في أول تعليق.. ميركل تكشف مصـ.ـير تبون بشكل صريح

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة

في أول تعليق.. ميركل تكشف مصـ.ـير تبون بشكل صريح

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الجمعة، أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون “يواصل فترة النقاهة”، في أول تعليق لمسؤول أجنبي بشأن الوضع الصحي لتبون.

وكشفت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أن تبون تلقى اليوم  في المستشفى الذي يعالج فيه بألمانيا، رسالة من ميركل أعربت له فيها عن “ارتياحها لتماثله للشفاء جراء إصابته بفيروس كورونا المستجد”.

وقالت ميركل في ذات الرسالة “أعرب لكم عن خالص تمنياتي بالشجاعة والقوة لمواصلة فترة النقاهة”.

كانت الرئاسة الجزائرية ذكرت، الأحد الماضي، نقلا عن الفريق الطبي لتبون، قوله إن تبون أنهى بروتوكول العلاج الموصى به، وإنه يتلقى حاليا الفحوصات الطبية لما بعد البروتوكول.

وكان تبون، نقل مساء الأربعاء 28 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي لمستشفى ألماني متخصص لـ”إجراء فحوصات طبية معمقة” بعد يوم من دخوله المستشفى العسكري في العاصمة الجزائرية، و5 أيام من دخوله الحجر الصحي الطوعي بعد إصابة مسؤولين كبار في الحكومة ورئاسة الجمهورية بكورونا.

وأكدت الرئاسة الجزائرية لاحقا إصابة تبون بفيروس كورونا، في خضم الجدل المتزايد بشأن تدهور حالته الصحية، بيد أن التكهنات تزايدت في الفترة الأخيرة بشأن عودته إلى الجزائر بعد استكمال العلاج في المشفى الألماني.
(د ب أ)

اقرأ أيضا: مرض خطير يضـ.ـرب بوتين ويخرجه عن السيطرة.. الاستقالة وهذا الشخص سيتسلم.. سياسي يكشف الأسرار

قال المحلل السياسي الروسي فاليري سولوفي ، أحد المنتقدين البارزين لسياسة بوتين ، أن الأخير كان مصاباً بسرطان في البطن

و خضع لعمـ.ـلية جـ.ـراحية لاستئصال الورم في فبراير / شباط الماضي وأضاف أن بوتين مصاب بمرض باركنسون وفقاً لصـ.ـحيفة ديلي ميل البريطانية.

يأتي ذلك بعد أسبوعين من حديث سولوفي لأول مرة عن صحة “الزعيم القوي” ، ويعتقد المحلل السياسي الذي لديه مصادر في مركز صنع القرار الروسي أن بوتين يسعى للتنحي في يناير/كانون الثاني المقبل ويخطط لتسمة ابنته كاترينا خلفاً له.

بدأت الشائعات حول صحة بوتين تنتشر بعد أن ظهرت أوراق يجري إعدادها لجعله سيناتورًا مدى الحياة عندما يتنحى عن الرئاسة – في إشارة إلى أن نهاية فترة حكمه التي استمرت 20 عامًا تقترب.

وأثار تسجيل مصور عرضته وكالة الأنباء الرسمية الحكومية لبوتين وهو يعقد اجتماعاً مع المسؤولين لبحث المشاكل اللإقتصادية الحادة الناتجة عن فيروس كورونا، وذلك عندما عانى بوتين من نوبة سعال حاد ومتكرر ما أضاف تأكيدات على وضعه الصحي المتدهور.

كما زعم سولوفي أن ألينا كابيفا ، لاعبة الجمباز الشهيرة وعشيقة بوتين ، كانت تحثه على التنحي عن السلطة، وأشار إلى أن بوتين سيعين قريبًا رئيس وزراء جديدًا سيتم “إعداده” لتولي السلطة.

يأتي ذلك في الوقت الذي يقدم فيه بوتين خططًا تضمن له الحصانة بعد المنصب ، والتي تقول وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة إنها ستُعتبر “علامة على وضع الأساس لانتقال السلطة في نهاية المطاف في روسيا”.
سيسمح لبوتين وأي رئيس سابق في غضون ثلاثة أشهر من ترك الرئاسة بأن يصبح عضواً في مجلس الاتحاد ، أو مجلس الشيوخ ، مدى الحياة.

وتراجعت شعبية الزعيم الروسي هذا العام وسط تعامله مع جائحة فيروس كورونا والفقر ، وقد يتطلع بوتين إلى حماية نفسه في حالة حدوث تغير في روسيا في الأمد القصير.

وفي وقت سابق أفادت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين سيستقيل مطلع العام القادم ويسلم السلطة لشخص يختاره، بعد إصابته بمرض.

بوتين سيستقيل قريباً
وقالت الصحيفة، نقلاً عن مصادرها في موسكو، إنّ “بوتين” سيدم استقالته في يناير القادم، بعد أنباء عن إصابته بمرض باركنسون.

وبيّنت الصحيفة بأن عشيقة الرئيس الروسي، لاعبة الجمباز، ألينا كابيفا، ذات 37 عاماً، حثّت “بوتين” على تقديم استقالته سريعاً.

وأشارت إلى أنّ مقاطع مصورة نشرت حديثاً للرئيس الروسي، أظهرت ساقيه تتحرك بشكل غير متزن، بينما هو يمسك بذراعي كرسي، إضافة للقطات أخرى تظهر مناطق وخز بالقلم بآيدي بوتين وأدوية كثيرة يستخدمها، كما أظهرت لقطات أخرى تأرجح اليد اليمنى لبوتين أكثر من اليسرى، ممت فسره مختصون بأنه علامة على مرض باركنسون.

قوانين تؤكد الأمر
وذكرت “الديلي ميل” بأنه في وقت سابق من هذا الأسبوع، ظهر أنه تم التعجيل بتشريع غير متوقع لضمان أن يصبح بوتين سيناتورًا مدى الحياة.

وتوقعت وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة أن يُنظر إلى هذه الخطوة على أنها “علامة على أنه يجري وضع الأساس لانتقال نهائي للسلطة في روسيا“.

مصاب بمرض باركنسون
وبدوره قال البروفيسور الروسي فاليري سولوفي، الناقد في الكرملين، إن عشيقة بوتين كابيفا، وكذلك بناته ماريا فورونتسوفا، 35 عامًا، وكاترينا تيخونوفا، 34 عامًا، حثوه على التنحي.

وأضاف سولوفي: إن “الرئيس مصاب بمرض باركنسون وهناك عائلة، لها تأثير كبير عليه، ويعتزم الإعلان عن خطط التسليم الخاصة به في يناير”.

وأشار إلى أن بوتين سيعين قريبًا رئيس وزراء جديدًا “يتم إعداده” لتولي السلطة.

يأتي ذلك بالوقت الذي يواصل مسؤولو نظام بوتين بنفي الشائعات حول صحته، متغنين بصور بوتين الرياضية التي تعمّد نشرها مراراً ليظهر قوته الشخصية.

إليكم النص الذي قالته الصحيفة البريطانية حرفياً صباح اليوم:
قالت مصادر موسكو إن فلاديمير بوتين سيستقيل في يناير وسط مخاوف من إصابته بمرض باركنسون.

قالت مصادر مطلعة إن الرئيس الروسي القوي البالغ من العمر 68 عامًا حث على التقاعد من قبل عشيقته السابقة في الجمباز ألينا كابيفا ، 37 عامًا.

أثارت اللقطات الأخيرة لساقي بوتين وهي تتحرك بينما كان يمسك بمسند ذراع كرسي الدهشة.

تنجذب العيون أيضًا إلى قلم الوخز في أصابع العميل السابق في KGB وكوب قال المحللون لصحيفة The Sun أنه مليء بمسكنات الألم.

في وقت سابق من هذا الأسبوع ، ظهر أنه تم التعجيل بتشريع غير متوقع لضمان أن يصبح بوتين سيناتورًا مدى الحياة.

للاطلاع على المصدر: هنا
ترجمة: صحيفة جسر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.