسحب قـ.ـوات من مناطق كلها تعني أننا نقترب من انفجـ.ـار لا يعلم مداه إلا الله لذلك نحن في حاجة لتحصين جبهـ.ـتنا الداخلية ولم شمل جميع أطياف المجتمع لتحمل تداعيات القادم من الأحداث وبسرعة وشجاعة”.

وتساءل السياسي الكويتي: “ماذا لو اندلـ.ـعت الحـ.ـرب ضد إيران وهي حـ.ـرب لا تهـ.ـدف أبدًا لتغيير النظام الإيراني، فليس هذا في حساب أحد إلا في مخيلة المخـ.ـدوعين، فالحـ.ـرب لو وقعت ستكون محصـ.ـورة في تدمـ.ـير منشآت إيران النـ.ـووية وستعلن إسرائيل وأمريكا فورًا وقف إطلاق النـ.ـار لكن خيـ.ـالة العشاير سيتلقون ضـ.ـربة تدمـ.ـر كل بنـ.ـيتهم التحـ.ـتية”.

وأضاف “الدويلة”: “إيران تعرف أنها إذا تلقت ضـ.ـربة ستكون محدودة في مشروعها النووي، وهي تعرف أن عهد بايدن سيرمم العلاقة معها بسرعة ويرفع العقـ.ـوبات لكن أسعار النفط ستكون منخـ.ـفضة ولن تسـ.ـعفها لإعادة البناء، لذلك سيكون أكبر هـ.ـدف لإيران ليس قصـ.ـف إسرائيل بل تدميـ.ـر نفط المنطقة بالكامل فتستفيد هي من ارتفاع الأسعار”.

وأوضح ضابط الجـ.ـيش السابق والخبير الاستراتيجي: “أي حـ.ـرب في المنطقة لن تؤدي لسـ.ـقوط نظام إيران ولكنها ستحـ.ـقق الأمـ.ـن لإسرائيل وتدمـ.ـر جميع البنية التحتية في دول الخليج فلا نفط ولا غاز ولا كهرباء، لذلك يجب علينا بشكل واضح عدم الدخول في أي حـ.ـرب ضـ.ـد إيران تشعلها إسرائيل تحت أي سبب ويجب تجنب الحـ.ـرب بموقف واضح وصريح”.

وكانت القيادة المركزية للجيـ.ـش الأمريكي، أعلنت نشر قـ.ـاذفات “B-52″ في الشرق الأوسط ” من أجل “ردع العـ.ـدوان وطمأنة شركاء الولايات المتحدة وحلفائها” وفقًا لبيان صادر عنها أول أمس السبت .

وفي سياق متصل، التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مع وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في منطقة نيوم أمس الأحد، وذلك ضمن جولة الأخير إلى الشرق الأوسط بتوجيهات الرئيس دونالد ترامب.

وتأتي هذه الخطوة وسط مخاوفهم من أن تقوم إدارة ترامب بعمـ.ـليات (علنية أو سرية) ضـ.ـد إيران أو خصوم آخرين خلال الأسابيع الأخيرة المتبقية لها في البيت الأبيض. وذلك على خلفية إقالة “ترامب” لوزير الدفاع مارك إسبر.

وحسب مسؤولين حاليين وسابقين في الإدارة الأمريكية، فإن ترامب عقد اجتـ.ـماعًا مع كبار مستـ.ـشاريه في المـ.ـكتب البيضاوي، يوم الخميس الماضي 12 نوفمبر/تشرين الثاني، وأبدى اهتـ.ـمامًا بإمكانية توجيه الضـ.ـربة العسـ.ـكرية إلى أكبر منشأة نـ.ـووية إيرانية في خلال الأسابيع القادمة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.