تحرك بالغ الأهمية للملك المغربي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

تحرك بالغ الأهمية للملك المغربي

قالت وكالة الأنباء الموريتانية إن الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني تلقى اتصالا هاتفيا الجمعة من ملك المغرب محمد السادس.

وتحادث الزعيم خلال المكالمة حول علاقات البلدين “العريقة والوطيدة” وسبل تعزيزيها “بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين ولبلدان المغرب العربي أجمع”.

وأضافت الوكالة الموريتانية الرسمية أن المحادثات بين الطرفين شملت “المستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك” واتفق الجانبان على تبادل الزيارات.

وعبر الديوان الملكي المغربي في بيان، من جهته، عن الارتياح “الكبير” لكل من محمد السادس والغزواني “للتطور المتسارع الذي تعرفه مسيرة التعاون الثنائي”.

تشهد المنطقة المغاربية مؤخرا توترا بسبب مستجدات النزاع بين المملكة المغربية وجبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) التي تهدد تداعياتها المنطقة المغاربية برمتها بعد أحداث معبر الكركرات الأخيرة.

التصعيد الذي تشهده قضية الصحراء، جاء إثر إغلاق جبهة الوليساريو لمعبر “الكركارات” الحدودي بين موريتانيا والمغرب، قبل أن يتدخل الجيش المغربي ويؤمن المعبر.

الملك عبدالله يبدأ التحرك.. لماذا؟

أعلن المغرب، الخميس، أن الأردن أبلغه بعزمه افتتاح قنصـ.ـلية عامة له بمدينة العيون، كبرى مدن إقليم الصحراء المتنـ.ـازع عليه بين الرباط وجبـ.ـهة “البولـ.ـيساريو”، ليكون ثاني دولة عربية تعلن تلك الخطوة، بعد الإمارات.

جاء ذلك في اتصال هاتفي تلقاه العـ.ـاهل المغربي محمد السادس، من نظيره الأردني عبد الله الثاني، حسب بيانين للديوانين المـ.ـلكيين في الأردن والمغرب.

وأوضح البيان المغربي، أن الملك عبد الله الثاني أبلغ نظيره محمد السادس، برغبة المملكة الأردنية في فتح قنـ.ـصلية عامة لها بمدينة العيون المغربية، وستقوم وزارتا الخارجية في البلدين بالتنسيق لوضع الترتيبات الضـ.ـرورية، دون أن يحدد موعدا لذلك.

وأعرب الملك محمد السادس، عن “تقديره وامتنانه لهذا القرار المهم (فتح القنـ.ـصلية) الذي يندرج في إطار المواقف المؤيدة، التي ما فتئت المملكة الأردنية الهـ.ـاشمية تعبر عنها، بشأن قضـ.ـية وحدة المغـ.ـرب الترابية”، وفق البيان.

وتوجد في الصحراء قنصـ.ـليات لخمسة عشر بلدا أفريقيا.

فيما نقل بيان الديوان الملكي الأردني، أن الملك عبد الله أكد، خلال الاتصال، “وقوف الأردن الكامل إلى جانب الممـ.ـلكة المغربية الشقيقة، في الخطوات التي أمر بها جلالة الملك محمد السادس، لإعادة تأمين انسـ.ـياب الحـ.ـركة المدنية والتجارية في منطقة الكركرات”.

وستكون هذه ثاني ممثلية دبلومـ.ـاسية عربية في الصـ.ـحراء الغربية بعد افتتاح الإمارات قنصـ.ـلية في العيون مطلع نوفمبر/تشرين الثاني، بينما تحتضن كبرى مدن الصحراء الغربية إلى جانب مدينة الداخلة (جنوبا) 15 قنصلية أخرى لدول أفريقية (جنوب الصحراء) منذ أواخر العام الماضي.

ويعتبر المغرب افتتاح هذه الممـ.ـثليات الدبلوماسية الأجنبية في الصحراء الغربية تأكيدا لسـ.ـيادته عليها، بينما سبق لجبـ.ـهة البوليـ.ـساريو والجزائر، التي تدعـ.ـمها، أن أدانتا ذلك.

ويأتي هذه الإعلان في سياق توتر تشهده المنطقة بعد 30 عاما من وقف إطلاق النـ.ـار؛ لكن المغرب أعلن السبت الماضي استئناف حركة النقل مع موريتانيا عبر معبر الكركرات، إثر تحرك للجـ.ـيش المغربي أنهى إغلاق المعبر من جانب موالين للبوليساريو منذ 21 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

هجـ.ـمات للبوليساريو
في السياق ذاته، شنت قوات “بوليساريو” الخميس “هجـ.ـمات مكثفة” على الجدار المغربي الذي يقسم الصحراء على طول 2700 كيلومتر ، حسبما أعلنت “وزارة الدفاع” الصحراوية.

وتحدثت بوليساريو في بيان صدر مساء الخميس عن “عمليـ.ـات قصـ.ـف” استهـ.ـدفت قطاعات الفرسية وأمغالا وحوزة وأم دريكة في الوسط.

وأضافت أن هذه الهجـ.ـمات “سببت أضـ.ـرارا مادية كبيرة” للمغـ.ـرب بدون أن تذكر أي تفاصيل.

والسبت، أعلنت الرباط، استئنـ.ـاف حركة النقل مع موريتانيا، عبر “الكركرات”، إثر تحـ.ـرك للجـ.ـيش المغربي أنهى إغلاق المعبر من جانب موالين لجبـ.ـهة “البوليساريو”، منذ 21 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وفي اليوم نفسه، أعلنت الجـ.ـبهة، أنها لم تعد ملتزمة باتفاق وقف إطلاق النـ.ـار، الذي توصلت إليه مع المغرب عام 1991، برعاية الأمم المتحدة.

ويتنازع المغت.ـرب و”البوليساريو” السيادة على إقليم الصحراء، منذ أن أنهى الاحتـ.ـلال الإسباني وجـ.ـوده في المنطقة عام 1975.

وتحول الصـ.ـراع إلى مواجهة مسلـ.ـحة استمرت حتى 1991، وتوقفت بتوقيع اتفاق لوقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار اعتبر “الكركرات” منطقة منـ.ـزوعة السـ.ـلاح.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكـ.ـما ذاتيا موسعا تحت سيـ.ـادتها، فيما تطالب “البوليساريو” باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعـ.ـمه الجزائر التي تأوي لاجـ.ـئين من الإقليم.

48 ساعة لا أكثر.. المغرب يعلنها ويبدأ التجهيز

في إطار إجراءاتها المصاحبة لإعادة تنشيط وتنظيم المعبر الحدودي الرابط بين المغرب وموريتانيا، أمهلت السلطات المغربية

أصحاب العشرات من السيارات المركونة في منطقة الكركرات 48 ساعة للدخول إلى موريتانيا أو سحبها بالقوة إلى داخل المغرب، وتطبيق إجراءات المصادرة بشأنها.

ونقلت صحيفة «الأيام 24» أمس الخميس، عن مصادر قولها إن السلطات المحلية في محافظة أوسرد أعطت المديرية الإقليمية للجمارك والضرائب غير المباشرة في الداخلة

والآمر بالصرف في المركز الحدودي الكركرات الأمر بتنفيذ هذا الإجراء بمجرد انتهاء المهلة.

وتحتوى منطقة الكركرات فى الساحة المعروفة «قندهار» على حوالي 600 سيارة عادية ورباعية الدفع أغلبها آتية من أوروبا، وأطنان من قطع الغيار والخردة

لم يستطع التجار إدخالها إلى موريتانيا نظراً لرفع الرسوم الجمركية في موريتانيا على السيارات التي يتجاوز تاريخ صناعتها 8 سنوات.

وتشير المصادر المحلية إلى أن أغلب ملاك هذه السيارات مواطنون موريتانيون، وجهوا نداء للسلطات الموريتانية وناشدوها التدخل لتسهيل ادخال سياراتهم إلى موريتانيا قبل انتهاء المهلة التي أعطتها السلطات المغربية.

للإشارة، فإن التجارة في بيع السيارات القادمة من أوروبا وقطع الغيار المستعملة كانت من أهم الأنشطة التي يعمل فيها عدد من المغاربة والموريتانيين، قبل صدور قوانين ترفع الرسوم الجمركية على السيارات القديمة.

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.