أشفى غليل المسلمين.. الزعيم الإسلامي مهاتير محمد يفتح النـ.ـار ويقـ.ـصف ماكرون بمدافـ.ـعه الثقيلة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

سوشال-متابعة
أشفى غليل المسلمين.. الزعيم الإسلامي مهاتير محمد يفتح النـ.ـار ويقـ.ـصف ماكرون بمدافـ.ـعه الثقيلة

انتشرت تغريدة للزعيم الإسلامي ورئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد، عن ذبـ.ـح الفرنسيين كالنـ.ـار في الهشيم، وذلك في ظل الهجـ.ـمات التي تشـ.ـهدها فرنسا.

وكتب مهاتير محمد على حسابه الرسمي في موقع “تويتر” 13 تغريدة يفند فيها أسباب قـ.ـطع رأس المدرس الفرنسي الذي عـ.ـرض رسومًا مسـ.ـيئة للرسول محمد (صلى الله عليه وسلم).

وجاءت التغريدة الـ12 التي كتـ.ـبها “مهاتير” كالآتي: “يحـ.ـق للمسـ.ـلمين أن يغـ.ـضبوا ويقـ.ـتلوا ملايين الفرنسيين”، وذلك في سياق حديثه عن جـ.ـرائم الاحـ.ـتلال الفرنسي ضـ.ـد المسلمين في الماضي.ـ

وعلى الفور، وضع موقع “تويتر” تنبـ.ـيهًا على التغريدة، قائلًا: “انتهـ.ـكت هذه التغريدة قوانين تويتر بشأن تمـ.ـجيد العـ.ـنف، ومع ذلك، قررنا أنه قد يكون من مـ.ـصلحة الجمـ.ـهور أن تظل التغريدة متـ.ـاحة”.

وعقب تنبيه موقع “تويتر” حـ.ـذف مهاتير محمد التغريدة من على حسابه، فيما فسر البعض حديث الزعـ.ـيم الإسلامي الماليزي أنه تبرير لحـ.ـادثة قـ.ـتل المدرس الفرنسي.

وكتبت سكاي نيوز عربية أن “رئيس وزراء ماليزيا السابق، مهاتير محمد، نشر سلسلة تغريدات أيد فيها ضـ.ـمنياً قـ.ـتل ملايين الفرنسيين، في خطوة قد تؤجـ.ـج الوضع المتـ.ـوتر أصلا في فرنسا”.

واستطـ.ـردت القناة المعروفة بأجـ.ـنداتها المؤيدة للتطبيع، مهـ.ـاتير محمد كتب على حسابه الرسمي بموقع تويتر أن “لدى المسلمين الحـ.ـق في الغـ.ـضب وفي قـ.ـتل ملايين من الشعب الفرنسي انتقـ.ـاما من مذابـ.ـح الماضي”.

الحقيقة أن التغريدة التي حاولت المـ.ـحطة التي تبث من أبوظبي تحـ.ـريفها، قال فيها مهـ.ـاتير محمد بشكل واضح: “يحـ.ـق للمسلمين أن يغـ.ـضبوا وأن يقـ.ـتلوا ملايين الفرنسيين على مذابـ.ـح الماضي. لكن المسلمين بشكل عام لم يطـ.ـبقوا قانون “العين بالعين”. المسلمون لا يفعلون. لا ينـ.ـبغي للفرنسيين. بدلاً من ذلك، يجب على الفرنسيين تعليم شـ.ـعبهم احترام مشاعر الآخرين”.

وأولت سكاي نيوز عربية كلاماً واضحاً للسياسي الماليزي تحدث فيه عن جملة شـ.ـرطية وتحدث عن الماضي بقوله يـ.ـحق للمسلمين أن يغضبوا، وربطها مباشرة أنهم أي المسلمين لا يفعلون.

ووضع موقع تويتر تحذيراً على التغريدة، لكنه لم يحـ.ـذفها.

وكان واضحا وجليا للمتابعين أن رئيس وزراء ماليزيا السابق لم يدع للقـ.ـتل ولا إلى العـ.ـنف، وكان سياق تغريداته منتقـ.ـداً للازدواجية التي يعامل بها الغرب حـ.ـرية التعبير.

وجاء في إحدى التغريدات من مجموع 13 تغريدة، أن “الغرب لم يعد متمـ.ـسكا بدينه، هم مسيـ.ـحيون بالاسم فقط، هذا حقهم، لكن يجب ألا يظهروا ازدراء لقيم الآخرين وديـ.ـاناتهم، إنه مقياس لمستوى حضـ.ـارتهم لإظهار هذا الاحـ.ـترام”.

وأعاد مهاتير محمد التأكيد على أهمية نشر قيم التـ.ـسامح بين أفراد الشعب الواحد، واستشـ.ـهد ببلاده ماليزيا التي تتكون من أعـ.ـراق وديـ.ـانات مختلفة، لكنها تجـ.ـنبت النـ.ـزاعات الخطيرة بين الأعـ.ـراق، لإدراك الجميع الحاجة إلى أن يكونوا حساسين تجاه حساسيات الآخرين.

 

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك. اشترك الآن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.